صورة تعبيرية صورة تعبيرية

المضاد الحيوي ليس حلا.. صدمة بشأن علاج الالتهاب الرئوي

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 11 نوفمبر 2020 - 01:55 ص

يعد الالتهاب الرئوي من الأمراض الشائعة التي تشكل خطراً على حياة الكثير، خاصة أصحاب أمراض الجهاز التنفسي، ومع دخول فصل الشتاء يزداد هذا المرض انتشاراً.

 

هناك عادة خاطئة بتناول المضادات الحيوية عند الشعور بأعراض التهاب الرئة، ظناً بأن هذه هي الطريقة السحرية للقضاء على الفيروسات.

 

الطبيب الأوكراني الشهير "يفجيني كوماروفسكي"، ضرب بهذه العادة الخاطئة عرض الحائط، فقد أكد أن تعاطي المضادات الحيوية في حال الإصابة بمرض التهاب الرئة الناتج عن الفيروس قد يتسبب في تدهور الصحة.

 

وبحسب ما نقلته "روسيا اليوم" عن الطبيب فإنه من الخطأ أن يتعاطى الإنسان وهو بصحة جيدة المضادات الحيوية للحيلولة دون الإصابة بالتهاب الرئة.

 

وأضاف أن تعاطي المضادات الحيوية كدواء وقائي يزيد بمقدار 6 – 9 أضعاف من  احتمال الإصابة بمرض التهاب الرئة الناتج عن البكتيريا، قائلاً :" إذا كانت حالة صحة الإنسان جيدة ولم ترتفع درجة حرارته ولم يواجه نقصا في الأكسجين فإن أي علاج، باستثناء تعاطي أدوية تخفف درجة الحرارة، يمكن أن يلحق به ضرراً ويبطئ عملية التعافي".

 

وتابع أن مرض الالتهاب الرئوي لا يعد تشخيصا لأي مرض آخر، بما فيه "كورونا"، وأن المضادات الحيوية لا تستخدم إلا لعلاج مرض التهاب الرئة الذي سببه البكتيريا وليس الفيروس الذي لا يتأثر بها.

 

ويؤكد كثير من الأطباء أن خطورة الالتهاب الرئوي يمكن أن تتراوح ما بين درجة خفيفة إلى درجة شديدة الخطورة وتهدد الحياة.

 

لكن يظل هذا المرض أشد خطورة على الرضع والأطفال الصغار، والأشخاص الأكبر من 65 سنة، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أو ضعف في جهاز المناعة.

اقرأ أيضا صور | صاحب أطول غطسة بالتاريخ.. ينام ويلعب بالدراجة تحت الماء

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة