صورة ارشيفية صورة ارشيفية

تنمر بلا حدود.. موقف الدين من «سب» لاعبي الأهلي والزمالك

إسراء كارم الجمعة، 27 نوفمبر 2020 - 05:29 م

أقل من 4 ساعات تفصلنا عن مباراة القمة التي ستجمع قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك في نهائي دوري أبطال أفريقيا، اليوم الجمعة 27 نوفمبر باستاد القاهرة.

 

وتشهد ساحة مواقع التواصل الاجتماعي، حالة من التراشق والسخرية بين عدد كبير من مشجعي الفريقين بسبب التعصب.


وطالب فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية جماهير الفرق الرياضية، أن يجعلوا من الرياضة مجالًا وفرصة لنشر القيم والأخلاق الحسنة في المجتمع.

 

 الإسلام حث على ممارسة الرياضة


وأوضح المفتي أن الإسلام حث على ممارسة الرياضة وبناء الجسد، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه البيهقي في «شعب الإيمان»: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ».


الرياضة تهذب الأخلاق وتدعو إلى التسامح

 

وأضاف مفتي الجمهورية أن ممارسة الرياضية تهذب الأخلاق وتدعو إلى التسامح وعدم العصبية، وهو ما حث عليه الإسلام من حسن الخلق وعدم التعصب، وجعل الفيصل بين الناس والشعوب الأخلاق والتقوى، يقول تعالى: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ}، وهو ما بينه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: «لا فرق بين عربي ولا أعجمي، ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى».


التعصب أمر مذموم


وشدد فضيلة المفتي على أن التعصب الذي يقع من بعض مشجعي الفرق الرياضية أمر مذموم دينيًّا ومجتمعيًّا؛ كونه يؤدي إلى إثارة الفرقة والبغضاء بين الناس، ويحيد بالرياضة عن أهدافها السامية من المنافسة الشريفة والتقارب وإسعاد الناس.

 

التعصب خلق شيطاني


وأوضح مفتي الجمهورية أن التعصب خلق شيطاني بغيض حذرنا منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه الإمام مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إنَّ الشَّيْطانَ قدْ أيِسَ أن يَعْبُدَهُ المُصَلُّونَ في جَزِيرَةِ العَرَبِ، ولَكِنْ في التَّحْرِيشِ بيْنَهُمْ».

 

احذروا التعصب الأعمى


وحذر فضيلة المفتي لاعبي الفرق الرياضية ومشجعيها من الوقوع في فتنة التعصب الأعمى الذي يؤدي إلى الاحتقان؛ مما يتسبب في أعمال شغب قد يستغلها البعض في تهديد أمن وسلامة الوطن عن طريق توظيف حماسة بعض الجماهير وتعصبهم. 

 

اجعلوا الرياضة فرصة لنشر القيم


وطالب مفتي الجمهورية الجماهير المصرية بأن يجعلوا من الرياضة مجالًا وفرصة لنشر القيم والاعتدال والأخلاق الحسنة في المجتمع، مؤكدًا أنه كلما ابتعدنا بالرياضة عن التعصب وسوء الأخلاق كانت وسيلةً للتنافس الشريف والمحبة والتعاون بين أبناء الوطن الواحد، ويجعلنا نظهر بمظهر حضاري راق بين الأمم والشعوب.

 

التنمر مجرم قانونا


من جانبها، أكدت دار الإفتاء المصرية، أن التَّنَمُّر بجميع صوره مذمومٌ شرعًا، ومَجَرَّمٌ قانونًا؛ وذلك لما يشتمل عليه من الإيذاء والضرر الـمُحَرَّمين، إضافة لخطورته على الأمن المجتمعي من حيث كونه جريمة.

 


التنمر سلوك عدواني


وأوضحت دار الإفتاء – في فتوى لها - أن التنمر سلوك عدواني يهدف للإضرار بشخصٍ آخر عمدًا؛ سواء كان العدوان جسديًّا أو نفسيًّا؛ وهو بهذا الوصف عمل مُحَرَّم شرعًا، ويَدُل على خِسَّة صاحبه وقلة مروءته؛ وذلك لأنَّ الشريعة الإسلامية حَرَّمت الإيذاء بكل صوره وأشكاله؛ قال تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} (الأحزاب: 58)، ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إنَّ دِماءكم وأَموالَكم وأَعراضَكم عليكم حَرامٌ كحُرمةِ يَومِكم هذا في بَلَدِكم هذا في شَهرِكم هذا».


- التنمر يشتمل الإيذاء النفسي أو الجسدي
ولفتت الإفتاء إلى أن التَّنَمُّر يشتمل على جملة مِن الإيذاءات النفسية أو الجسدية الحاصلة من المُتَنَمِّر، والتي يحصل بسببها ضررٌ على المُتَنَمَّر عليه؛ وقد جاءت الشريعة الإسلامية لحماية الإنسان مِن كل ما يمكن أن يصيبه بالضرر؛ ففي الحديث الذي رواه ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ»؛ فحَرَّمت الشريعة عليه كل ما يضره، وجرَّمَت إيصال الضرر إليه بشتى الوسائل؛ والإيذاء والاعتداء الحاصل من المُتَنَمِّر تجاه الآخر هو من الإضرار بالغير الممنوع شرعًا.

 

- التنمر يشتمل على السخرية
وأضافت أن التَّنَمُّر - بناء على تعريفه السابق- يشتمل على السخرية واللمز والاحتقار؛ وهي أفعال مذمومة؛ جاء الشرع الشريف بالنهي عنها صراحة في القرآن الكريم بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ…

 

وسيكون النهائي القاري هو الأول في تاريخ البطولة الذي سيجمع بين الأهلي والزمالك في تاريخهما ببطولة دوري أبطال إفريقيا وكذلك أول نهائي بين فريقين من دولة واحدة في القارة السمراء، وقد أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» إقامة بطولة كأس العالم للأندية العام المقبل رغم جائحة كورونا مما يزيد من أهمية اللقاء حيث سيتأهل بطل أفريقيا للمشاركة في المونديال.

 

ويعد الأهلي صاحب الرقم القياسي في الفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا، بـ 8 ألقاب، ويأتي الزمالك وصيفًا بالتتويج في 5 مناسبات.

 

وتأهل النادي الأهلي إلى المباراة النهائية بعد فوزه على الوداد المغربي، حيث انتهى لقاء الذهاب الذي أقيم بين الفريقين على ستاد محمد الخامس بالمغرب، بفوز الأحمر بهدفين دون رد، قبل أن يؤكد تفوقه في لقاء الإياب بالقاهرة، ويفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليعبر دور نصف النهائي بنتيجة 5 / 1، في مجموع المباراتين.

 

كما تأهل نادي الزمالك إلى النهائي بعد فوزه على الرجاء المغربي، بنتيجة 3/1، في المباراة التي جمعت بينهما على استاد القاهرة، في إياب الدور نصف النهائي، بعدما فاز في مباراة الذهاب بهدف دون رد في اللقاء الذي جمع بينهما على ستاد محمد الخامس، بالدار البيضاء، ليتأهل الأبيض بجانب الأهلي في النهائي الإفريقي.

 

اقرأ أيضا

صور| «الصحة» تعلن خطة التأمين الطبي لنهائي القرن

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة