صورة موضوعية صورة موضوعية

الكوافيرة الشهيرة: زوجي انفق فلوسي على ضرتي

بوابة أخبار اليوم الجمعة، 30 أكتوبر 2020 - 06:56 ص

كتبت: مى السيد

بعد عشر سنوات 10 سنوات زواج، وقفت صاحبة احد اكبر مراكز التجميل في مصر الجديدة تطلب الخلع من زوجها رجل الأعمال الشهير، وهي تؤكد للمحكمة انها لاتستطيع ان تعيش مع رجل خائن، خان عشرة عمرهما وتزوج بمالها من أخرى، بعدما اكتشفت بعد سنوات طويلة من الزواج انه كان يستغلها مادياً، وينفق أموالها على نزواته وزوجته الجديدة لدرجة انه اشترى لها سيارة بنصف مليون جنيه من أموالها الخاصة.

تقول شيماء "45 عاماً" او "مدام شوشو" كما تلقبها زبائنها في " البيوتى سنتر" الشهير  داخل دعواها، والتى تطالب فيها بالخلع من زوجها بعدما اكتشفت خيانته وزواجه من أخرى بأموالها انها ورثت عن والدتها مركز تجميل للسيدات" بيوتي سنتر"، والذى كان يتخذ شهرة واسعة بين سيدات الطبقة الراقية والمشاهير، وكونها البنت الوحيدة لوالدتها فهي شربت "الصنعة" كما يقولون، ادارت المكان وهي في سن الثلاثون بعد وفاة والدتها واستطاعت الحفاظ على سمعة المكان بل وقامت بتطويره مما جعلها مصدر ثقة للطبقة الراقية، واصبحت تمتلك ثروة اكبر بفضل مهارة يديها، كان العمل كل شيء في حياتها، وكانت ترهب الزواج معتقدة ان جميع الرجال مثل ابيها الذى طلق والدتها وتخلى عنها وهى تحملها طفلة صغيرة، وذهب ليتزوج من فتاة عشرينية، مؤكدة ان والدتها عانت كثيراً حتى اصبحت صاحبة بيوتي سنتر.

اقرأ أيضا|بسبب «لقمة العيش».. سائق توكتوك يغتصب سيدة تحت تهديد السلاح


وأضافت شوشو انه بالرغم ذلك لم تتمالك نفسها ووقعت في الحب وتزوجت أحد اقارب ابنة خالتها، بعد أقل من عام من تعارفها عليه، وبسبب حبها له تنازلت عن اشياء كثيرة كونه من طبقة متوسطة الحال ويعمل في احد مكاتب المقاولات، لم يكن يعنيها المال حيث تم الزواج في منزلها الذى تمتلكه، وقررت ان تفتح له مكتب مقاولات خاص به في أرقى الاماكن في القاهرة، وأنفقت عليه ما يقرب من مليون جنيه، بل واشترت له سيارة هدية فى اول عيد زواج لهما.


وفي الحقيقة لم تكن تشك فى انه يطمع في اموالها، لأنها تعلم تماماً انه ذكى وماهر في عمله وكان في يوم من الايام سيمتلك مكتباً خاصاً به، إلا أنها قررت ان تختصر عليه المسافات، حتى انها كتبته بإسمه.


وبعد مرور خمس سنوات أصبح بينها وبين زوجها عدة مشروعات، وبالرغم من انها كانت ترى ذلك النجاح الا انه كان يدعى الخسارة بسبب الكساد والاقتصاد وما الى ذلك، وكل فترة يطلب منها اموال، بحجة استكمال مشروعاته، ولم تكن تبخل عليه في شئ فهو في النهاية والد ابنائها وزوجها التى تحبه ولم تتوقع منه الخيانة، إلا ان طلباته كانت تزداد بصورة كبيرة مع مرور الأيام واصبح يطلب منها مبالغ مالية كبيرة حتى شعرت أنها سوف تفلس بسببه.


وقتها بدأ الشك يدب الي قلبها، وكانت المفاجأة صادمة عندما شاهدت هاتفه المحمول بالصدفة واكشتفت رسائل غرامية بينه وبين سيدة ما، بل اكتشفت ان اخر مبلغ مالي أخذه منها وهو مليون جنيه أخذه منها على دفعات إشترى به سيارة حديثة لحبيبته.


وعندما واجهته بالامر لم ينكر بل وصدمها أكثر عندما أ‘ترف لها انه متزوج من هذه السيدة شرعا منذ 3 سنوات، وهو مادفعها لطلب الطلاق منه الا انه رفض مما جعلها تلجأ لمحاميها محمد سمير لرفع دعوى خلع للتخلص من هذا الخائن الذى انفق اموالها واموال اولاده على نزواته وعلى ضرتها التى لم تكن تعلم عنها اى شئ.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة