جلال غالي وشحتة كاريكا جلال غالي وشحتة كاريكا

بمشاركة 3 فنانين وبألوان مصرية متنوعة..

شحتة كاريكا يقدم أوبريت «أهل زايد» في حب الإمارات

محمد طه الإثنين، 30 نوفمبر 2020 - 05:29 م

انتهى الفنان جلال غالي بمشاركة النجم شحتة كاريكا من تسجيل وتصوير أوبريت غنائي جمعا فيه عدة ألوان فنية مصرية كرسالة محبة وعربون وفاء لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تحتفل باليوم الوطني الـ49.

ويجمع الأوبريت الذي حمل اسم «أهل زايد» إلى جانب منتج ومخرج العمل جلال غالي والفنان شحتة كاريكا كلاً من الفنانين «غادة يعقوب ويزن حسين وإكرام خمريش»، وهو من كلمات عمرو هشام وألحان وتوزيع عمرو العزبي وتصوير ومونتاج روميل بيري، وجدير بالذكر أن الأوبريت يقدم عدة ألوان غنائية من الفنون المصرية تعبيراً عن محبة جميع أطياف المصريين للإمارات، وتم تصويره في منطقة جميرا أحد رموز إمارة دبي بالإضافة على لقطات صورت على الكروما لاستخدام لقطات جمالية من مختلف أنحاء الدولة.  

وفي تصريحات صحفية قال جلال غالي: «أنا أعيش في دولة الإمارات منذ سنوات طويلة، وأنا حقيقة أعتبرها بلدي الثاني، واحتفالي باليوم الوطني الإماراتي نابع من محبتي لهذه البلاد ولأهلها الذين لا يعاملون المصريين إلا كأخوة لهم، ولهذا فكرت بتقديم مشاعرنا نحن كمقيمين على هذه الأرض الطيبة ونظرتنا الحقيقية للإمارات، لهذا اخترنا هذا الموضوع لنقول لكل العالم أننا نرى هذه البلاد بعيون المحبين وندعو لها ولأهلها كما ندعو لبلدنا مصر، حفظ الله هذين البلدين الشقيقين وأظلهما دائماً بالأمن والأمان».

وحول مشاركة النجم شحتة كاريكا قال غالي: «شحته نجم في لونه، وهو لون المهرجانات، ولكنه يتميز بانه يستخدم إيقاع هذا اللون دون التلفظ بعبارات مسيئة، ولأن هذا اللون حقق حضوراً ولتقديم لوحة تجمع مختلف ألوان الغناء المصري فقد عرضت عليه المشاركة فرحب مباشرة مؤكداً أنه يكن أيضاً لهذا البلد كل الحب والاحترام، وأنا أشكره وأشكر بقية الفنانين الذين ساهموا في تقديم هذا الأوبريت، الذي نتمنى أن يصل إلى قلوب الإماراتيين».  

وأنهى جلال غالي حديثه بالتمنيات القلبية لدولة الإمارات وشيوخها وأهلها بمناسبة الاحتفالات، مؤكداً بأن هذا العمل ما هو إلا البداية وبأنه ستتبعه أعمالاً أخرى في مناسبات مختلفة ليعبر فيها عن مشاعره.


إقرأ أيضا

- شاهد| ظافر العابدين وهند صبري ودرة يجتمعون في أوبريت «كلمتي حرة»

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة