صورة أرشيفية صورة أرشيفية

رفضت إعطاءه راتبها فذبحها

ميادة عمر الأحد، 08 نوفمبر 2020 - 03:04 م

الحياة الزوجية مشاركة وليست منافسة، فلابد من وجود صلة طيبة تجعل الشريكين يتقاسموا كل شئ سويًا.. كانت سعاد المجني عليها تعيش حياة ميسورة مع زوجها ولكن في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد فقد زوجها عمله ولكنه كان يدخر مبلغا لمثل هذه الحالات، وظلت الحياة مستقرة بينهما في ظل وجود واستمرار المال معهم، وبعد فترة وجيزة  بدأت النقود تنفد فطلب منها زوجها أن يكونوا حريصين في الإنفاق، فلن توافقه علي ذلك خاصة وأنها لن تستطيع أن تعيش هذه الحياة المأساوية.

وبالفعل، نفدت نقود الزوج وبدأ بالاقتراض من الجيران لكي ييسير أموره ويلبي رغبات زوجته، وكان الزوج في هذه الفترة ينتظر ميعاد راتب زوجته الشهري حتي يسدد ديونه ويلبي الاحتياجات المنزلية، ولكن الزوجة في هذه اللحظة لا تحب غير نفسها ورفضت بشدة إعطائه أي نقود، وقامت بمعايرته بأنه ليس رجلا ولن يستطيع تحمل مسؤلية رعاية أسرة فاستشاط غضبه وقام بذبحها.

وقضت محكمة جنايات شمال القاهرة بالإعدام شنقا علي المتهم ك. ف لقتله لزوجته ، وصدر الحكم برئاسة المستشار محمد مسعد التليت وغضويه المستشارين محمد فهمي ومحمد خيري وأسامة صالح .

 


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة


 

الأكثر قراءة


 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة