طلاب جامعة مصر مطلقو الحملة طلاب جامعة مصر مطلقو الحملة

«السكر برة وبعيد».. حملة تواجه «الصديق اللدود»

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 23 نوفمبر 2020 - 07:11 ص

كتب: عمر يوسف

استهلاك السكر الزائد عادة متأصلة فى الكثير من البيوت المصرية، سواء كانت فى طريقة التحلية بعد الأكل أو تزويده على أكواب الشاى والمشروبات الأخرى التى يتناولها الفرد خلال يومه، وتزداد ممارسة هذه العادة بالأعياد والمناسبات المُرتبطة فى أغلب الوقت بحلويات مُشبعة بالسكر مثل كعك العيد، حلاوة المولد وغيرها، إلا أنهم قليلون من يهتمون بالاعتدال فى تناول السكريات وتجنبهم للحلويات وأغلبهم إما مرضى سكر أويتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن.


«تلك الحالة» هى من دفعت 8 طلاب بكلية الإعلام بجامعة مصر الدولية لتسليط الضوء على أضرار السكر غير المنتبهة لها، وأطلقوا حملة «السكر برة وبعيد» لنشر الوعى اللازم لتغيير فكرة الشباب عما يسببه السكر والتى غالباً ما يرتبط فى أذهانهِم بتسوس الأسنان والزيادة فى الوزن فقط، دون التركيز على أى أضرار أخرى.

تتضمن رسائل الحملة معلومات عن السكر الطبيعى والمُضاف وكميات السكر الموجودة فى مُنتجات ونستخدمها بشكل يومى دون معرفة كميات السكر المخبأة فيهم، مع توضيح للأمراض التى يسببها السكرالزائد سواء داخلية كأمراض القلب والكبد أو خارجية كتساقط الشعر ومشاكل البشرة.

وثَبُت أن الكميات الكبيرة من السكر تساهم فى إضعاف الجهاز المناعى للإنسان، وتعد هذه مشكلة مهمة جداً فى ظل الظروف الحالية واعتمادنا الكُلى على مناعتنا فى مواجهة فيروس كورونا.

وسبب إطلاق هذا الاسم على الحملة للجمع بين المقولة الشهيرة «سكر برة» والمثل الأشهر «الشر بّرة وبعيد» للتأكيد على مدى خطورة السكر.

ومن خلال حملة إلكترونية على شبكتى التواصل الاجتماعى «فيسبوك» و»إنستجرام» تفاعل عدد كبير من المتابعين مع الحملة، وانضم لها الكثير من الشباب وكبار السن الذين يعانون من عدة أمراض بسبب السكر، يقدمون نصائح من خلال الحملة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة