مصطفى رياض مصطفى رياض

مصطفى رياض.. تخصص تسجيل أهداف في الأهلي

حسام الطباخ الجمعة، 27 نوفمبر 2020 - 11:20 م

أحد نجوم الساحرة المستديرة الذين سطروا أسماءهم بحروف من نور سواء في الدوري أو المنتخب، ويكفيه أنه أحد أعضاء نادي المائة وهداف دورة طوكيو الأوليمبية 1964.. إنه الكابتن مصطفى رياض.

«الأخبار كلاسيك» تعرض في السطور التالية؛ مراحل من حياة «مصطفى رياض» والتي نشرتها جريدة «أخبار اليوم» على متن صفحاتها في عددها الصادر في 17 أكتوبر 1964.

نشأة مصطفى رياض

اسمه إبراهيم محمد رياض من مواليد حي بولاق أبو العلا بالقاهرة في 5 إبريل 1941..عمل موظفاً في المصانع الحربية، وفى عام 1964 اختاره الترسانة ليكون رئيساً للفريق بعد اعتزال "حمدي" الكابتن السابق.

مصطفى رياض والكرة الشراب

بدأ حياته بتعلم الكرة الشراب في حواري بولاق ثم انتقل إلى أشبال نادي الترسانة عام 1953 حيث لعب كمساعد هجوم أيمن.

يعتبر "رياض" من أسرع اللاعبين الذين عرفتهم الملاعب.. ويعتز دائما بهدفين تاريخيين؛ الأول أحرزه في مرمى عادل هيكل في مباراة الأهلي والترسانة والتي انتهت بفوز الترسانة 5-1؛ والثاني في نادي طنطا في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما.

مصطفى رياض الهداف

اعتاد نجم نادي الترسانة على تسجيل الأرقام القياسية لعدد الأهداف ففي عام 1963 فاز بلقب هداف الدوري وسجل وقتها 20هدفا، كما تقاسم مع كابتن "الشاذلي" لقب هداف الترسانة في الأعوام الأربعة الأولى من عام 1964.

وسجل أول رقم قياسي للبعثة العربية في دورة طوكيو 1964 حيث سجل في مباراة مصر أمام كوريا الجنوبية وحده 6 أهداف ليعادل الرقم القياسي لعدد الأهداف للدورة والذي سبق أن سجله قلب هجوم الفريق المجري "بيتي" في مباراة المغرب في نفس البطولة.

المثل الأعلى لمصطفى رياض

يفضل اللعب بجوار الشاذلي وبدوى عبدالفتاح، مؤكداً أن هذا الترابط بينهما قليل أن تجد مثله في أي نادي فقد نشأ الثلاثي معا، وأن مثله الأعلى "دي ستيفانو".

مصطفى رياض والأهلي

يشهد تاريخ مباريات الأهلي والترسانة بأن مصطفى رياض، من أكثر الهدافين تسجيلاً في مرمى الأهلي.

مصطفى رياض والزمالك

تداول كثيرون إشاعة حوله بأنه يتعمد التراخي وإضاعة الأهداف في مباريات ناديه ضد الزمالك لميله للأبيض.

 يذكر أن كابتن مصطفى رياض قد اعتزل اللعب في عام 1977 وكان عمره وقتها 37 عاما، وأقيمت مباراة الاعتزال بملعب الأهلي وكانت بين فريق الأهلي ومنتخب الأندية.

ومما يذكر أيضًا أن كابتن مصطفى رياض، كان يعتز بالألقاب التي أطلقتها عليه الجماهير وخاصة لقب "الغزال الأسمر" كما أطلقوا عليه أيضًا "إكسبريس والمجري" بالإضافة إلى النداء الشهير من جانب الجماهير وهو "مصطفى يا مصطفى".

اقرأ أيضاً تأخيرة فيها خيرة.. تعطل القطار يمنح طه إسماعيل فرصة العمر بالأهلي

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة