اليوم العالمي للطلاب 2020| خطوات لحماية الطفل من التنمر اليوم العالمي للطلاب 2020| خطوات لحماية الطفل من التنمر

اليوم العالمي للطلاب 2020| خطوات لحماية الطفل من التنمر

مي حسين الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 - 04:51 م

يحتفل العالم في مثل هذا اليوم 17 نوفمبر من كل عام، باليوم العالمي للطلاب، ويحاول المجتمع العالمي مواجهة ما قد يتعرض له الطلاب في المدارس، والتوعية بالمشكلات التي قد تؤثر عليهم.

ومن أشهر المشكلات التي يتعرض لها الطلاب في المدارس خاصة مع الاحتفال باليوم العالمي للطلاب 2020، هو التنمر، وهو من المشاكل التي لا ينبغي تجاهلها، ويتطلب حلها إجراءات من المجتمع بأكمله ومعالجة عاجلة لها لأنه يمكن أن يعرقل تعليم الطفل وحياته الاجتماعية وتؤثر على مستقبله، ويجب تقديم الدعم لأولئك الذين يتعرضون للتنمر، وللمتنمر نفسه.

 

تحدث مع طفلك

أول شيء تفعله إذا لاحظت أن هناك شيئًا ما خطأ في طفلك هو التحدث إليه، أهم شيء يمكنك القيام به للطفل الذي يتعرض للتنمر هو الانتباه لمشاعر طفلك، واجعله يعرف أنك تهتم، قد لا تتمكن من حل جميع مشاكلهم ولكن من الضروري أن يعرفوا أنه يمكنهم الاعتماد عليك للحصول على الدعم.

أن تكون نموذجًا يحتذى به

التنمر سلوك مكتسب، ويلتقط الأطفال السلوكيات المعادية للمجتمع من البالغين والآباء والمدرسين ووسائل الإعلام، كن نموذجًا إيجابيًا وعلم طفلك السلوك الاجتماعي الجيد منذ سن مبكرة.

 

الحصول على التعليم

التدريب والتعليم المستمران ضروريان لوقف التنمر في المجتمع، يمنح هذا المعلمين الوقت للتحدث بصراحة مع الطلاب حول التنمر ويساعد الأطفال على فهم السلوكيات التي تعتبر تنمرًا.

من المهم أيضًا تثقيف موظفي المدرسة وغيرهم من البالغين، ويجب أن يفهموا طبيعة التنمر وآثاره، وكيفية الرد على التنمر في المدرسة، وكيفية العمل مع الآخرين في المجتمع لمنعه.

بناء مجتمع الدعم

التنمر هو مشكلة مجتمعية ويتطلب حلًا مجتمعيًا، لذلك اعمل مع المجتمع المحيط بالطفل على خطة لتطوير استراتيجية مجتمعية لمعالجة التنمر.

 

سياسة المدرسة

يجب ألا تحظر سياسات المدرسة المكتوبة سلوك التنمر فحسب، بل يجب أيضًا أن تجعل الطلاب مسئولين عن مساعدة الآخرين الذين يواجهون مشاكل، يجب أن تكون السياسات واضحة وموجزة حتى يتمكن الجميع من فهمها، ومن المهم أن يتم تطبيق قواعد التنمر باستمرار في المدرسة، وأن يكون موظفو المدرسة قادرين على التدخل فورًا لوقف التنمر، ويجب إشراك أولياء أمور الطلاب المتضررين عندما يكون ذلك ممكنًا.

تعامل مع المتنمر

لا تنس أن المتنمر لديه مشاكل للتعامل معه أيضًا ويحتاج أيضًا إلى مساعدة من الكبار، وغالبًا ما ينخرط المتنمر في هذه السلوكيات بسبب الافتقار إلى التعاطف والثقة، أو نتيجة مشاكل في المنزل.

ويحتاج المتنمر أن يفهم أن التنمر ضار بالآخرين ويؤدي إلى عواقب سلبية، ويمكنك القضاء على سلوك التنمر في مهده من خلال إظهار عواقب أفعالهم.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة