أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي

«فيفا» ينتصر للراحل عمرو فهمي بعد قرار إيقاف رئيس «كاف»

أشرف عبدالمنعم- أحمد إسماعيل الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 - 07:35 ص

جاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بإيقاف الملغاشي أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» لمدة 5 سنوات من جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم "إداريًا أو رياضيًا أو أي نشاط آخر" على المستويين الوطني والدولي وتغريمه 200000 فرنك سويسري من قبل لجنة الأخلاق، صدمة على الوسط الرياضي.

كان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد أصدر بيانا رسميا يكشف عن إيقاف رئيس الاتحاد الأفريقي بعد إدانة الغرفة القضائية له بمخالفه لوائح لجنة الأخلاق  فى المواد: 15 و20 و 25 و28، ومنها واجب الولاء وعرض وقبول الهدايا أو المزايا الأخرى وإساءة استخدام المنصب واختلاس الأموال.

وأضاف فيفا في بيانه أن التحقيق يتعلق بسلوك أحمد أحمد في منصبه كرئيس للاتحاد الأفريقي خلال الفترة من 2017 إلى 2019 بالعديد من قضايا الفساد المالي.

وأوضح فيفا: «تم إخطار أحمد أحمد امس بشروط القرار وسيتم إخطاره بالقرار ونص الاتهامات كاملة خلال 60 يوما المقبلة".

ومن المقرر أن يتسبب القرار فى استبعاد رئيس كاف من سباق انتخابات الاتحاد الأفريقى المقبلة، ومن المقرر أن يقوم نائب "الكاف" بإدارة شؤون الاتحاد لحين إجراء الانتخابات المقرر لها مارس المقبل.

اقرأ أيضا| مصطفي فهمي: عمرو أبلغ الكاف بوجود مخالفات قبل الشكوى للفيفا ولم يتجاوبوا

عمرو فهمي ينتصر في قبره 

وجاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بايقاف أحمد أحمد رئيس كاف بمثابة انتصار كبير ورد الاعتبار  للراحل عمرو مصطفي  فهمي السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي الذي كشف  عدد كبير من حالات الفساد داخل كاف  «بالمستندات» قبل أن يتهمه بل ويحاربه المنتفعين  بضرب استقرار المنظومة. 

وكان عمرو مصطفى  فهمي قد شغل وظيفة السكرتير العام للاتحاد الأفريقي وتولى المنصب في الفترة من نوفمبر 2017، وحتى أبريل من عام 2019 قبل أن يتوفي في فبراير الماضي عن عمر 37 عاما بعد صراع مع المرض.

 وجاء استبعاد عمرو فهمي من منصبه كسكرتير للكاف بعد توجيهه اتهامات ضد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي بشأن قضايا فساد مالي ورشاوى وقدم  المستندات  التي تؤكد صدق ادعاءاته إلا أنه فوجئ بحرب شرسة ضده من داخل الكاف وخارجه  قبل أن تتم إقالة فهمي علي إثر اتهامه لرئيس كاف. وهي احد أسباب قرار فيفا في وقت سابق بالتحقيق وفرض الوصايا علي الاتحاد الأفريقي.

أبرز الاتهامات 

واستند عمرو فهمي في الشكوى التى قدمها ضد أحمد أحمد  الى إهدار أموال الاتحاد حيث تم الاتفاق مع احدى الشركات من أجل تزويد الكاف بالأدوات الرياضية الخاصة بكأس الأمم للمحليين في عام 2018 في المغرب وتم الاتفاق على أن تحصل الشركة على 312 ألف يورو وذلك يوم 14 ديسمبر 2017 لكن أحمد أحمد قام بإلغاء هذا الاتفاق فقط بعد مرور 4 أيام على إبرام الصفقة حيث أراد أن تقوم شركة بتزويد الكاف بتلك الأدوات مما جعل الشركة الاولى توقع غرامة على الكاف قدرها 105 ألف يورو. وفي ديسمبر 2017 قام كاف بطلب نفس المعدات من شركة اخرى التي زودت الكاف بهذه الطلبات مقابل 1.2 مليون يورو.

وشددت الشكوى على أنه رغم وجود الشركة الأخيرة في فرنسا، إلا أن الأموال كانت تحول لشركة تركية اخرى.

قضايا الفساد 

فيما تداولت بعض الصحف والمواقع العالمية منذ فترات تقرير مسرب عن الكشف عن اختلاسات حدثت من قبل مسؤولين حاليين بالكاف بمبلغ 24 مليون دولار، ووجهت الاتهامات إلى أحمد أحمد واللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي علي حد ما ورد في التقارير.

وكان الاتحاد الدولي للعبه قد كلف السنغالية فاطمة سامورا، الأمين العام للفيفا برئاسة لجنة لتطوير وتطهير «كاف» وانتشاله من الأزمات الإدارية وفور انتهاءها من المهمة أصدر بعدها الإتحاد الدولي بيانا أكد فيه أن فيفا سيكون مشرفًا على المسابقات والحكام والبنية التحتية فى الإتحاد الأفريقي خلال الفترة المقبلة.

وكانت السلطات القضائية الفرنسية قد احتجزت رئيس «الكاف» في وقامت بالتحقيق معه بخصوص التجاوزات المنسوبة إليه قبل أن تقوم بإطلاق سراحه.       

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة