السفير بسام راضي المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية

بسام راضي: مصر من أقل دول العالم إصابة بكورونا

حامد عبدالحليم الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 - 02:54 ص

تستقبل البرامج التليفزيونية الحوارية، المعروفة إعلاميًا ببرامج الـ"توك شو"، فى فترة المساء، يوميًا، العديد من التصريحات ذات الأهمية، حيث تتضمن أهم القضايا التى تشغل بال المواطنين والرأى العام، محليًا ودوليًا، من عدة مسئولين، ومواطنين عاديين، لمناقشتها، وطرح مقترحات لحلها، والعمل عليها، وترصد "بوابة أخبار اليوم" أفضل مداخلة جاءت بهذه البرامج لتقدمها لقرائها ومتابعيها.

بسام راضي: مصر من أقل دول في العالم إصابة بكورونا

قال السفير بسام راضي المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية، إن كملة الرئيس عبد الفتاح السيسي التي وجهها للشعب المصري اليوم جائت في أعقاب إجتماع اليوم ومع زيادة الإصابات في موجة فيروس كوورونا الثانية وكان الاجتماع مخصص لمراجعة الموقف بداية من انتشار الجائحة.

 

وقال المتحدث بأسم رئاسة الجمهورية:"  انه شيء طبيعي مع دخول فصل الشتاء أن يكون هناك نزلات برد وأمراض فصل الشتاء أكثر حتى بدون كورونا وقبل كورونا كانت أعلى إصابات بالانفلونزا في شهري ديسمبر ويناير وبالتالي يتعاظم الامر مع جائحة ومن ثم جائت  كلمة الرئيس كانت واضحة وشاملة وواضحة للجميع  لكافة المصريين حفاظاً على سلامتهم وصحتهم.

 

وكشف في مداخلة هاتفية عبر برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON" قائلاً "استعرض الاجتماع نهج تعامل الحكومة مع أزمة كورونا منذ بداية الجائحة والذي اتسم بالتوازن بين صحة الإنسان من خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية الشخصية مع استمرار الحياة اليومية بشكل حذر بما يحقق دوران عجلة الاقتصاد مع الحفاظ على صحة المصريين والمؤسسات الدولية أشادت  بأداء الدولة المصرية في إدارة أزمة " كورونا".

 

 وكشف راضي أنه أثناء عرض اجتماع اليوم يتضح ارتفاع إصابات العالم من فيروس "كورونا" خاصة مع اقتراب شهر ديسمبر  والعرض اليوم أكد أن الموجة الثانية ستكون مختلفة عن الأولى حيث اختلفت الأعراض مع انتشار أوسع للمرض.

وتابع: "يمكن الحالات التي تم اكتشافها في أوروبا في مناطق عديدة في العالم كانت أسرع في الانتشار من الموجة الأولى قد تكون أعداد الوفيات أقل حتى الآن في العالم لكن الإصابات أكبر لسرعة الانتشار".

 وواصل: "ممكن تكون أعداد الإصابات في مصر الآن في تزايد لكنها بالمقارنة بدول العالم أقل كثيراً".

وأكد راضي أن كلمة الرئيس جاءت استباقية مع قرب فصل الشتاء والموجة الثانية من كورونا، مؤكداً أن الرئيس وجه اليوم بتدعيم اللجنة العليا القومية المخصصة للقاحات فيروس كورونا واللقاحات بأكاديميين وعلماء من الجامعات وكافة الأجهزة المعنية بحيث تكون في حالة انعقاد دائم خلال الفترة القادمة للوصول لقرار نهائي  خلال أسبوع أو عشرة أيام فيما يخص اللقاحات حيث يتم التعاقد على أنسبها في الأسبوع الأول من ديسمبر، كما أن الرئيس أكد أن اللقاح لن يكون جاهزاً إلا في منتصف العام القادم لكن التعاقد يبدأ من الآن".

 

وحول آلية التعاقد على اللقاح قال راضي: "جاري البحث من خلال اللجنة القومية لعرض الأمر بشكل متكامل على الرئيس خلال أسبوع إلى عشرة أيام على الأكثر".

 

وحول السيناريوهات المحتملة قال: "ماتم عرضه في اجتماع اليوم هو عرض شامل لما يحدث في مصر وكيفية التعامل معه من كافة الجوانب سواء جاهزية المنظومة الطبية بكافة عناصرها من مستشفيات وأطقم طبية بالإضافة لاستخلاص التجارب والدروس المستفادة أهمها الالتزام الشخصي من قبل المواطن حيث إنه عنصر مهم للوقاية خاصة أن الإصابات أثناء العرض في اجتماع اليوم للفترة الماضية ثبت أنها زادت في الأعياد والإجازات الرسمية خاصة العيدين الأضحى والفطر ومن ثم جاءت كلمة الرئيس التي وجهها وأكد أن الإجراءات الاحترازية الشخصية هى اللقاح الفعال".

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة