د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة

قبل افتتاحها.. تفاصيل تطوير مستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني

مروة فهمي الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 - 11:09 ص

- د.الخشت ..300 مليون جنيه تكلفة عمليات التطوير ومضاعفة مساحتها إلى 7000 متر وتجهيزها بأحدث الأجهزة العالمية

- المستشفى يضم أقسامًا طبية جديدة وزيادة الأسرة من 25 إلى 113

- رئيس وجه الجمهورية بسرعة تطويرها وفق الكود العالمي للمستشفيات

- قسم لطوارئ القلب والعصبية مزود بجهاز إذابة الجلطات

- وجناح للعمليات ومضاعفة سعة قسم العظام والحوادث وأجهزة الأشعة


أعلن رئيس جامعة القاهرة د.محمد عثمان الخشت، الانتهاء قريبًا من أعمال التطوير بمستشفى الاستقبال والطوارئ بـقصر العيني، والتي وجه رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بسرعة تطويرها وفق الكود العالمي للمستشفيات.

وتمت زيادة المساحة الكلية للمستشفى من 700 متر مربع إلى 7000 متر مربع، وتجهيزها بأحدث الأجهزة الطبية العالمية للطوارئ لتصبح وفق كود مستشفيات الطوارئ الدولية بتكلفة حوالي 300 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه سيتم افتتاح المستشفى منتصف شهر نوفمبر المقبل.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن أعمال تطوير مستشفى الاستقبال والطوارىء نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتضمنت إضافة عدد من الأقسام الطبية وهي قسم العزل بغرفتي عزل، وقسم الإقامة القصيرة وامداده بـ 44 سريرا، وقسم طواريء القلب والعصبية وتزويده بجهاز لإذابة الجلطات وجهاز ECO و7 أسرة، وقسم الفحص الأولي بـ 17 سريرا، بالإضافة إلى جناح العمليات وتجهيزه بغرفتي عمليات، وغرفة الصدمات بـ 4 أسرة، وإضافة معمل طواريء للمستشفى وبنك للدم. 

وأضاف الدكتور محمد الخشت، أنه تم تزويد المستشفى بأحدث الأجهزة الطبية تحت إشراف جهة رفيعة، حيث تم رفع كفاءة قسم الأشعة بالمستشفى وتزويده  بجهازي Sonar وجهاز MRI، وزيادة عدد أجهزة CT لتصبح جهازين بدلًا من جهاز واحد، وزيادة أجهزة X-Ray لتصبح 3 أجهزة بدلًا من جهازين.

وذكر د. هالة صلاح عميد كلية الطب، أنه تم زيادة عدد الأسرة في مستشفى الاستقبال والطواريء من 25 سرير إلى 113 سرير، وزيادة أسرة الرعاية المركزة من 5 أسرة إلى 15 سريرا، وزيادة عدد الأسرة في قسم العظام من 4 إلى 8 أسرة مقسمة بين 4 أسرة للكشف و4 أسرة تجبيس، وزيادة أسرة قسم الحوادث والنزيف من 3 أسرة إلى 9 أسرة، وإضافة واستحداث شبكات مقاومة وانذار الحريق، وشبكة الغازات Aid Head Bed Unit+، وشبكات التيار الخفيف والمراقبة، ومحطة الكهرباء التي تتضمن  محولين ومولد.

جدير بالذكر أن مستشفيات قصر العيني تشهد عملية تطوير شاملة تنفيذا لمشروع تطوير قصر العيني 2020، والذي تعمل عليه جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت منذ فترة، وتمكنت من إنجاز مراحل كبيرة منه، حيث يهدف المشروع إلى تقديم رؤية للتطوير المؤسسي ورفع كفاءة البنية التحتية بمستشفيات قصر العيني لتحسين مستوى الخدمات التعليمية والتدريبية، إلى جانب تقديم خدمات الرعاية الصحية وخدمة المجتمع الملقاه علي عاتقه في هذا المجال.

يذكر أن جامعة القاهرة  تقوم بتنفيذ عدد من المشروعات الضخمة وعلى رأسها مشروع تطوير المستشفيات الجامعية، وتعكف الجامعة على مشروع تطوير طوارى مستشفى قصر العيني والتي تفقدها رئيس جامعة القاهرة د. محمد عثمان الخشت لمعرفة أخر التجهيزات قبل افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لها وتتنشر بوابة أخبار اليوم تكاليف تجهيزات طواري القصر العيني

وأكد رئيس جامعة القاهرة د. محمد عثمان الخشت في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» أن قصر العيني يقدم خدمات طبية كبرى ويحمل على عاتقه الخدمة الصحية بمصر ويستفيد من خدماته القادرين وغير القادرين ماديًا، ونتكاتف جميعًا داخل جامعة القاهرة من أجل نجاح هذا المشروع.

وأشار الخشت، إلى أن مشروع تطوير مستشفيات قصر العيني يهدف إلى تقليل قوائم الانتظار وتقديم خدمات طبية على أعلى مستوى، بتكلفة تصل إلى 5 مليارات جنيه بالتعاون مع صندوق التمويل السعودي، بالإضافة إلى ذلك توجد مشروعات لتطوير وحدة الطوارئ وتوسعتها ورفع طاقتها الاستيعابية، ومستشفيات المنيل التخصصي، والمعهد القومي للأورام بمبانيه الشمالي والشرقي والجنوبي، كما تشمل عمليات التطوير مستشفى أبو الريش للأطفال بالمنيرة، ومستشفى أبو الريش الياباني، ومستشفى أبو الريش الجديدة، والعيادات الخارجية والتي من المنتظر أن تحد من قوائم الإنتظار والتكدس.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة،أن عملية تطوير المستشفيات الجامعية تتم وفق أحدث الوسائل والنظم وبمعايير دولية وفق برامج زمنية محددة.

كما أن مستشفى قصر العيني تضم نخبه متميزة من الأطباء يمتلكون خبرات علمية وأكاديمية متميزة في كافة التخصصات سواء في القطاع المجاني أو داخل الوحدات ذات الطابع الخاص أو العلاج بأجر.

وأشار إلى أن مستشفى قصر العيني استقبل خلال عام نحو 7 ملايين و300 ألف مريض، ومليونا و200 ألف حالة أشعة، و80 ألف أشعة مقطعية، و45 ألف أشعة موجات صوتية، معلنًا أن الجامعة بصدد تغيير لوائح المستشفيات وتحويل كافة الوحدات ذات الطابع الخاص إلى وحدات للعلاج بالأجر إلى جانب الجزء المجاني.

 

 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة