الفنانة شادية الفنانة شادية

في ذكرى وفاتها.. كيف تسبب «الشعراوي» في اعتزال «معبودة الجماهير»؟

هشام خالد السيوفي السبت، 28 نوفمبر 2020 - 01:23 م

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنانة شادية «معبودة الجماهير»، فهي أيقونة الفن كمطربة وكممثلة في كل زمن ولكل جيل، جميلة فى كل مراحل عمرها، رحلت عن عاملنا يوم 27 نوفمبر من عام 2017.

مر ثلاث أعوام على رحيلها، ورغم ذلك لم ترحل شادية ولم تغب رغم أنها ابتعدت عن الأضواء قبل وفاتها بسنوات طويلة بعدما اختارت الاعتزال عام 1986 بعد أخر ظهور لها فى الليلة المحمدية في هذا العام، وتفرغت للعبادة من وقتها وفضلت الاقتراب من الله.

وفى حوار نادر ووحيد عام 1993 عرضه برنامج «معكم منى الشاذلي»، على قناة cbc، تحدثت شادية عن قرارها اعتزال الفن، وصرحت حينها بأن الشيخ الشعراوي رحمه الله هو السبب الرئيسي وراء اتخاذها هذا القرار.

وقالت شادية خلال الفيديو إنها كانت ستعتزل الفن قبل خوضها مسرحية «ريا وسكينة»، وأنها كانت وصلت لمرحلة بأنه لا شئ يعجبها من الروايات والأغاني التي يتم عرضهم عليها.

وقالت شادية خلال الفيديو النادر إنها ناقشت فكرة الاعتزال مع المخرج حسين كمال، وفاجأها حينها بعرضه عليها المشاركة فى مسرحية جديدة، فاندهشت، وقالت إنها جاءت لتتحدث معه حول فكرة الاعتزال فكيف يعرض عليها أن تقدم عمل مسرحي لأول مرة فى حياتها، وعندما طرح عليها اسم الرواية «ريا وسكينة» انجذبت للإيفيه، وأخبرته بأنها وافقت أن تقدم المسرحية معه لتصبح هي المسرحية الوحيدة التي قدمتها معبودة الجماهير طوال تاريخها الفني.

وأشارت شادية خلال الفيديو إلى أن عملها بالمسرح جعلها تعود للمنزل فى وقت متأخر وتنتظر صلاة الفجر ولم تكن تصليه من قبل، ومن هنا بدأ مشوار رحلتها إلى الله فاعتادت أن تصلى الفجر وتوقظ والدتها للصلاة معها ثم تقرأ القرآن وتبكى وتدعو الله بأن تحج إلى بيته الحرام.

وتابعت: «أنا جالي إيحاء بان خوضي للمسرحية دي كان فيه خير ليا، واني ارجع متأخر وأصلي الفجر، وأشعر بقشعريرة وقت رفع الأذان، حسيت ساعتها إن دي رسالة ليا من ربنا».

وفي هذه الفترة سافرت فى رحلة علاجية إلى أمريكا، وعادت منها إلى المملكة العربية السعودية لتؤدى مناسك العمرة، وبعدها تحدث معها «على هيكل» عن مشاركتها بأغنية دينية في المولد النبوي فتحمست وبالفعل غنت الأغنية، معقبة: «وعمري ما حسيت بأمان وراحة زى ماحسيت فى الأغنية دي».

وتحدثت شادية عن تفاصيل لقائها بالشيخ الشعراوي والحوار الذي دار بينهما خلال هذا اللقاء.

أشارت شادية إلى أن اللقاء الأول الذي جمع بينها الشيخ محمد متولي الشعراوي، كان عن طريق الصدفة، حيث قابلته في مكة المكرمة، حينما نزلت شادية من «الأسانسير» ليدخل الشيخ الشعراوي فجأة ولم يكن يعرفها.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة