مدرس الكمياء مدرس الكمياء

حكاية مدرس الكيمياء.. يزور شهادته للحصول على وظيفة أستاذ فيزياء

بوابة أخبار اليوم الجمعة، 30 أكتوبر 2020 - 09:22 م

كتب - ضياء جميل
 
كم من المرات سمعنا عن مدرسين وأساتذة جامعيين سرقوا أبحاث طلابهم وزملائهم لينالوا ترقيات أو ليتم تعيينهم بالجامعات دون وجه حق!.. لكن هذه المرة أن يزور أستاذ جامعي تخصصه، فهذا ما يثير الكثير من الأسئلة فيما حدث بإحدى الجامعات الخاصة بمنطقة المقطم، وربما يرى البعض أن هذا الأستاذ الجامعي المتهم في هذه الواقعة معذور، فهو يريد العمل ولم يسرق أو ينهب، لكنه مدان بتزوير شهادة جامعية ليعمل في غير تخصصه!
 
 المثير في هذه الواقعة؛ أن الجامعة التي يعمل بها لم تكتشف أمره إلا بعد مرور ثلاث سنوات!.. والأستاذ الجامعي  "م. " في بداية العقد الرابع من عمره، نشأ في أسرة متوسطة الحال بمحافظة الغربية، والده رجل بسيط والأم ربة منزل، وهو أكبر أشقائه لذا كان الحمل ثقيلًا عليه، ولأنه شاب مجتهد منذ صغره، بعد حصوله على بكالوريوس العلوم تخصص كيمياء بتقدير جيد جدا؛ قرر استكمال مشواره التعليمي في الدراسات العليا حتى حصل على الدكتوراه، وبدأ عمله في بعض المعاهد والجامعات الخاصة، استمر على هذا الحال بضع سنوات وكانت حياته تسير بشكل عادي حتى قرر محمود أن يكمل نصف دينه وطلب من أسرته أن يرشحوا له فتاة من أسرة محترمة لتكون زوجة صالحة له، وفي يوم ما وقعت عيناه على فتاة نالت إعجابه، وأسرّ في نفسه أن هذه هي فتاة أحلامه التى كان يبحث عنها منذ فترة طويلة.

تزوج "محمود" منها وغادر بلدته متجهًا إلى القاهرة واستقر بمدينة نصر، لكن مع تزايد ضغوط ومتطلبات الحياة، بدأت زوجته تشكو له، وفي يوم ما وجد محمود إعلان في الجرائد بقيام إحدى الجامعات الخاصة بالمقطم بالإعلان عن طلب مدرس فيزياء للعمل براتب كبير، هنا بدأ الشيطان يهمس في أذنه بأن يحصل على هذه الوظيفة حيث الراتب الضخم، بدأ يفكر محمود في كيفية التقدم للوظيفة وفي النهاية قرر تزوير الشهادات العلمية بأن تخصصه فيزياء وذهب لإجراء المقابلة واجتازها بجدارة، وقتها تم تعيين محمود في الجامعة لفترة كبيرة ولم يشك أحد فيه على الإطلاق.

وبعد 3 سنوات من تعيينه وحصوله على راتب ضخم طيلة تلك السنوات، قررت الجامعة الاستعلام عن الشهادات الخاصة بمعظم الأساتذة العاملين بها وكانت المفاجأة؛ أن الدكتور محمود حاصل على الدكتوراه في الكيمياء، هنا قررت إدارة الجامعة تقديم بلاغ رسمي إلى مباحث الأموال العامة تتهم فيه أستاذ الفيزياء بالتزوير وأن تخصصه فيزياء وليس كيمياء.

وأمام اللواء عاصم الداهش مدير الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة؛ جلس رئيس أحد الأقسام بإحدى الجامعات الخاصة بالمقطم، يخبره بتضرر مسئولي الجامعة من مدرس فيزياء بها لتقدمه ب 3 شهادات دراسية تفيد حصوله على درجات علمية في مادة الفيزياء "بكالوريوس، وماجستير، ودكتوراه في الكيمياء" منسوبة لإحدى الجامعات الحكومية من ضمن مسوغات تعيينه بالجامعة وتبين أنها مزورة، وبالاستعلام من الجهات المعنية تبين أن الشهادات مزورة وأن المتهم حاصل على درجات علمية تخصص كيمياء وليس فيزياء وبفحص الشهادات فنياً بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين وجود تلاعب في بيانات جميع الشهادات عن طريق المحو الكيميائي وإعادة طباعة البيانات مرة أخرى باستخدام طابعة حاسب آلي.

وأسفرت تحريات إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير عن صحة الواقعة وأن المتهم حاصل على بكالوريوس علوم ودكتوراه في الكيمياء؛ مقيم بدائرة مركز شرطة طنطا بالغربية وارتكب الواقعة على النحو المشار إليه. وعقب تقنين الإجراءات، تمكن العميد شريف أبو المعالي وبصحبته القوة المرافقة من ضبط المتهم بدائرة قسم شرطة المقطم، وبمواجهته اعترف بصحة الواقعة بقصد حصوله على الوظيفة المشار إليها، وأقرّ أنه استخدم جهاز "اللاب توب" الذي بحوزته في عملية تزوير الشهادات الدراسية. تم تحرير المحضر اللازم وتولت النيابة العامة التحقيق.

أقرأ ايضا:

في ظل جائحة كورونا.. تعليم الكبار عن بعد بدمياط


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة