أحمد غلاب رئيس جامعة أسوان أحمد غلاب رئيس جامعة أسوان

حوار | رئيس جامعة أسوان: تطبيق التعليم الهجين وإنشاء جامعة أهلية على 50 فدانا

مصطفي وحيش الجمعة، 30 أكتوبر 2020 - 11:44 م

تعد جامعة أسوان أحد الجامعات الوليدة التى لم تكمل عقدها الأول "عمرها 8 سنوات"، حيث صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 311 لعام 2012 بإنشاءها، ورغم حداثة عهدها فهى تضم 20 كلية ومعهد للبحوث والدراسات الأفريقية.

كما تمكنت من تحقيق العديد من التصنيفات الدولية والمحلية، وحققت انتشارا بين طلاب الدول العربية والأفريقية، وجذبت كثير منهم للدراسة بالجامعة، وأجرت "الأخبار" هذا الحوار مع د. أحمد غلاب رئيس الجامعة.

وبدأ "غلاب" حديثه قائلا: "رغم حداثة عهد الجامعة إلا أنها تمكنت للعام الثانى على التوالى أن تحقق مركزا متقدما فى تصنيف  تايمز البريطاني وحصلت على الترتيب "401 من 500 "على جامعات العالم، والأولى على الجامعات المصرية، والرابعة على مستوى الجامعات الأفريقية والثامنة على الجامعات العربية".

وأضاف أنه بين 1400 جامعة من 150 دولة شاركت فى تصنيف تايمز الدولى الذى يعتمد على معايير أداء أهمها البحث العلمى والاستشهادات والسمعة الدولية ومعدلات النشر العلمى الدولى للجامعة.

وأوضح أن جامعة أسوان حصلت أيضا على المركز الأول عالميا من حيث الاستشهادات فى الأبحاث كما صنفها التايمز أيضا من أفضل 400 جامعة على مستوى العالم، والثالث على الجامعات المصرية، فى تخصص الهندسة والتكنولوجيا.

وأشار إلى أنها من أفضل 600 جامعة فى العالم فى تخصص العلوم الفيزيائية هذا بالإضافة لحصولها فى تصنيف "الجامعات  الناشئة" حيث عمرها أقل من 50 عاما، كما حصلت على المركز الأول على الجامعات المصرية، والمركز "101 من 150 " عالميا بالإضافة الى العديد من الجوائز والألقاب الدولية والمحلية.

وأكد د. غلاب على أن هذا التميز جاء نتيجة تعاون قطاع البحوث بالجامعة والباحثين وتأثير أبحاثهم التى تم نشرها فى المجلات العلمية الدولية وحظيت باستشهاد العلماء بها .


س : كيف تعاملت الجامعة مع جائحة كورونا من ناحية الدراسة والتعليم والمجتمع الأسوانى ؟


بالنسبة للتعليم توقفت الدراسة بدءا من 15 مارس وطبقا لقرار المجلس الأعلى للجامعات باستكمال الدراسة بالتعليم عن بعد وتم عمل منصة على "خادم الجامعة"، وتم بث الدروس التعليمية لكل المقررات فى الكليات المختلفة كما تم التفاعل بين الطلاب والأساتذة وتم تنفيذ 24 ألف حساب بعدد طلاب الجامعة، بالإضافة لعدد 1300 حساب لأعضاء هيئة التدريس، مكن الجامعة من استكمال المقررات بنهاية أبريل.

وأجريت الامتحانات من خلال رفع المشاريع والرسائل البحثية لطلاب النقل بجميع الكليات، وإجراء الاختبارات عن بعد فى بعض الكليات، كما تم إجراء امتحانات طلاب السنوات النهائية والتصحيح الإليكترونى. 

وعن العام الدراسى القادم؛ قال إنه سيطبق نظام التعليم الهجين وهو يجمع ما بين الحضور الفعلى بالقاعات والمدرجات، والتعليم عن بعد، كما أعدت الجامعة خطة لتقليل تزاحم الطلاب بالحرم الجامعى من خلال التعليم عن بعد وإجراء الاختبارات عن بعد.

وعن الدور المجتمعى لمواجهة الجائحة؛ قال إن الجامعة كان لها دور رائد منذ انتشار الجائحة من خلال مستشفى الجامعة التى كان لها دور متميز، كما تم تخصيص جزء منها للعزل والاشتباه وقام أطباء الجامعة بدور مهم تجاه الجائحة، فضلا عن أن الجامعة جهزت دار الضيافة بحى صحارى كمستشفى عزل، ثم مقر لاستقبال العالقين القادمين من السودان خلال فترة العزل.

وأضاف: "كما عقمت وطهرت جميع مبانيها وقام قسم الكيمياء بكلية العلوم بتحضير محاليل التعقيم والتطهير وتعبئتها وتوزيعها على القطاعات والهيئات المختلفة، كما نفذت كلية هندسة الطاقة  بوابات التعقيم ووضعها بمداخل الجامعة وكلياتها ومستشفياتها الجامعية وقامت كلية التربية النوعية بتصنيع الكمامات الطبية وتوفير كميات كبيرة منها للأهالى.فضلا عن ندوات التوعية والتثقيف للشارع الأسوانى".


وأوضح أنه يجرى حاليا تطبيق الاجراءات الاحترازية خلال اختبارات القدرات والتنسيق من خلال توفير معامل مجهزة لاستقبال الطلاب وأهاليهم ولم يتم رصد أى أصابة خلال هذه الفترة .

وماذا عن نصيب جامعة أسوان من الجامعات الأهلية ؟

قال د.غلاب تقدمنا بطلب للمجلس الأعلى للجامعات وتم الموافقة عليه وسيتم إقامة جامعة أهلية تابعة لجامعة أسوان على مساحة 50 فدانا تضم كليات مكملة لكليات الجامعة مثل كلية الذكاءالصناعى ونظم المعلومات الصيدلة الأكلينيكية والتصنيع الدوائى التكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا العلوم الطبية والصحية، والسياحة والضيافة والإعلام والميديا .والتمريض والتغذية العلاجية والمواردالطبيعية والتقنية التكنولوجية، مضيفا أن الجامعة الأهلية غير هادفة للربح إلا أنها تدعم ميزانية الجامعة .

وماذا عن دور الجامعة فى تنمية المجتمع والتنمية المستدامة ؟

عملت جامعة أسوان بمختلف كلياتها وتخصصاتها المتنوعة علي المشاركة في قضايا المجتمع والعمل علي إيجاد حلول لمشكلات البيئة المحيطة وكان للجامعة من خلال قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة العديد من المبادرات المجتمعية منها تطوير القري الأكثر فقرا تحت رعاية عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية. وحصلت جامعة اسوان علي المركز الأول علي مستوي الجامعات المصرية .

وقامت الجامعة باستصلاح 50 فدان وأستخدامها كمزرعة بحثية وتدريبية منتجة بطريق صحاري المطار وذلك لإنتاج الخضروات  وتوفيرها للعاملين بالجامعة والمجتمع المحيط، كما استطاعت جامعة أسوان أن تنشأ مخبز للمخبوزات والحلويات بجميع أنواعها .

ووفرت جامعة أسوان من خلال مزراعها الحيوانية والداجنة لحوم الأضاحي للمواطن الأسواني بسعر مناسب مع توفير الألبان أيضا .

كما شاركت الجامعة في مبادرة تعليم الكبار لمحو أميتهم ووضعت شرطا لا يحصل الخريج علي شهادة التخرج . ألا إذا قام بمحو أمية 10 مواطنين وذلك طبقا لبرتوكول التعاون بين جامعة أسوان وهيئة تعليم الكبار بأسوان .كما عقدت الجامعة العديد من الندوات التوعوية للمواطنين في ظل مواجهة فيروس كورونا المستجد .

وبافتتاح فرع للجامعة بمدينة أسوان الجديدة استطاعت أن تحول دفة الاستثمار إلى مدينة أسوان الجديدة لدفع عجلة التنمية بها . 

ماذا عن البحث العلمى ومستقبله فى جامعة أسوان ؟

قال غلاب إنه تقدر الجامعة أهمية البحث العلمي و توليه أهتماما كبيرا وتعمل علي توفير البيئة البحثية المناسبة لتحقيق مراكز علمية متقدمة في التصنيفات العلمية الدولية لجامعة أسوان، وسبق أن فازت الجامعة بالمركز الأول عالميا من حيث الأستشهادات فى الأبحاث، كما حصدت العديد من الألقاب والمراكز الدولية والمحلية التى تم ذكرها مسبقا . 

وقال رئيس الجامعة أنه لخلق فرص تنافسية بين طلاب البحث العلمى والدراسات العليا شكلت الجامعة لجنة علمية لاختيار أفضل المشروعات البحثية سنويا، على أن يتم تمويلها من صندوق البحث العلمى بالجامعة .

 وأعلنت اللجنة  عن فوز عدد 6 مشروعات هى:
- معالجة المياه بكفاءة عالية بإستخدام مواد مبنية علي الكتلة الحيويه .
- التحلل البيولوجي الصديق للبيئة لمادة البلاستيك .
- المخطط العلاجي و تقنيته .
-  أدوية المضادات الحيوية الحديثه المستخلصة من الميكروبات النشطة في تربة الصحراء المصريه القاحلة .
- مركز القياس والتطوير الحركي .
- التحكم في القصورالأفتراضي المحسن . لتنظيم تردد الموجات الصغيره جدا.
وهذه المشروعات تساعد علي تحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات وقضايا المجتمع والبيئة المحيطة .

حدثنى عن معهد الدراسات والبحوث الأفريقية والهدف منه ؟

يعتبر معهد البحوث والدراسات الإفريقية حلقة وصل جديدة بين مصر والقارة السمراء، خاصة دول حوض النيل، لتحافظ مصر على دورها الريادي. كما يعتبر هذا المعهد بمثابة بوابة علمية جديدة للباحثين الأفارقة من أجل الحصول على الدرجات العلمية المختلفة في المعهد الجديد والذي يضم 6 أقسام علمية متنوعة تمنح الدبلوم والماجستير والدكتوراه، وجاء افتتاح معهد الدراسات الإفريقية مع توجهات الدولة والقيادة الساسية بجعل محافظة أسوان عاصمة للشباب العربي الإفريقي وللثقافة والاقتصاد والفنون للقارة أفريقيا .

ويقوم  المعهد بتقديم خدمات تعليمية، وبرامج متميزة لتخريج كوادر متخصصة في الدراسات الإفريقية من حملة الدبلوم والماجستير والدكتوراه، للوفاء باحتياجات المجتمع المحلي والإقليمي، وتحقيق التواصل بين مصر ودول حوض النيل، ودعم سياسات مصر تجاه إفريقيا، وتهدف فكرة إنشاء معهد البحوث والدراسات الإفريقية إلى تعميق المعرفة بالشؤون الإفريقية وإعداد أفضل البرامج العلمية والتدريبية والبحثية في مجال الدراسات الإفريقية، وتكوين خريجين متخصصين في الشؤون الإفريقية وإجراء كافة الدراسات والبحوث في المجالات التي تهم المجتمع وتسهم في تحقيق علاقات قوية بين مصر ودول إفريقيا، وزيادة الوعي المصري بأهمية الانتماء الإفريقي، وتحسين الصورة المتبادلة بين المصريين والأفارقة، وتدعيم العلاقات المصرية والعربية بالقارة الإفريقية، وذلك من خلال إلقاء الدروس والمحاضرات وتنظيم حلقات النقاش.

فضلا عن عقد المؤتمرات، وعمل البحوث والدراسات الإفريقية، والإشراف عليها، ونشر البحوث المتعلقة بالقارة علاوة على تدريب الفنيين من المصالح الحكومية وتوجيههم إلى الدول الإفريقية، وتنظيم بعثات علمية للدراسات الميدانية بالدول الإفريقية، واستقدام أكبر عدد من الطلاب الأفارقة للدراسة بالمعهد للحصول على الدرجات العلمية، وبالفعل قد استطاع معهد الدراسات الإفريقية أن يجذب العديد من الطلاب الوافدين من مختلف الدول العربية والأفريقية وخاصة دولة الكويت التي وصل عدد دارسيها بالمعهد 360 دارس وافد وهذا يعمق العلاقات الدولية بين الشباب الإفريقي والعربي.

أقرأ ايضا:

جهاز «أسوان الجديدة» ينظم ماراثونا رياضيا للتجديف والمراكب الشراعية


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة