وزيرة الهجرة خلال حوارها مع «بوابة أخبار اليوم» وزيرة الهجرة خلال حوارها مع «بوابة أخبار اليوم»

حوار| وزيرة الهجرة: «مصر تستطيع بالصناعة» يدعم الاستثمار

محمود كساب الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 - 10:19 م

تعمل وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج في الفترة الحالية على الاستعداد لانطلاق النسخة السادسة من سلسلة مؤتمرات «مصر تستطيع» والذي سيكون تحت عنوان «مصر تستطيع بالصناعة» ليناقش كيف تستفيد مصر من خبرائها بالخارج في مجال الصناعة.

«بوابة أخبار اليوم» حاورت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة لتكشف تفاصيل الاستعداد لمؤتمر «مصر تستطيع بالنصاعة» وما هي الجهات المشاركة مع الهجرة من أجل الاستفادة من علمائنا وخبرائنا بالخارج، بالإضافة للعديد من الملفات الأخرى التي تعمل وزارة الهجرة عليها في الفترة الحالية.

في البداية .. لماذا تم اختيار «الصناعة» كموضوع لمؤتمر مصر تستطيع القادم؟

القيادة السياسية حاليا تولي اهتماما كبيرا بملف الصناعة في مصر خلال الفترة الحالية، فكان لابد أن يتم اختيار الصناعة كمحور أساسي لنسخة السادسة من سلسلة مؤتمرات «مصر تستطيع» وذلك لاستفادة من خبراء مصر بالخارج في مجال الصناعة.

هذه النسخة الأولى التي ستنطلق بدون الفريق الراحل محمد العصار وزير الدولة لإنتاج الحربي السابق .. فكيف ترين المؤتمر بدونه؟

يجب أن نتحدث بصراحة شديدة  فوزارة الدولة لإنتاج الحربي، هي الأكثر استفادة من سلسلة مؤتمرات مصر تستطيع، كما أن الفريق الراحل محمد العصار كان دائم الحضور لكافة نسخ المؤتمر، كما أنه هو الذي طلب أن تكون النسخة القادمة من المؤتمر تناقش «الصناعة».


ومن هم شركاء وزارة الهجرة في مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» ؟

وزارة التجارة والصناعة، والإنتاج الحربي، وقطاع الإنتاج،والهيئة العربية للتصنيع، كما أنني عقدت لقاءً مع الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، لمناقشة دعم الصناعة والاستفادة من خبراء المصريين بالخارج في مجال الصناعة، كما تم الاتفاق على عقد ورشة عمل مع شركاء المعنيين في مجال الصناعة مثل اتحاد الصناعات المصرية،  والغرف التجارية والقطاع الخاص أيضا.

وكيف سيتم تحديد الخبراء المشاركين في المؤتمر؟

سيتم تحديد الخبراء المشاركين من خلال معرفة احتياجات الدولة المصرية في مجال الصناعة وسيتم ذلك من خلال ورش العمل التي ستعقد في الفترة المقبلة بين الجهات المشتركة، فمصر لدية العديد من مجالات الصناعة مثل صناعة النسيج والأدوية.

ومتى سيتم دعوة الخبراء للمشاركة في المؤتمر؟

سيتم عقد ورشة عمل الأسبوع المقبل في الهيئة العربية للتصنيع، وبناءً على هذه الورشة سيتم دعوة المشاركين، بناءً على توصيات الجهات المشتركة، والتي سيتم إعدادها من خلال المشركين في الورشة، وهم اتحاد الصناعات والغرف التجارية والهيئة العربية للتصنيع.

وما هو الهدف من المؤتمر ؟

إعطاء فرص لجميع خبرائنا في الخارج في مجال الصناعة، أن يأتوا إلى مصر ليشاهدوا ما تقوم بها مصر بمجال الصناعة وذلك لمشاركتهم والاستفادة من خبراتهم في التطور الصناعي التي تشهده مصر حاليا.

وما هو دور الشباب في مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»؟

سيكون للشباب دورا فاعلا في مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»، وذلك من خلال عقد ورش عمل خاصة بالشباب الموهبين في مجال الصناعة، ودعنا نؤكد أننا لدينا شباب موهوب في مجال الصناعات اليدوية، ويجب التركيز على هؤلاء الشباب.

وهل سيتم الاستفادة من الشباب الدارسين بالخارج في المؤتمر؟

بالطبع ستكون هناك استفادة من الشباب الدارسين بالخارج، وذلك من خلال البرنامج التي تم إعداده لهم، وفي حالة وجود الدارسين بالخارج في مصر خلال عقد المؤتمر بالفعل سيكون لهم دورا كبيرا لهم.

 

 

وماذا عن دور التعليم الفني في المؤتمر؟

مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»، سيدعم بالتأكيد دور التعليم الفني في مصر، فالصناعة المصرية لا تحتاج فقط إلى الآلات صناعية، بل وأيدي عاملة وعاملة مدربة للعمل على التكنولوجية المتطورة في مجال المؤتمر، وسيتم عقد ورشة عمل بالمؤتمر تتحدث عن دور التعليم الفني بمصر.

 

متى سيتم عقد المؤتمر؟

بعد عقد ورشة العمل التي من المقرر أن تتم الأسبوع القادم سيتم تحديد التخصصات المطلوبة وبعد ذلك سيتم عقد تحديد موعد المؤتمر . 

وهل سيتم تنظيم زيارات ميدانية للمشاركين على غرار مؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار»؟

 بالطبع ستكون هناك زيارات ميدانية لجميع المشاركين في المؤتمر وذلك طبقا لكل تخصص.

 

وكيف تستعد وزارة الهجرة للمرحلة الثانية من مشاركة المصريين بالخارج في انتخابات النواب؟

عقدت وزارة الهجرة غرفة عمليات في المرحلة الأولى لمتابعة مشاركة المصريين بالخارج في انتخابات مجلس النواب، والعمل على إزالة كافة الصعوبات التي كانت توجهم وتشجيعهم والرد على كافة الاستفسارات، كما أننا نعمل حاليا على تجهيز غرفة عمليات ثانية لمتابعة المرحلة الثانية.


وماذا عن مؤتمر الكيانات المصرية في نسخته الثانية؟

كان من المفترض أن يتم عقد المؤتمر في أغسطس الماضي ولكن بسبب جائحة كورونا، لم يعقد، ويعتبر المؤتمر فرصة لمعرفة آراء المصريين بالخارج وتوحيد آرائهم، كما أنه من الممكن بعد عقد مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» أن يتم عقد مؤتمر الكيانات المصرية بالخارج، ودعنا نؤكد أن مؤتمر الكيانات المصرية الأولى ذوب الكثير من الخلافات  بين المصريين بالخارج.

تم عقد لقاءات خلال الفترة الأخيرة مع بعض الكيانات المصرية بالخارج .. فماذا دار بينكم؟

تم الحديث فى الكثير من القضايا المهمة وكان أهم تلك القضايا مشاركة المصريين بالخارج، في انتخابات مجلس النواب وتشجيعهم  من أجل ارتفاع نسبة المشاركة، والمبادرات التي تم انطلاقها مبكرا.

بعد عقد برتوكولات تعاون بين وزارة الأوقاف والكنيسة المصرية في مبادرة «مراكب النجاة».. كيف ترين دور الدين في مكافحة الهجرة غير الشرعية؟

الدور الديني يلعب دورا كبيرا في مبادرة «مراكب النجارة» حيث إن الشعب المصري متدين بطبعه، وقريب للغاية إلى الله والمساجد والكنائس تؤثر بشكل كبير على الشباب فكان لابد بالتعاون معهم من أجل توعيتهم بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

كما أن الشيوخ والقساوسة عليهم دور كبير في تعريف الشباب بالفرص البديلة عن الهجرة غير الشرعية مثل توفير القروض من جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتوفير فرص العمل كما أن الدولة المصرية لا تنظر إلى المهاجر بعتبره جاني بل تنظر إليها بأنه مجني عليه.

وما هي رسالتك للشباب الذي يفكر بالهجرة غير الشرعية؟

الدولة المصرية في الفترة الحالية هدفها الأول هو الاهتمام بالشباب، لافتة إلى أن الدولة المصرية تستمع للشباب في الفترة الحالية، وتعطي لهم الكثير من الفرص البديلة عن الهجرة غير الشرعية وتحثهم على عدم السماح لسماسرة الهجرة غير الشرعية باللعب بمصائرهم.

وما هي أخر تطورات مبادرة «نورت بلدك»؟

نعمل في الفترة الحالية بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تلك المبادرة، من خلال الاستمارة التي تم توقيعها من المصريين العائدين من الخارج ويتم بعد ذلك تصنيف الفئات العمرية ومحافظتهم، المهنة التي يمتهنها.

وهل مازالت أزمة العالقين المصريين بالخارج مستمرة؟

ومن المفترض أن جميع المطارات تم فتحها ولم تكن بالصورة التي كانت عليها خلال فيروس كورونا، ولكن هناك بعض المشاكل التي تم حلها خلال الفترة مثل أزمة العالقين المصريين الذين كانوا يسافرون إلى الكويت من الإمارات.

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعا ثلاثيا مع قبرص واليونان .. وكانت الوزارة لها دورها الكبير في تدعيم العلاقات من خلال مبادرة «العودة للجذور».. فما آخر تطورات تلك المبادرة؟

سنعيد فكرة زيارة شباب قبرص واليونان ومصر، وذلك من خلال تبادل الزيارات بينهم لمعرفة التاريخ والثقافة المشتركة بين الدول الثلاثة، ومن المفترض عقد اجتماعا ثلاثيا قريبا بين وزراء قبرص واليونان ومصر لتحديد تاريخ الزيارة.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة