مومياء توت عنخ أمون مومياء توت عنخ أمون

فيديو| وزيري ينفي صحة المعلومات المتداولة بشأن تحنيط توت عنخ آمون

أحمد عبدالرحيم السبت، 14 نوفمبر 2020 - 01:41 م

نفى الدكتور مصطفى وزيري، رئيس المجلس الأعلي للآثار، صحة المعلومة المتداولة عن أن الملك توت عنخ آمون تعرض لضربة تسببت في كسر بالرأس، مؤكدًا أن الكسر الموجود في جمجمته كان لتفريغ المخ لوضع مادة التحنيط. 

وأضاف "وزيري"، خلال المؤتمر الصحفي  للإعلان عن الكشف الأثري الجديد بمنطقة سقارة، اليوم السبت، أن هناك طريقتين للتحنيط، الأولى بوضع مادة التحنيط من خلال الأنف بعد كسرها، والثانية من خلال وضع مادة التحنيط على المخ أو تفريغ المخ.

ونوه رئيس المجلس الأعلي للآثار، بأن المومياء التي تم اكتشافها تعود للعصر البطلمي، لافتا إلى أن منطقة سقارة لم تتوقف بها العبادة منذ الأسرة الفرعونية الـ 26 ولكن امتدت حتى عصور أخرى.

وقال "لأول مرة يتم على الهواء فحص مومياء عبر الـ scan وأشعة xray ضمن الاكتشافات الأثرية الجديدة في سقارة".

وتابع الدكتور مصطفى وزيري،أن المومياء لرجل طوله يقرب من 165 سم تقريبا، وحالتها جيدة، ولكن حدث انكماش بعد التحنيط، لافتا إلى أن عظام المومياء موجودة بكاملها بما فيها عضلة القلب.


كانت البعثة الأثرية المصرية، أعلنت خلال السنوات الماضية عن عدد من الاكتشافات الأثرية المهمة بهذه المنطقة، كان آخرها الكشف عن 59 تابوتا آدميا ملونا بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة، والكهنة من الأسرة الـ 26 والذي تم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عالمي أوائل شهر أكتوبر الماضي.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته الخميس الماضي، إن أعمال استكمال حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة أسفرت عن الكشف عن آبار جديدة مدفون بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة منذ أكثر من 2500 عام، والذي يفوق عددها عدد التوابيت التي تم العثور عليها والإعلان عنها في أوائل شهر أكتوبر الماضي، كما تم العثور على عدد من اللقي الأثرية المذهبة منها تماثيل خشبية وأقنعة ملونة ومذهبة.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة