حسين خضر حسين خضر حسين خضر حسين خضر

خاص| المصري عضو مجلس مدينة «هيدنهاوزن» الألمانية: سأغير الصورة النمطية عن المهاجرين

محمود كساب الإثنين، 23 نوفمبر 2020 - 11:30 م

قال حسين خضر، السياسي الألماني وأول مصري يحصل على عضوية مجلس مدينة "هيدنهاوزن" بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية، إن بدايته في التعامل مع المجتمع الألماني كان صعبًا للغاية.

وأضاف "خضر"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن أكبر المشاكل التي كانت تواجهه هي اللغة، وعدم دراستها في ألمانيا كانت من أكبر العوائق أمامه، مؤكدا أنه استطاع التغلب على كافة تلك الصعوبات.

وأشار عضو مجلس مدينة "هيدنهاوزن"، إلى أن أهم الدروس التي تعلمها من المجتمع الألماني هو المعارضة الصحيحة، وذلك من خلال المشاركة وعدم المعارضة بالكلام فقط، بل يجب أن يصبح مشاركا بالمجتمع.

وأكد أنه منذ عام 2013 قام بتكوين شبكة علاقات اجتماعية مدنية كبيرة، وذلك لعرض المشاكل التي تواجهم مع عرض حلول لها، مشيرًا إلى أنه نجح عام 2014 في تشكيل مجلس الاندماج برئاسته في مدينة هيدنهاوزن، وتولى أهم المناصب القيادية بأحد أكبر الأحزاب الألمانية.

وعن خوض الانتخابات في مدينة هيدنهاوزن، أكد "خضر"، أنها كانت تجربة صعبة للغاية بسب وجود 4 منافسين من أهل المدينة، مضيفا أنه خوض الانتخابات كان صعبا للغاية بسبب أزمة كورونا، ومنع أي ندوات أو عقد المؤتمرات مما كان يعوق عملية التواصل مع المواطنين، مؤكدًا أنه نجح بسبب ثقة المواطنين.

وأكد أن أهم النقاط التي كانت تشمل برنامجه الانتخابي هو تحدي فيروس كورونا في المجتمع الألماني، مضيفا أن برنامجه شمل كيف أثر فيروس كورونا على مجالات التعليم والاقتصاد، لافتا إلى أن خطته القادمة هو مجال الرقمنة وكيف يتم تطبيقها خلال أزمة كورونا مثل رقمنة التعليم والثقافة، ومكافحة التطرف الذي أصبح يغزوا العالم.

وشدد حسين خضر، على أن جماعة الإخوان الإرهابية جماعة متطرفة في المجتمع الأوربي والألماني، مؤكدا أن الحكومة الألمانية أخذت خطوات جدية لمواجهة التطرف الديني والسياسي والعرقي.

وأشار "خضر"، إلى أن الفترة القادمة سيعمل على تغيير وجهة النظر النمطية عن المهاجرين خاصة من الأصول العربية، مؤكدا أن المهاجرين لديهم دور هام في المجتمع سواء المدني أو الصناعي.

اقرأ أيضا| مرصد الأزهر في أسبوع| تحذير من تهديد دور العبادة في ألمانيا.. ورفض الأعمال الاستيطانية

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة