مصر تحطم الرقم القياسي للتوعية بسرطان الثدي مصر تحطم الرقم القياسي للتوعية بسرطان الثدي

مصر تحطم الرقم القياسي للتوعية بسرطان الثدي

منى إمام الجمعة، 30 أكتوبر 2020 - 09:18 م

احتفلت الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان "Cansurvive"، بختام فعاليات حملة "حكاية بطلة" التي تهدف إلى التوعية بالفحص الذاتي والكشف المبكر لسرطان الثدي، واستمرت فعالياتها على مدار شهر أكتوبر وهو الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي والمعروف باسم "أكتوبر الوردي".

ومن المقرر أن تضاء الأهرامات باللون الوردي، تسليطا للضوء على أهمية التوعية بسرطان الثدى واحتفالا بتحطيم مصر للرقم القياسي لأكبر عدد من السيدات الذين يتم تعليمهن كيفية الوقاية الذاتية من السرطان.

وقال رئيس الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان، وأستاذ الأورام بطب قصر العيني د. محسن مختار، إن حملة "حكاية بطلة"، نجحت عبر أنشطتها المختلفة، والتي تضمنت وحدات التوعية في المولات، والنوادي والجامعات، في الوصول لأكثر من 500 ألف سيدة وفتاة للتوعية بأهمية الكشف الذاتي عن الثدي ودوره في ارتفاع نسب الشفاء من المرض (إن وجد).

وأضاف أن الحملة تضمنت أيضا اجتماعات خاصة بالمرضى والمتعافيات من سرطان الثدي لدعمهن، وإيجاد وسيلة فعالة للحصول على آرائهن فيما يخص تجاربهن مع المرض وبذلك تميزت هذه الحملة عن غيرها بأنها تضمنت منبرا لصوت المرضى واستقصاء مفصل لمعرفة واكتشاف احتياجات المرضى الحقيقية ومن ثم العمل على تحقيقها في الحملات اللاحقة.

وتابع د. محسن مختار، أن الحملة تتماشى مع أهداف حملة 100 مليون صحة بالكشف المبكر عن أورام الثدي، حيث من المعروف أن الحملة أطلقتها وزارة الصحة برعاية رئاسة الجمهورية ونجحت نجاحا غير مسبوق.

وأعربت عضو المجلس القومي للمرأة، ومقررة لجنة الصحة د. أحلام حنفي، عن سعادتها بإطلاق حملة حكاية بطلة للتوعية بضرورة الكشف الذاتي عن سرطان الثدى وتأثيره على صحة المرأة، مشيرة إلى أن كل يوم وفي كل بيت في مصر توجد بطلة هي الزوجه والأم والبنت والأخت، مضيفة أن تواجد المجلس القومي للمرأة هنا في حملة "حكاية بطلة" يقول لكل سيدة وبنت في مصر أنتي بطلة حقيقية افتخري بنفسك وقصة حياتك في كل بيت.
 
من جانبه، قال مدير شركة الدواء الراعية للحملة د. سامح الباجوري: "تعد رعايتنا لحملة (حكاية بطلة) بالتعاون مع الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان من منطلق حرصنا على توفير كافة سبل الدعم والرعاية الممكنة لمحاربات سرطان الثدي، الذي يعد أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين السيدات، فلا يمكن الحد من ارتفاع أعداد الإصابات بسرطان الثدي دون بذل المزيد من جهود التوعية ورفع الوعي بأهمية الفحص الذاتي والكشف المبكر، الذي يساعد بصورة كبيرة في زيادة نسب الشفاء  فخطورة المرض تتركز في أن الكثير من محاربات سرطان الثدي يتم اكتشاف إصابتهن في مراحل متأخرة من المرض، وقد حققت الحملة الهدف المرجو منها حيث نفتخر أن رسالة التوعية والتعليم وصلت إلى أكثر من نصف مليون سيدة وفتاة عبر وسائل التواصل المختلفة.
 
وأضاف: "نؤمن أن التوعية بهذا المرض لا يمكن أن تتولاها جهة بمفردها، وأن علاج هذا المرض أمر ممكن، وأهم خطوة في هذا الطريق هي التسلح بالأمل والتفاؤل، وتضافر الجهود المجتمعية في نشر الوعي وتقديم الدعم العلاجي والنفسي عن طريق إكساب المرأة عادات صحية جديدة للكشف المبكر، وتعزيز تأقلمهن وتعايشهن مع المرض، ويتوافق ذلك مع رؤية الشركة والتزامها تجاه المريض، حيث نهدف إلى المساهمة الفعالة في حصول المرضى على الأدوية عالية الجودة ذات المعايير العالمية وبأسعار مناسبة للمريض المصري في ذات الوقت، بالإضافة الى إلتزامها بنشر التوعية بين المرضى ومقدمي الرعاية الصحية على مستوى القطاعات الطبية المختلفة.

شاهد أيضا: سرطان الثدي| تعرفِ على العلامات المبكرة التي تنقذ حياتك


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة