وزارة التربية والتعليم وزارة التربية والتعليم

نائب الوزير للتعليم الفني يكشف لبوابة اخباراليوم : 

«التعليم الزراعي» يخطو نحو التنمية بتوجيهات «الرئيس»

فاتن زكريا السبت، 28 نوفمبر 2020 - 10:39 م

خطة تطوير التعليم الزراعي في مصر 

تعمير الصحراء بإنشاء 15 مدرسة زراعية جديدة هذا العام

مدارس جديدة بـ 5 محافظات لزراعة القطن العضوي .. واستحداث تخصص لإنتاج محاصيل التمور وصناعته في 5 محافظات


" التعليم الزراعي ..بداية التنمية الحقيقية في مصر" ..هكذا وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة التوسع في الرقعة الزراعية والتوسع في تطبيق ونشر نظام الري الحديث للأراضي الزراعية، وبناء عليه بدأت وزارة التربية والتعليم ممثلة في قطاع التعليم الفني في تنفيذ تكليفات الرئيس ، وتطوير التعليم الزراعي ومناهجه وفتح تخصصات جديدة تواكب سوق العمل الزراعي .

 


ويمثل طلاب التعليم الفنى الزراعى نحو 15% من طلاب التعليم الفنى سواء بالمدارس نظام 3 سنوات أو 5 سنوات أو مدارس مبارك كول "التعليم المزدوج" ، وتبلغ عدد المدارس الزراعية نحو 256 مدرسة في 27 محافظة ، مقارنة بأكثر من ألف مدرسة صناعية وتجارية، ووفقا لتقرير قطاع التعليم الفني فإن عدد معلمى التعليم الزراعي 11 ألف و550 معلما ، ويبلغ عدد طلاب المدارس الزراعية 219 ألف و520 طالب وطالبة .

أكد الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، في تصريحات خاصة للأخبار المسائي ، أن قطاع التعليم الفني أعد خطة لتطوير التعليم الزراعي في مصر طبقا لاحتياجات سوق العمل ، تنفيذا لتعليمات القيادة السياسية بضرورة تطوير الزراعة في مصر ، مشيرا إلي أن التعليم الفني كان به 6 تخصصات فقط ، ولكن اعتبارا من العام الماضي تم تحويل تلك التخصصات لمنظومة الجدارات ، وتم الوصول بعدد المناهج الجديدة المستحدثة به لـ 21 منهج جديد، حيث تم وضع مناهج متخصصة حسب المناطق منها تخصص فني زراعة مطرية في محافظة مرسي مطروح، وفني الزراعة الصحراوية، وهذا التخصص عمله كله ينصب علي المناطق الصحراوية في مطروح والوادي الجديد فقط، علي اعتبار أن المحافظتين يتجاوزون نصف مساحة مصر، بالإضافة إلي استحداث تخصص نوعي لزراعة وإنتاج التمور وتصنيع منتجاته، ومخطط له العمل في 5 محافظات بجانب محافظة الوادي الجديد، هما ( أسوان - قنا - الأقصر - واحة سيوة في مطروح - البحيرة ) لأن هذه المناطق هي مناطق إنتاج التمور .

 

وأضاف د.مجاهد، قائلا : «فتحنا أيضا تخصص جديد هذا العام في محافظة جنوب سيناء عن الزراعة والبيئة، وبالتحديد في منطقة سانت كاترين ، وهذا التخصص خاص بالنباتات الطبية والعطرية ، وجاري حاليا توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة البيئة لتدريب الطلاب في المحميات داخل منطقة سانت كاترين ، باعتبار أن هذه المنطقة منطقة محمية واي تحرك داخلها لابد أن يكون من خلال وزارة البيئة، ويشمل التدريب الطلابي أيضا علي حصاد المطر داخل المنطقة لأن سانت كاترين أعلي من سطح البحر بحوالي 1600 متر، وتتمتع هذه المنطقة بالسيول ودرجة الحرارة المنخفضة تحت الصفر، ونعمل داخلها برنامج لتدريب الطلاب علي حصاد الأمطار لاستخدامها في الزراعة» .
 


وأشار د.مجاهد، إلي أنه لأول مرة هذا العام، تم إنشاء عدد من المدارس داخل محافظات القاهرة ، حيث أنشئ بها 3 مدارس، ومدرسة واحدة داخل كل من محافظات ( جنوب سيناء - مطروح - الشرقية تخصص الثروة السمكية بالإضافة إلي إنشاء مدارس تعليم مزدوج ( السويدي - دمياط - الجيزة )، إضافة لإنشاء مدرسة زراعية للتكنولوجيا التطبيقية في بورسعيد لإنتاج وتصنيع الألبان، وهذه مدرسة تكنولوجية حديثة تم تشغيلها هذا العام، إضافة لفتح مدرسة في السادات خاصة بإنتاج الزيوت النباتية واستخلاصها، وإنشاء برنامج جديد في مدرسة ( سيكم ) في محافظة الشرقية تخصص فني ميكنة زراعية بجانب تخصص فني زراعة حيوية ..مؤكدا أن إنشاء المدارس يتم علي حسب الاحتياج، ووفقا لما تحدده المنطقة الصناعية .

وعن مدارس محافظة القاهرة الجديدة ..قال نائب الوزير ، إنه تم إنشاء 3مدارس جدد داخل محافظة القاهرة في إدارات ( الوايلي - الخليفة والمقطم - وسط القاهرة )، تخصصها التصنيع الغذائي وتخصص فني معمل، لافتا إلي أن تخصص التصنيع الغذائي يشمل إنتاج الصناعات الغذائية كصناعة المربي والمخلل، إضافة لصناعة العجائن والحلوي، وصناعة الأغذية ككل وصناعة الألبان ومشتقاتها، موضحا أن هذه المدارس لا تحتاج لمزارع ملحقة بها، لافتا إلي أن تخصص الطلاب في هذه المدارس يبدأ من العام الأول في الدراسة، مضيفا أنه يتم التجهيز حاليا من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لإمداد طلاب هذه المدارس باحتياجات الإجراءات الاحترازية من فيرس كورونا، وأدوات السلامة والصحة المهنية والملابس والبطاطين المضادة للحرائق، مشيرا إلي أن تكلفة هذه التجهيزات لـ105 مدرسة تبلغ قيمتها الشرائية قرابة الـ13 مليون جنيه .

 


وعن الحركة الإنتاجية للمدارس ومشروع رأس المال .. أوضح د.مجاهد، أن كل مدرسة تنتج بحسب القوة الشرائية لها، مؤكدا أن أسعار البيع داخل المدارس الزراعية تحدد بحسب التكلفة، مشيرا إلي أن هناك معارض ومنافذ للبيع داخل كل مدرسة زراعية، بجانب إقامة 10 منافذ للبيع خارج المدارس ببعض المحافظات وهذا يتم بالتنسيق مع المحافظة، وقال إن المدارس الزراعية لا تستطيع منافسة السوق، لأن السوق يستخدم المواد الحافظة في منتجاتها لأن هدفها هو تحقيق الربح ، علي عكس المدرسة الزراعية التي تبيع للسوق وفقا لقيمة ( التكلفة +10%)، كما أن إنتاج المدارس الزراعية للمنتجات يتم بشكل يومي لعدم استخدام المواد الحافظة في المنتجات، فعلي سبيل المثال الزبادي في السوق صلاحيته 15 يوما، أما الزبادي الذي تصنعه المدرسة الزراعية زبادي بلدي لا تتعدي صلاحياته 3 أيام، وبالتالي المدرسة تصنع اليوم «بيومه» حسب القوة الشرائية .

وقال :المدارس الزراعية مستقلة لا تعمل ولا تنسق مع وزارة الزراعة في العملية الإنتاجية .

وعن اتجاه الدولة في ترشيد المياه في الزراعة من خلال الري بالرش والتنقيط ..قال نائب الوزير للتعليم الفني، إنه تم بالتعاون مع أحد شركاء التنمية في مصر ، لإضافة 15 مدرسة زراعية جديدة هذا العام بها شبكات ري، لافتا إلي أن تلك المدارس كانت في الصحراء بمحافظات " مطروح - الجيزة - الواحات - الوادي الجديد والإسكندرية "، وتم تعمير الصحراء، حيث يلحق بكل مدرسة، مزرعة علي مساحة 20 فدان بها شبكات ري للرش والتنقيط، مؤكدا علي أن هذه النوعية من المدارس مزارعها جديدة يتم تحويل الري فيها بالرش والتنقيط لترشيد استهلاك المياه، فضلا عن أنه يتم حاليا تعديل شبكات الري لتحويلها من الري بالغمر للري بالرش والتنقيط، موضحا أن تكلفة تحويل هذه الشبكات تقاس بحسب المقايسات والمكان لأن هناك آبار علي عمق 100متر، وأخري علي عمق 500 متر .

وعن اهتمام الدولة بزراعة القطن ..أكد نائب الوزير ، أن المدارس الزراعية بها تخصصات لإنتاج المحاصيل الاستراتيجية كالقمح والقطن والذرة ، ويتم بيع تلك المحاصيل للدولة بحسب الأسعار المحددة من قبل الدولة كسعر إجباري ، مؤكدا علي أن المدارس الزراعية ليس لديها سلطة للتصدير أو الاستيراد ، كما أنه ليس لدينا كميات إنتاجية تجعلنا نصل لمرحلة التصدير والاستيراد، وإنما كل إنتاج المدارس الزراعية في إطار الإنتاج المحلي .
وأوضح د.مجاهد، أن قطاع التعليم الفني يستهدف إنشاء مدارس جديدة في تخصص زراعة القطن العضوي ، داخل 5 محافظات، هى " البحيرة - كفرالشيخ - دمياط - القليوبية - المنوفية"، لافتا إلي أن هناك مزرعة ملحقة بإحدي المدارس الزراعية (مدرسة دمياط الثانوية الزراعية)، مقامة حاليا علي مساحة 27 فدان متخصصة في إنتاج زراعة القطن العضوي الخالي من المبيدات والأسمدة ، تحصل علي إنتاجها شركات إيطالية بالتنسيق مع أجهزة الدولة، لصناعة الملابس ليكون الصناعة " قطن مصري - صناعة إيطالية " .

وعن خلايا النحل داخل المدارس وكيفية شراؤها ..قال د.مجاهد ، إن كل مدرسة زراعية بها خلايا نحل، لأنها ضمن مقررات التدريب للطلاب، ويتوقف عدد خلايا النحل بكل مدرسة علي حسب مساحتها والمزرعة الملحقة بها والمحصول أيضا ، لافتا إلي أن شراء خلايا النحل يتم من خلال وزارة الزراعة ثم تقوم المدرسة بعملية إنتاجها للعمل علي زيادتها .

اقرأ أيضا : التعليم الفني: 21 تخصص جديد بـ«التعليم الزراعي» منها «إنتاج التمور»

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة