تمثال  الملكة حتشبسوت تمثال الملكة حتشبسوت

خالفت كل الأعراف الفرعونية.. الملكة حتشبسوت تقع في غرام سننموت

مي سيد الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 02:29 ص

تعد الأقصر من أهم المدن الأثرية في مصر، لأنها تمتلك ثلث آثار العالم، وتجد هناك معبد الملكة حتشبسوت أقوى ملكات الفراعنة، وتحكي جدران المعبد أجمل قصة حب في دولة مصر القديمة.

كانت حتشبسوت أشهر ملكات العصر الفرعوني، وأقواهن نفوذاً، حيث حكمت البلاد أكثر من 20 عاماً بقوة كما تعتبر الملكة الفرعونية الخامسة ضمن تسلسل ملوك الأسرة الـ18 و تولت الحكم بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني و كان لديهم ولد صغير هو الملك تحتمس الثالث ولكن لصغر سنه حكمت الملكة حتشبسوت الحكم و كانت ترتدي الزى الرجالي حتى تخفي جمالها و أنوثتها التي ظهرت على تماثيل الملكة انها كانت بالغة الجمال.

ووسط كل تلك القوة في الحكم، وقعت الملكة في حب المهندس الخاص بها يدعي سننموت الذي بني لها معبد حتشبسوت الشهير في الأقصر، وقامت بمنحه 80 لقب ملكي وهذا يخالف كل الأعراف والتقاليد الفرعونية، مما جعل الجميع يشك في حب الملكة للمهندس الخاص بها.

ولقبت الملكة حتشبسوت بأقوى ملكة في العصر الدولة القديم، لأنها كونت أقوى جيش في العالم ونالت احترام وحب شعبها وأقامت علاقات دبلوماسية قوية وتميزت فترة حكمها بالسلام والأمن والازدهار.

معبد حتشبسوت أو المعبد الجنائزي لحتشبسوت/ هو معبد من الأسرة الثامنة عشر المصرية في الدير البحري في الأقصر ،يتميز معبد حتشبسوت بتصميمه المعماري الخاص المنفرد بمقارنته بالمعابد المصرية التي كانت تبنى على الضفة الشرقية من النيل في طيبة و تم بني المعبد من الحجر الجيري.

اقرأ أيضا

«العناني» يبحث سبل تطوير دير «سانت كاترين»
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة