صورة أرشيفية صورة أرشيفية

سرطان المخدرات ينتشر فى 6 مناطق بالجيزة

مجدي عصام الجمعة، 27 نوفمبر 2020 - 04:54 م

مازال سرطان انتشار المخدرات يضرب شوارع الجيزة، بالرغم من الجهود المبذولة لوقف انتشارها، فهناك العديد من الضربات الأمنية التى تسدد نحو أباطرة الكيف، ولكن مازال التجار يختفون بمجرد تحرك ضباط المباحث ورجال مكافحة المخدرات، ويظهرون مرة أخرى بعد انتهاء الحملات ليبيعوا السموم لشباب الجيزة، السطور القادمة ترصد خريطة توزيع المخدرات بالجيزة.

فى قلب الجيزة وبالقرب من ميدان الجيزة، وتحديداً داخل شارع 10 وشارع المحطة، تنتشر المخدرات هناك بصورة تثير الرعب لدي الأهالى الشرفاء فى المنطقة، وداخل منطقة المنيب وتحديداً بشوارع «الجامع، المدبح، أبو زارع، الكنيسة، ترسا» فالمخدرات بكافة أشكالها وأنواعها تباع علناً ولا يستطيع السكان هناك منع الخطر خوفاً من تجار المزاج .

اقرأ أيضا|مداهمة صيدلية تروج العقاقير المؤثرة على الصحة النفسية

وداخل جزيرة الدهب تنتشر المخدرات بصورة مريبة للغاية، فالتاجر هناك يتعامل وكأنه يبيع سلعة غذائية، وتتم عملية التجارة هناك علناً أمام الجميع من سكان تلك المنطقة، ومن قلب الجيزة إلى أكتوبر فمازالت هناك التجارة تباع علناً بميدان ليلة القدر وتحديداً أمام دار الأيتام هناك، تلك المناطق هي الأشهر فى الجيزة.

ومن قلب الجيزة لأقصى شمال الجيزة، مازل تجار المخدرات بمنطقة أوسيم وتحديداً بطريق البراجيل ينشرون سمومهم علناً، المثير تواجد مجموعة من الخارجين أسفل المحور المركزي بذات الدائرة يقومون ببيع المخدرات بصورة مرعبة ويعرف بين المدمنين بـ«دولاب البودرة»، ولم يختلف الحال كثير بمنطقة الوراق حيث تنتشر المخدرات بصورة مرعبة بشارع 3 المتفرع من شارع القومية ومنطقة الخلايفة وبالقرب من الدائرى، أما فى إمبابة فالمخدرات هناك تباع أمام أعين الجميع بالرغم من الشكاوى العديدة، فمنطقة المساكن بالقرب من القسم ومنطقة أرض عزيز عزت، وشوارع المنيرة ينتشر فيها تجار الكيف بكثرة ويباع هناك بكل الأشكال والأنواع .

وفى العجوزة وتحديداً منطقة أرض اللواء وخلف نقطة الشرطة هناك، ينشر الخارجون عن القانون سمومهم بكل بجاحة، وتكون مناطق التعاطي بصورة تسيطر عليها الفجور خلف مسرح البالون وتحديداً بشوارع مدينة الإعلام هناك، والحال يتقارب فى التجار بمنطقة بولاق الدكرور وتحديداً بالشوارع المتفرعة من شارع ناهيا الرئيسى، ومنطقة صفط اللبن، وترعة زنين وبشارع المساكن تنتشر هناك بصورة مرعبة للسكان .

وأما فى العمرانية وتحديداً الشوارع المتفرعة من شارع السوق بالقرب من القسم هناك فتباع المخدرات وكأنها مصرح بها، وفى الطالبية وتحديداً بشارع سهل حمزة ينتشر هناك مجموعة من الشباب الصغار يقفون أمام إحدى الصيدليات الشهيرة، يبيعون المخدرات علناً، دون الرهبة من الأهالى أو رجال المباحث، وكذلك بمنطقة كعابيش و شارع الدكتور لاشين بالهرم الذى أصبح علامة مسجلة لتجارة الكيف، فهل يتم شن حملات مفاجئة ومكبرة لضرب الأفعى فى رأسها، أم تظل الضربات فى ذيلها!

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة