اليوم العالمي للصدفية اليوم العالمي للصدفية

في يومها العالمي.. الصدفية تترك آثارها على جسد الفنانين

بوابة أخبار اليوم الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 05:20 م

يعاني معظم سكان العالم من الصدفية، باعتباره مرضا شائعا في جميع أنحاء العالم وهو عبارة عن مرض جلدي يُسبب حكة شديدة في الجلد وتظهر على هيئة قشور سميكة على الجلد تشبه الصدف وتختلف أعراضه وشدته من شخص لآخر.

لذلك قامت "بوابة أخبار اليوم" برصد أبرز وأشهر الفنانين والشخصيات اللذين أصيبوا بالصدفية.. تعرف عليهم.

 

كيم كارداشيان

تعد من أشهر الفنانات اللائي أصبن بمرض الصدفية، رغم أنها كانت رمزًا للجمال والموضة، لذا من الصعب التخيل أنها أُصيبت بمرض يؤثر على بشرتها، لكن في عام 2011 تم تشخيصها بالإصابة، وتحدثت حول كيفية تأثير هذا المرض على حياتها.

وأوضحت كارداشيان أن أسباب ظهور الصدفية أنها تعرضت للضغط الشديد والإجهاد.


كارا ديليفين

تعرضت الموديل كارا ديليفين لإصابة بمرض الصدفية وفقًا لتصريحاتها في "جريدة تايمز" الأمريكية.

واعترفت كارا البالغة من العمر 23 عاما أن عملها كعارضة أزياء أثر عليها بالسلب كثيرًا في حياتها الخاصة، ونتيجة لأسلوب حياتها الملئ بالأضواء تعرضت للإصابة بالصدفية؛ وهو ما أثر على نفسيتها كثيرا واضطرها إلى الابتعاد وعدم التواجد في الأحداث الفنية كما كانت تفعل دوما.

واكتشفت مع الوقت أن الجمهور صار يخاف من الاقتراب منها أو لمسها خوفا من أن يصاب بالعدوى.

 

لي آن رايمز

المطربة الأمريكية "لي" كان حظها ليس جيدا، حيث أصيبت بالمرض وهي لم تتجاوز العامين وبعد وصولها إلى السادسة من عمرها كانت البقع الناتجة عن المرض قد غطت 80% من أنحاء جسدها؛ لتكون سنوات طفولتها هى أتعس أيام حياتها حيث كانت تخشى رؤية الأخرين حتى لا يشاهدون آثار المرض عليها.

كانت تتهرب من ارتداء الملابس القصيرة حتى لا تظهر أمام الناس وأرجلها عليها البقع الحمراء ؛ ومع دخولها سنوات المراهقة كانت قد شفيت من المرض تماما والفضل يعود إلى تلقيها العلاج بإنتظام إلى جانب اتباعها لنظام غذائى صحي.

 

"إيلى روث"

استوحى المخرج الشاب روث أحداث فيلمه الأول حمى الكابينة، من تجربته الشخصية والتي أصيب فيها بعدوى جلدية مرتبطة بمرض الصدفية، وخاصة أنه عانى من ذلك المرض بشكل شديد سنوات طوال خلال صغره ، فمن شدة أثار مرضه كان لا يستطيع السير على قدميه أو حتى ارتداء ملابس فوق جلده؛ ولكنه تمكن من التغلب على المرض والشفاء منه بشكل تدريجى .

 

كاريدى انغليش

أصيبت عارضة الأزياء كاريدي بالمرض في سنوات الطفولة وكان في مرحلة متطورة لدرجة أن أعراض المرض غطت 70% من جسدها ، وفي 2010 قامت "انغليش" بنشر مجموعة من الصور لها وقت اصابتها بالمرض وبعد شفاءها منه، وعلى موقعها الشخصى على الانترنت أكدت "كاريدى" البالغة من العمر 20 عاما أن قيامها بنشر تلك الصور كان هدفه أن تقدم رسالة لكل فتاة مصابة بالمرض في إنه لا يوجد مستحيل في الشفاء منه ، وأن على كل فتاة التمسك بالأمل من خلال الخضوع للعلاج حتى تتغلب على المرض وتعود ثقتها في نفسها.


السباحة الأمريكية "دارا توريس"

صاحبة الإثنى عشر ميدالية أوليمبية كانت أيضا من بين ضحايا الصدفية وقد اكتشفت دارا أن الكلور الموجود في مياه حمامات السباحة ساعدها كثيرا على الشفاء من علامات المرض؛ وذلك على عكس غيرها من المصابين به اللذين كان يسبب الكلور الموجود بالمياه تهيجا زائدا في البقع الجلدية؛ وقد أهتمت كثيرا  بالقيام بحملة توعية للمرض في أنحاء الولايات المتحدة للتحذير من الإصابة به وخاصة أنها وصفته بأنه من أشد الأمراض التي اجتاحت العالم مؤخرا .

 

نجلاء فتحي

من العالمية للمصرية أصيبت نجلاء فتحي في عام 2015، بمرض الصدفية، واضطرت للسفر إلى الخارج والخضوع لعلاج جديد يتم تجربته عليها لأول مرة في أوروبا، ثم أعلنت أنها تعافت من المرض، لكن مع الالتزام بحقنة شهرية لضمان عدم عودته مرة أخرى، وأكدت أن الإنسان المصاب بهذا المرض يتألم كثيرا؛ لأن كل الجسم تظهر عليه بقع ليس من الطبيعى تقبلها.

ونشرت دراسة أجريت على 190 مريضاً أن مرضى الصدفية ربما يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالأزمات والسكتات القلبية لأسباب من بينها التأثير السلبي للالتهاب على الدورة الدموية.

وبينما يعتقد أن الوراثة سبب في حدوث الصدفية، إلا أن هناك عوامل خارجية أخرى تضاف إلى أسباب الإصابة بالمرض. ومنها الإكثار من شرب الكحول أو التوتر العصبي أو بعض الالتهابات أو تغير في الجو يؤدي إلى جفاف الجلد أو ادوية مثل الليثيوم وبعض المواد الدوائية التي تستخدم لعلاج ارتفاع الضغط.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة