ميمي وزوزو شكيب ميمي وزوزو شكيب

بين الشر والإغراء.. الظهور السينمائي الأول لزوزو وميمي شكيب

سيد شليان الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 09:04 م

نجمتان أضاءتا في سماء الفن المصري منذ أربعينيات القرن الماضي، يمتلكا كل مقومات الجمال من أنوثة طاغية وقوام ممشوق وعيون ساحرة كل ما سبق مهد الطريق للشقيقتين في دخول المجال الفني من أوسع ابوابه.

تميزتا بنبرة صوت مميزة وضحكتهما الرنانة ونظرتهم التي كانت تميل للشر أحيانًا وللإغراء في شبابهما أحيانًا أخرى على الشاشة السينمائية، ولقبت ميمي شكيب  بـ"دلوعة السينما المصرية" وهو لقب استحقته بحق. 

وبالفعل كانت ميمي مميزة بالدلال والدلع في معظم أدوارها، كما أن شقيقتها الفنانة زوزو شكيب اشتهرت بشريرة السينما المصرية، بحسب ما نشرته "أخبار اليوم" في عددها بتاريخ 15/12/1945، تحت عنوان: "شقيقتان تتقابلان .. أمام الكاميرا .. بين قلوب دامية.

وكانت المرة الأولى التي يلتقيا فيها أمام الكاميرات معا في فيلم (قلوب دامية) بطولة سراج منير وميمي شكيب وزوزو شكيب محمود الميلجي وبشارة واكيم وفردوس محمد.

زوزو شكيب 

هي «زينب شكيب»، بدأت حياتها الفنية على المسرح في دور صغير بمسرحية "الدكتور" 1929. شاركت في العديد من المسرحيات بداية مع فرقة الريحاني (التي التحقت بها حينما كان عمرها 16 عاما) ثم انضمت لفرقة فؤاد المهندس وقدمت عددا من المسرحيات وكانت قد اشتركت في بروفات مسرحية "إنها حقاًعائلة محترمة" ولكنها توفيت قبل أن تعرض وقامت بالدور بدلاً منها الفنانة القديرة أمينة رزق.

دخلت مجال التمثيل السينمائي عام 1937 بدور صغير في فيلم "مبروك"،  توفيت الفنانة زوزو شكيب في 14 سبتمبر 1978 قبل أن يعرض آخر أفلامها على شاشة السينما "رجب فوق صفيح ساخن" مع النجم عادل إمام.

ميمي شكيب 

ولدت "ميمي شكيب"  في القاهرة، وكان بداية مشوارها الفني مع فرقة نجيب الريحاني حيث تتلمذت علي يد نجيب الريحاني. وشاركت في العديد من مسرحيات الفرقة، بدأت مشوارها السينمائي في عام 1934 بدور صغير في فيلم "ابن الشعب" واستمرت في القيام بأدوارها التي اشتهرت بها في السينما حتي عام 1983 وكان آخر أفلامها طائر على الطريق وحدوتة مصرية ثم الذئاب عام 1983 وتزوحت من الفنان سراج منير عام 1942، واستمر زواجهما قائما حتى رحل الفنان سراج منير عن الحياة عام 1957  ووافتها المنية عام 1983.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة