الرئيس التنفيذي لشركة روس اتوم فرانكوف ألكسندر الرئيس التنفيذي لشركة روس اتوم فرانكوف ألكسندر

خاص | ألكسندر فورونكوف: تأثير كورونا على مشروعات الطاقة النووية محدود

حنان الصاوي الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 03:16 ص

قال ألكسندر فورونكوف، الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة "روس آتوم" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن تأثير جائحة كورونا على مشروعات الطاقة النووية كانت محدودة للغاية، نظرا لأن تلك الصناعة تتسم بالانضباط الشديد، كما أن "روس آتوم" اتخذت كافة التدابير الاحترازية في كافة مشروعاتها.

وأكد "ألكسندر"، في تصريح خاص لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية، الذي تنفذه الشركة في مصر، سيشكل نقلة كبيرة للبلاد في مجال توليد الطاقة والكهرباء حيث يوجد مهندسين مصريين في المجال النووي عباقرة.

وأشار ألكسندر فورونكوف، إلى أن "روس آتوم" تقوم حاليا بتنفيذ مشروعات محطات جديدة للطاقة النووية في 12 دولة، لافتا إلى أن الصناعة النووية الروسية قامت خلال أكثر من 75 عاما بإنشاء أكثر من 100 مفاعل نووي في 14 دولة مختلفة، من ضمنها روسيا، وأن هناك 60 مفاعلاً من نوع VVER لا يزال قيد الخدمة، منها 38 وحدة طاقة داخل روسيا، من خلال 11 محطة طاقة نووية.

وذكر "فورونكوف"، أن الشركة تعتزم إنشاء محطة الطاقة "أكاديمك لومونوسوف" العائمة للطاقة النووية السلمية في روسيا، كمشروع وحيد من نوعه في العالم.

وأوضح "فورونكوف"، أن المشروع يعتبر تطورًا فريدًا في مجال مفاعلات الطاقة النووية السلمية، وهو ينتمي لفئة المفاعلات المتطورة تكنولوجيا والآمنة، ويصنف ضمن فئة المفاعلات منخفضة الطاقة، بطاقة تصل إلى 35 ميجاوات لكل مفاعل، بإجمالي 70 ميجاوات للمفاعلين، وهو ما يكفي لتوفير الطاقة الكهربائية لمدينة سكنية يصل تعدادها سكانها إلى نحو 100 ألف نسمة، وهو مناسب للمدن والجزر المعزولة أو المدن التي تتسم بسواحل طويلة.

يذكر أنه في 19 نوفمبر 2015 وقّعت مصر وروسيا اتفاقية تعاون مشترك لإنشاء محطة للطاقة النووية بالضبعة، وأعقب ذلك توقيع عدة اتفاقيات مع الشريك الروسي، ثم توقيع عقود المحطة في ديسمبر 2017.

وتتكون محطة الضبعة من 4 مفاعلات نووية بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات، بواقع 1200 ميجاوات لكل منها، على أن يتم تشغيل أول مفاعل خلال 2026

اقرأ أيضا | «روساتوم»: إنشاء محطة طاقة نووية سلمية في السعودية قريبا 
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة