صورة ارشيفية صورة ارشيفية

تجربة تبرز تفوقا تكنولوجيا كبيرا لروسيا

سبوتنيك الجمعة، 27 نوفمبر 2020 - 07:55 م

تستمر روسيا في اختبار صاروخها الجديد الذي لا يوجد له مثيل في العالم، توطئة لدخوله الخدمة العسكرية.

ويتميز هذا الصاروخ المعروف باسم "تسيركون" بسرعة فائقة تفوق سرعة الصوت عدة مرات.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في 26 نوفمبر، أن الصاروخ انطلق أثناء التجربة الجديدة من فرقاطة "أدميرال غورشكوف" الموجودة في البحر الأبيض في شمال شطر روسيا الأوروبي إلى مكان محدد في بحر بارينتس بسرعة 8 ماخ (ماخ- سرعة الصوت)، أي 9500 كم في الساعة.

ولم يستبعد الخبير العسكري دميتري ليتوفكين إمكانية أن تزداد سرعة صاروخ "تسيركون" أكثر عندما يدخل الخدمة العسكرية، مشيرا في حديثه لوكالة أنباء "سبوتنيك" إلى أن تحليق الصاروخ بسرعة كهذه يعني أن صناعه يعرفون كيف يزيدون السرعة.

ويفترض أن يستطيع صاروخ "تسيركون" التحليق بسرعة تعادل 9 أمثال سرعة الصوت أو 10700 كم في الساعة.

أما بالنسبة لمداه فيفترض أن يحلق صاروخ "تسيركون" لمسافة تزيد على ألف كيلومتر. وقطع الصاروخ أثناء التجربة الأخيرة مسافة 450 كم.

وعبر الخبير عن اعتقاده بأن تجربة البحارة الروس لمثل هذه التقنية تدل على تفوّق تكنولوجي هائل لبلادهم على البلدان الأخرى.

اقرأ أيضًا: «الدفاع الروسية»: نجاح اختبار سلاح جديد مضاد للصواريخ الباليستية

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة