صورة أرشيفية صورة أرشيفية

اقتربت من ٣.٥ مليار جنيه

مديونيات القطاع السياحي.. صداع في رأس وزارة الكهرباء

محمد محمود السبت، 28 نوفمبر 2020 - 02:27 م

كشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة عن أن إجمالى مستحقات شركات توزيع الكهرباء لدى القطاع السياحى اقتربت من ٣.٥ مليار جنيه بنهاية أكتوبر الماضي مشيراً الي أن الجزء الأكبر من تلك المديونيات يتركز فى مدينتي شرم الشيخ والغردقة.

وأضاف المصدر إن تأجيل سداد تلك المديونيات يزيد من ارتفاعها لأن الاستهلاك مستمر والسداد متوقف مما يمثل صداعاً فى رأس وزارة الكهرباء بصفة عامة وبشركات توزيع الكهرباء بصفة خاصة موضحاً أن قطاع الكهرباء ملتزم هو الاخر بسداد مستحقات للغير سواء لوزارة البترول أومصانع إنتاج المهمات والمعدات اللازمة لمشروعات القطاع كما تقوم بسداد القروض التي حصلت عليها من المؤسسات والجهات الدولية وبعضها لإقامة مشروعات إنتاج ونقل الطاقة والتي تسدد وفق مواعيد لا تستطيع التأخر عنها.

وفي هذا السياق أكد المهندس محمد السيد رئيس شركة القناة لتوزيع الكهرباء في تصريح خاص لـ« بوابة اخبار اليوم»، أن شركة القناة لها نصيب الأسد من مديونيان القطاع السياحي حيث بلغت تلك المديونيات حتي الان ٣ مليار جنيه.

واوضح السيد ان الجزء الاكبر من تلك المديونيات يتركز في مدينتي شرم الشيخ والغردقة لتركز أغلب الفنادق والشواطئ فيهما مضيفا أن مجلس الوزراء وافق على ارجاء سداد وجدولة تلك المديونيات حتي نهاية ديسمبر المقبل

وفي نفس السياق قال المهندس سامي ابو ورده رئيس شركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء أن اجمالي مديونيات القطاع السياحي تعدت ال ٧٢.٥ مليون جنيه حتي نهاية اكتوبر الماضي

وأوضح ابو ورده في تصريح خاص ، أن المنشأت السياحية في نطاق الشركة الجرافي تتركز في مدينتي الاقصر وأسوان والبعض الاخر في قنا وسوهاج.

مضيفا أن المنشآت السياحية بمدينة الأقصر تتصدر قائمة مديونيات القطاع السياحي بالشركة باجمالي ٤١.٥ مليون جنيه ويليها مدينة أسوان بمبلغ ٣٠ مليون و٧٦٦ الف جنيه ثم بعد ذلك سجلت فنادق مدينتي قنا وسوهاج ما يقرب من نصف مليون جنيه.

ومن جانبه أوضح المهندس رأفت شمعة رئيس شركة مصر الوسطي لتوزيع الكهرباء أن اجمالي مستحقات الشركة لدي القطاع السياحي بالنطاق الجغرافي للشركة بمحافظات الفيوم والمنيا والوادي الجديد تعدت ال ٣.٥ مليون جنيه وهناك سماح لتلك المنشآت حتى نهاية الشهر المقبل بالاضافة إلى تسهيلات في السداد بدون فوائد وذلك دعماً لقطاع السياحة الذي يشهد ازمة كبيرة منذ عام ٢٠١١.

ومن ناحية اخري أكد مصدر مسئول بالشركة القابضة لكهرباء مصر أن مديونيات القطاع السياحي بمناطق الساحل الشمالي والإسكندرية اقتربت من ١٠٠ مليون جنية مضيفاً ان منطقة الساحل الشمالي نطاقها الجغرافي يقع بين شركتي الإسكندرية والبحيرة لتوزيع الكهرباء مضيفاً أن مشكلة مديونيات القطاع السياحي لن تحل الا بتعافي القطاع نهائياً وعودة السياحة لما كانت عليه قبل ثورة ٢٥ يناير.

مشيراً إلى أن الوزارة سعت من قبل لحل تلك المشكلة من خلال جدولة تلك المديونيات في نهاية عام 2019 على أن يتم سداد جزء شهرياً من المتأخرات مع الاستهلاك الشهري، كما أتاحت شركات الكهرباء للقطاع السياحى فرصة خصم % ١٠ و١٥ من المديونية حال قيام البعض بسداد المتأخرات بنظام الكاش ولم تحل المشكلة حتي الان.

وجدير بالذكرأن المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ،أرسل خطاب للغرفة السياحية بالغرف التجارية  خاص بالموافقه علي تأجيل سداد المستحقات على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية وشركات الطيران مقابل إستهلاك الكهرباء حتى 31ديسمبر ٢٠٢٠ .

أقرأ ايضا 105 مليون جنيه لتطوير شبكات توزيع الكهرباء

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة