صورة أرشيفية صورة أرشيفية

عشرات المقابر ومئات التماثيل...أهم الاكتشافات الأثرية في «تونا الجبل»

مي سيد الجمعة، 30 أكتوبر 2020 - 02:25 ص

مازلت الاكتشافات الأثرية الفرعونية تحظى باهتمام دولي كبير و استطاعت أن تبهر العالم و تلفت أنظار العالم لمصر، فشهد عام 2020 اكتشافات أثرية عديدة كان لمنطقة تونا الجبل نصيب الأسد منها.


ففي اول 2020 أعلن وزير السياحة والآثار د. خالد العناني، عن أول كشف أثري ، يشمل 16 مقبرة، وذلك بمنطقة الغريفة التابعة لمنطقة آثار تونا الجبل، بمحافظة المنيا.


ونجحت البعثة الأثرية المصرية، برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، في الكشف عن العديد من المقابر العائلية التي تخص كبار كهنة الإله جحوتي وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا وعاصمة الأشمونين.


وفي شهر أكتوبر 2020 كشفت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار الغريفة بتونا الجبل بمحافظة المنيا عن مقبرة المشرف على الخزانة الملكية "بادى است" بداخلها تماثيل حجرية ولقي أثرية في حالة جيدة من الحفظ.


وأشار د. مصطفي وزيري انه تم العثور أيضا علي ٤٠٠ تمثال أوشابتي من الفيانس الأزرق والأخضر تحمل اسم المتوفى، وستة دفنات لأفراد عائلتة بها ما يقرب من ١٠٠٠ تمثال أوشابتى من الفيانس أيضا و مجموعات من الأواني الكانوبية مصنوعة من الالبستر والحجر الجيرى وبعض من التمائم والجعارين ومجموعة من الأواني الفخارية من العصر الصاوي ما بين الأسرة ٢٦ حتى الأسرة ٣٠.


كما تم العثور أيضا على أربعة توابيت حجرية على هيئة آدمية ما زالت مغلقة بالملاط ولا يزال العمل مستمرا للكشف عن المزيد من أسرار و كنوز منطقة الغريفة.


و في عام 2018 كشفت  حفائر البعثة الأثرية المصرية بمنطقة الغريفة الأثرية بتونا الجبل بمحافظة المنيا عن بئر للدفن بعمق ٥ أمتار بداخله تابوت مصنوع من الحجر الجيري لكبير كهنة الاله جحوتي ، و يدعي جحوتي إم حتب  من الأسرة ال 26، وكان يشغل أيضا منصب عظيم الخمس والمشرف على العروش وأنه ابن حرسا إيست الذي كشفت البعثة عن التابوت الخاص به في موسم حفائرها الأول عام 2018. 


وقد زين التابوت بمناظر تمثل أولاد حورس الأربعة في حالة جيدة من الحفظ بجانبه مجموعة من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفاينس. 


كما نجحت البعثة الأثرية خلال مواسمها الثلاثة السابقة في الكشف عن العديد من المقابر العائلية التي تخص كبار كهنة  الإله جحوتى وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا وعاصمته  الأشمونين، و ١٩ مقبرة تضم ٧٠ تابوتا حجريًا مختلفة الأحجام والأشكال وأثاث جنائزي.
 

اقرأ أيضا

صرف 317 مليون جنيه لـ 146 ألف عامل بمنشآت سياحية
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة