يارا شلبي خلال حوارها يارا شلبي خلال حوارها

بطلة الرالي يارا شلبي: الصحارى بمصر صالحة للسباقات ولدينا أجمل مناظر فى العالم

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 16 نوفمبر 2020 - 06:25 ص

حوار: عمر يوسف
تجاهلت الصيحات التى تنادى بالخضوع لمبدأ كونها فتاة يجب أن يكون طموحها محدودا فى بعض المجالات التى تناسبها، والابتعاد عن المجالات الأخرى التى يمتهنها الرجال فقط.. إلا أنها ألقت بكل هذه الكلمات خلف ظهرها وقررت العمل بأكثر المهن خطورة والمشاركة فى الرياضة التى لم تعرفها فتاة من قبل.. يارا شلبي، 37 عاما، خريجة كلية الهندسة جامعة عين شمس، أول بطلة رالى مصرية، وسفيرة الرياضة المصرية فى الاتحاد الدولى للسيارات.. انهالت عليها الكثير من الآراء التى تسخر منها كونها فتاة وترغب فى المشاركة فى تلك الرياضة التى بها نسبة خطورة عالية وتجبر لاعبيها على البقاء فى الصحراء لأيام طويلة.. إلا أنها تمسكت بخيوط طموحها حتى أصبحت أحد أفضل مسابقات الرالى فى العالم.. وإلى نص الحوار.

من أين جاءت لكِ فكرة سباقات الرالي؟

- الدخول فى الصحراء وقضاء أيام بها ليس بالأمر الجديد على حياتي، حيث اعتدت منذ صغرى على الذهاب إلى رحلات سفارى مع أسرتى فى الكثير من الصحارى المصرية والتخييم على الرمال، وفى إحدى الرحلات الصحراوية التى خرجتها مع أصدقائى تعرضت إطارات سياراتنا للغرز عند جرف فساعدتهم فى إخراجها ومن هنا فكرت فى حال المتسابقين الذين يعبرون الصحراء بسياراتهم ويسيرون خلف الصخور والرمال الناعمة، ففكرت فى خوض التجربة، والمنافسة عليها.

 كيف كان استعدادك لأول سباق تخوضينه؟

- اشتريت سيارة صغيرة تناسب إمكاناتى المادية وقمت بتجهيزها بالمعدات، كما جمعت أكبر معدل من المعلومات عن سباقات الرالى فى مصر، وعلمت أنه يجب أن يكون هناك ملاح بجوار السائق يرشده أثناء السير فى الصحراء حتى لا يتوه، وبالفعل دخلت أول سباق رالى مصرى بالصحراء الشرقية وأنهيته فى المركز العاشر من بين إحدى عشرة سيارة، وتلاها سباق آخر فى نهاية عام 2013، حققت المركز الرابع من بين 12 متسابقا فى سباق رالى بالصحراء الغربية.. وكان السباق بمثابة تجربة وزيادة خبرة عن سباقات الرالى فى مصر.

 حدثينا عن أول سباق حقيقى تخوضينه ؟

- أول سباق حقيقى أدخله هو بطولة الجمهورية التى تسمى «رالى الفراعنة» فى 2014، وكانت استعدادات تلك البطولة أشد حيث إنها بطولة طويلة مثل بطولة الدورى لكرة القدم تكون عبارة عن مجموعات والفائز من يجمع أكبر قدر من النقاط، وأنهيت تلك البطولة بالمركز الأول كأول فتاة مصرية تحصد هذا اللقب.

 كيف استقبلتى قرار منع سباقات الرالى فى الكثير من الصحاري المصرية؟

- كان القرار صادما لى لأنه كان فى 2015 وكنت مازلت فى بداية مسيرتي، وكنت قد قررت آنذاك تكوين فريقى الخاص الذى كان أغلبه من السيدات وأنفقت على الفريق الكثير من الأموال لذلك حطم القرار معنوياتي، إلا أن طموحاتى لم تتوقف عند هذا الحد، فقررت استئناف سباقات الرالى خارج مصر، بعدها حدثت نقلة كبيرة فى حياتى وكأن الله كان يخبيء لى الكثير من الخير خلف هذا القرار، حيث دخلت الكثير من البطولات الدولية فى الإمارات والأردن والمغرب والهند، كما كنت أول فتاة تدخل سباقات الرالى بالسعودية.

 حدثينا عن أبرز العوائق التى وقفت أمامك.. وكيف تغلبتى عليها؟

 العائق الأول الذى وقف أمامى هو العائق المادي، لأننى كنت موظفة وراتبى لا يكفى لشراء سيارة وتجهيزها لكى تسابق لمسافات طويلة فى الصحراء، إلا أننى تغلبت على هذا العائق من خلال أخذ قرض كبير من البنك ما زلت أسدده حتى يومنا هذا، كما كان عندى بعد نظر أننى سوف أملك رعاة يسددون هذا المبلغ ويساعدونى فى خوض البطولات المحلية والدولية.

 كيف استقبل أصدقاؤك خبر مشاركتك فى بطولات الرالى؟

- الكثير من الأشخاص سخروا منى كونى فتاة وألعب تلك الرياضة الخطيرة، والبعض كان كلماته مثبطة لعزيمتى بشكل دائم، حيث إن البعض يتعمد تخويفى بالقول إننى لن أستمر فى الصحراء لوقت أطول، إلا أن كلماتهم كانت تدفعنى دائمًا للأمام،وصممت على تكذيب حدثهم جميعًا.. وبعدها تحولت لطاقة أمل تشجيعية للفتيات، حيث تلقيت الكثير من الطلبات من الفتيات يرغبن المشاركة فى سباقات السيارات ويرغبن معرفة طريقة نجاحى بها.

 هل هناك حادث مؤلم تعرضتى له بسبب السباقات الصحراوية؟

- فى 2015 عندما توقفت سباقات الرالى قررت السباق بالموتوسيكل لأننى كنت أعشق الصحراء وأعشق كل السباقات المتعلقة بها إلا أننى تعرضت لحادث وخضعت لعمليتين أجبرانى على الجلوس فى المنزل لمدة 9 أشهر، وبعدها قررت التركيز على سباقات السيارات فقط.

 بالتأكيد سباقات الرالى تحتاج لتدريبات بدنية خاصة.. كيف تستعدين لسباقاتك؟

- يعتقد الكثيرين أن السباقات لا تحتاج لتدريبات بدنية، إلا ان هذا الأمر غير صحيح، حيث إننا نتعرض لمواقف فى الصحراء مثل غرز إطارات السيارة فى الرمال وتحتاج للحفر لما يزيد عن ساعة فى الرمال، لذلك أقوم بالكثير من الرياضات مثل الجرى والعجل، كما أنه يتم تدريب السيارة على مختلف انواع الرمال حتى لا تتفاجأ بانقلابها أثناء السباق.

 ما أبرز الصحارى المصرية الصالحة للسباقات؟

- كل الصحارى المصرية صالحة لسباقات الرالي، حيث اننا نتملك أجمل المناظر الصحراوية فى العالم مثل الصحراء الشرقية والغربية كما نمتلك أنواعا مختلفة من الرمال والوديان التى تجعل من سباقات الرالى أكثر إثارة وتشويقا وتعطى تلك السباقات طابعها الخاص.

 ما الفرق بين سباقات الرالى وسباقات السيارات الأخرى؟

- هناك فرق كبير بين سباقات الرالى وسباقات السيارات الأخرى، حيث إن الرالى يكون فى الصحراء ويستمر لمسافات تبدأ من 300 كيلو حتى 600 كيلو، ولأيام يبدأ من يومين حتى 15 يوم، كما أنه لا يوجد طرق ممهدة وتراك معين تسير عليه السيارة، بينما السباقات الأخرى تتم داخل المدن ومسافاتها قليلة، كما أن كل سيارة يكون لها تراك محدد لها السير فيه.

 ما الذى يحتاجه سائق الرالى لتحقيق التفوق وحسم الفوز بالسباق؟

- سباقات الرالى لا تتعلق بالسرعة، حيث أن السائق الأنجح ليس السائق الأسرع بل السائق الأذكى الذى يدرس أرض السباق بشكل جيد، ويعلم أن هناك بعض الأوقات يجب أن يقود بسرعة بطيئة وأوقات أخرى عليه ان يزيد من سرعته، هذا بالإضافة إلى أن سباقات الرالى تتم فى الشتاء لمواجهة درجات الحرارة المرتفعة وبالتالى يكون هناك الكثير من الأراضى التى تكون غارقة بالمياه وبالتالى نسبة إعاقة السيارة تكون أعلى.

 حدثينا عن طموحاتك الفترة القادمة؟

- لدى طموحان لن أقبل بالتنازل عن أي منهما، أحدهما الحصول على المركز الأول ببطولة العالم القادمة، لذلك أستعد لها بشكل جيد من خلال التدريبات والبحث عن رعاة كبار يساعدونى على الاستمرار فى البطولة حتى نهايتها.. الطموح الثانى هو إنشاء مدرسة لتعليم سباقات الرالى للرجال والنساء وبالتركيز على النساء لإعطاء الفرصة لكل فتاة إثبات نفسها فى هذا المجال الذى يعتقدن أنه محظور عليهن.

اقرأ أيضًا: حكايات| غرائب إندونيسيا.. يدفنون الرضع في الشجر ويريقون الدماء لتخصيب الأرض



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

احترس من إدمان السوشيال ميديا احترس من إدمان السوشيال ميديا الإثنين، 21 يونيو 2021 08:03 م

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة