صورة أرشيفية صورة أرشيفية

ثقوب في ثوب الديمقراطية الأمريكية

منال بركات الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 08:34 م

حذر الخبراء من أن المجمع الانتخابي معيب، بعد تنصيب رئيسين للولايات المتحدة حصلا على أصوات أقل من خصومهما منذ عام 2000. فعندما فاز آل جور في عام 2000 بأكثر من نصف مليون صوت أكثر من بوش، أصبح بوش رئيسًا، لفوزه في فلوريدا بفارق 537 صوتًا فقط.

اقرأ أيضا: «هذا هو خصمنا الحقيقي».. ما سبب العداء بين ترامب والإعلام؟

وهو ما حدث أيضا في عام 2016، عندما هزم ترامب، هيلاري كلينتون، في فلوريدا بهامش 2.2٪ فقط رغم حصولها على ما يقرب من 3 ملايين صوتا أكثر. وكان للولايات المتحدة خمسة رؤساء خسروا التصويت الشعبي العام، لكنهم فازوا في الانتخابات. كل ذلك بسبب المجمع الانتخابي. كيف يعمل هذا النظام؟ ومن ينتخب رئيس الولايات المتحدة؟.

عندما يدلي الأمريكيون بأصواتهم لانتخاب رئيس الولايات المتحدة، فإنهم في الواقع يصوتون لممثل حزب ذلك المرشح المعروف باسم الناخب في المجمع الانتخابي. والذي يتكون من 538 ناخبًا يصوتون بعد ذلك للرئيس نيابة عن الناس في ولايتهم. ويتم تخصيص عدد معين من هذه الأصوات الانتخابية لكل ولاية، بناءً على عدد دوائر الكونجرس لديها، بالإضافة إلى صوتين إضافيين يمثلان مقاعد مجلس الشيوخ في الولاية. فضلا عن ثلاثة أصوات انتخابية لواشنطن العاصمة، على الرغم من عدم وجود تمثيل تصويت في الكونجرس. وللفوز بالرئاسة يتعين على المرشح الحصول على 270 من هذه الأصوات.

تختلف عملية ترشيح الناخبين أعضاء المجمع الانتخابي حسب الولاية والحزب، ولكنها تتم بشكل عام بإحدى طريقتين، قبل الانتخابات، تختار الأحزاب السياسية الناخبين في مؤتمراتها الوطنية، أو يتم التصويت لهم من قبل اللجنة المركزية للحزب.

عدد الأصوات الانتخابية المخصصة للولاية يعكس إلى حد ما عدد سكانها، فإن الحد الأدنى من الأصوات وهو ثلاثة لكل ولاية، أي أن القيمة النسبية للأصوات الانتخابية تختلف عبر أمريكا، حيث تمثل الولايات الأقل اكتظاظًا بالسكان تمثيلا زائدا بسبب الحد الأدنى المطلوب من ثلاثة أصوات انتخابية. في حين أن الولايات التي بها أكبر عدد من الناس ممثلة تمثيلا ناقصا في الهيئة الانتخابية. فعلي سبيل المثال.
يوجد في وايومنج، صوت هيئة انتخابية واحدا لكل 193000 شخص، مقارنة بمعدل صوت انتخابي واحد في ولاية كاليفورنيا لكل 718000 شخص. هذا يعني أن كل صوت انتخابي في كاليفورنيا يمثل أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الأشخاص في ولاية وايومنج. تتكرر هذه الفوارق في جميع أنحاء البلاد.

وكل هذا دفع البروفيسور جورج إدوارد الثالث، من جامعة تكساس إيه آند إم: يذهب إلى أن “المجمع الانتخابي ينتهك المبدأ الأساسي للديمقراطية، وهو أن جميع الأصوات متساوية وتسمح للمرشح بالحصول على المركز الثاني في الانتخابات، ويرى البروفيسور إدوارد الثالث “أن هناك طريقة واحدة مناسبة فقط لانتخاب الرئيس وتتمثل في جمع كل الأصوات، وإعلان المرشح الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات هو الفائز". وإلا لماذا نقيم الانتخابات إذا كنا لا نهتم بمن حصل على أكبر عدد من الأصوات.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة