صورة أرشيفية صورة أرشيفية

10 كيانات اقتصادية كبرى خلقتها الأزمات العالمية 

حسن هريدي الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 - 02:51 م

تمثل الأزمات العالمية فرصة لولادة شركات وكيانات اقتصادية جديدة تقدر ثرواتها بمليارات الدولارات، وفى ذات الوقت تؤدي تلك الأزمات والصعوبات إلى انهيار إمبراطوريات اقتصادية كبيرة.

ويقول المثل الشعبي "مصائب قوما عند قوما فوائد".. وهو ما ينطبق على شركات الأدوية العالمية  والتمويل الشخصي وخدمات التجارة الإلكترونية في ظل جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19)" وما حققته شركات من مكاسب أو خسارة شركات أخرى.

ووفق موقع صحيفة الجارديان البريطانية، ارتفعت أسهم شركة بيونتيك الألمانية  بمعدل 23.4% لتتجاوز قيمتها 21 مليار دولار أمريكي بعد الإعلان عن النتائج المبشرة للقاح فيروس كورونا بالتعاون مع شركة فايزر الأمريكية التي ارتفعت أسهمها بمقدار 41.99دولار للسهم الواحد جعلت ألبرت بولا الرئيس التنفيذى لشركة فيزر يربح 5.5 مليون دولار خلال دقائق بعد الإعلان عن لقاح كورونا .

وقالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، إن مؤسس شركة "زووم" لخدمات مؤتمرات الفيديو، إريك يوان، أحد أكبر الرابحين خلال أزمة جائحة "كورونا" خسر مليارات الدولارات من قيمتها السوقية بعد إعلان عدة شركات عن التوصل إلى لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت بلومبرج أن أسهم "زووم" تراجعت بنسبة 17٪ في نيويورك، الاثنين، ما أدى إلى محو 5.1 مليار دولار من صافي ثروة يوان، الذي باع بأكثر من 275 مليون دولار من أسهم "زووم" في عام 2020، ولا يزال يملك 20 مليار دولار وضعته في المركز الـ79 عالميا، وفقًا لمؤشر "بلومبرج للمليارديرات".

كما أصبح مؤسس شركة "بيلوتون"، جون فولي، مليارديرًا بفضل الارتفاع المذهل في أسهم شركة اللياقة البدنية المنزلية.

وشهدت ثروة ريد هاستينجز، الرئيس التنفيذي لخدمة بث الأفلام والتلفزيون "نتفليكس" (Netflix)، انخفاضًا بمقدار 416 مليون دولار.

كما خسر الملياردير فورست لي، مالك "سي ليمتد" (Sea Ltd)، أكبر شركة إنترنت في جنوب شرق آسيا ومقرها سنغافورة، خسر ما يقرب من 1 مليار دولار مع انخفاض شهادات الإيداع الأمريكية لشركته 9.5٪ في الولايات المتحدة الإثنين.

وخسرت شركة "توب جلوف كورب" (Top Glove Corp)، أكبر صانع للقفازات المطاطية في العالم، ما يصل إلى 11٪ في التعاملات المبكرة في ماليزيا.

وارتفعت ثروة فريد سميث رئيس مجلس إدارة شركة "فيديكس"، للشحن السريع  بنحو  أكثر من 70٪ خلال عام 2020نتيجة زيادة الطلب على خدمات توصيل الطرود السريعة نظرا للعمل عن بعد والتجارة الإلكترونية .

كما قام كين لين، بتأسيس شركة التمويل الشخصي Credit Karma، والذي وجد في الأزمة المالية العالمية عام 2008 فرصة لتأسيس شركته. 

ومن أبرز الشركات التي نجحت في الظهور وانطلقت من رحم الأزمات وحقق أصحابها ثروات بمليارات الدولارات : 

1- «واتساب».. عام 2009 أنشأ كل من جان كيم وبريان أكتون، تطبيق المراسلة المشفر «واتساب» في عام 2009 كطريقة للناس في جميع أنحاء العالم لمراسلة بعضهم البعض بسرعة. 


واشترت شركة «فيسبوك» التطبيق الذي يضم الآن أكثر من 2 مليار مستخدم عالميًا مقابل 19 مليار دولار في عام 2014.

 2- «فينمو».. عام 2009 أطلق كل من إكرام ماجدون إسماعيل وأندرو كورتينا، تطبيق الدفع الرقمي Venmo في عام 2009 كطريقة لتبادل النقد رقميًا وبدون رسوم تحويل عالية.


وقامت  شركة معالج الدفع Braintree بشراء تطبيق Venmo مقابل 26 مليون دولار في عام 2012، ثم اشترت عملاق الدفع الرقمي PayPal شركة Braintree مقابل 300 مليون دولار في عام 2013.


 3- «جروبون».. عام 2008 أسس رجل الأعمال أندرو ماسون شركة Groupon، وهو موقع إلكتروني يروج للشركات من خلال تقديم صفقات على منتجاتها وخدماتها للمستهلكين، في منتصف ركود عام 2008.


4- «انستجرام».. عام 2010 قام كل من المهندسين كيفن سيستروم، ومايك كرايجر بإنشاء تطبيق أنستجرام في عام 2010 كشكل يركز على الصور المرئية من وسائل التواصل الاجتماعي التي تتمحور حول الصور ومقاطع الفيديو. 


قامت شركة «فيسبوك» بشراء تطبيق «أنستجرام» في عام 2012 مقابل مليار دولار. 


5- «أوبر».. عام 2009 قام رجلا الأعمال، ترافيس كالانيك وجاريت كامب بتأسيس شركة «أوبر» في عام 2009 بعد أن لم يتمكنوا من العثور على سيارة أجرة في ليلة باردة في باريس ,تبلغ قيمة «أوبر» الآن 47 مليار دولار.


 6- «بينتيريست».. عام 2010 اجتمع رجال الأعمال، بن سيلبرمان، وإيفان شارب، وبول سيارا في عام 2010 لإنشاء Pinterest، وهو موقع إلكتروني وتطبيق يشبه دفتر القصاصات الرقمي.


 يستخدم المنصة أكثر من 300 مليون شخص كل شهر، وتبلغ قيمة الشركة 8.6 مليار دولار. 


7- «سلاك».. عام 2009 قام مؤسس تطبيق «فليكر» ستيورات باترفيلد بتأسيس تطبيق Slack، وهو تطبيق مراسلة متخصص في أماكن العمل، في عام 2009. 


وشهد Slack زيادة كبيرة في الطلب منذ أن أدى تفشي فيروس كورونا إلى دفع المزيد من الشركات إلى إرسال الموظفين إلى منازلهم. 


وقال  ستيوارت في تغريدة على حسابه في تويتر: بحلول أواخر شهر مارس، في منتصف الربع الأول من عام 2020، كان التطبيق قد أضاف 9000 عميل». وتبلغ قيمة شركة «سلاك» 15.9 مليار دولار.


 8- «سكوير».. عام 2009 بدأ مؤسس Twitter جاك دورسي ورجل الأعمال جيم ماكلفي بتأسيس Square، وهي خدمة دفع تجارية عبر الهاتف المحمول، في عام 2009. تستخدم المنصة أكثر من 30 مليون شركة لإتمام المعاملات المالية، وتبلغ قيمتها حاليًا أكثر من 23 مليار دولار.


 9 - «جوجل فونتير».. عام 2009 أسس بيل ماريس، شركة GV، المعروفة باسم Google Ventures، وهي ذراع رأس المال الاستثماري لشركة Alphabet، في عام 2009.


 استثمرت GV في عدد من الشركات الناشئة التي تم تأسيسها أيضًا أثناء أو بعد ركود عام 2008 مباشرة بما في ذلك Uber و Slack و Cloudera.


 وتقول الشركة إنها تدير أكثر من 4.5 مليار دولار.


10 - «كلاوديرا».. عام 2008 قام مهندسو شركة فيسبوك وكل من كريستفور بيسكليجيا، وعمرو عوض الله ، وجيف هامرباشر، بإنشاء شركة Cloudera للبرمجيات في عام 2008. 


تبلغ قيمة شركة البرمجيات ومخزن البيانات ومقرها وادي السليكون في كاليفورنيا حاليًا أكثر من 2 مليار دولار.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة