العالم يكثف جهوده لإيجاد علاج نهائي لمرضى الإيدز العالم يكثف جهوده لإيجاد علاج نهائي لمرضى الإيدز

«كوكتيل أدوية».. كيف يتم علاج «الإيدز»؟

مي حسين الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 - 06:26 م

يهاجم فيروس نقص المناعة البشرية نوعًا معينًا من خلايا الجهاز المناعي في الجسم، تُعرف باسم الخلية المساعدة CD4 أو الخلية التائية، وعندما يدمر فيروس نقص المناعة البشرية هذه الخلية، يصبح من الصعب على الجسم مقاومة أي عدوى أخرى.

 

وإذا لم يلتزم مريض فيروس نقص المناعة البشرية بالعلاج، فإنه من الممكن أن تتحول العدوى البسيطة مثل الزكام إلى خطيرة، لأن الجسم يواجه صعوبة في الاستجابة للعدوى الجديدة.

 

ولا يهاجم فيروس نقص المناعة البشرية خلايا CD4 فحسب، بل يستخدمها أيضًا لإنتاج المزيد من الفيروس، ويؤدي في النهاية إلى تضخم خلايا CD4 وانفجارها، وعندما يدمر الفيروس عددًا معينًا من خلايا CD4 وينخفض عددها إلى أقل من 200، يكون الشخص قد وصلت حالته إلى مرحلة الإيدز.

 

ومع ذلك، فإن التطورات الحديثة في علاج فيروس نقص المناعة البشرية جعلت من الممكن للعديد من المصابين بفيروس نقص المناعة أن يعيشوا حياة أطول وأكثر صحة.

 

إذن.. كيف يتم علاج فيروس الإيدز؟

 

عادةً ما تتضمن علاجات فيروس نقص المناعة البشرية العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية، وهو مزيج من ثلاثة أو أربعة عقاقير كما وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حاليًا على ما يقرب من 50 دواءً مختلفًا لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.

 

اقرأ أيضَا| مفاجأة.. «الإيدز» علاج لمرض قاتل

 

ويعمل العلاج المضاد للفيروسات القهقرية على منع الفيروس من نسخ نفسه، مما يحافظ على مستويات المناعة مع إبطاء تقدم فيروس نقص المناعة البشرية.

 

وقبل وصف العلاج، يتم أخذ بعض العوامل التالية في الاعتبار: التاريخ الصحي للشخص ومستويات الفيروس في الدم والآثار الجانبية المحتملة والتكاليف وأي حساسية موجودة مسبقًا، وهناك 7 فئات من عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية، ويتضمن نظام العلاج النموذجي أدوية من فئات مختلفة.

 

يبدأ عادة العلاج بمجموعة من ثلاثة أدوية من فئتين مختلفتين على الأقل من الأدوية، وهذه الفئات هي الأكثر شيوعًا:

 

1-      مثبطات النسخ العكسي للنيوكليوسيد / النوكليوتيدات  (NRTIs)
2-     مثبطات نقل حبلا  Integrase (INSTIs)
3-     مثبطات النسخ العكسي غير النوكليوسيدية / غير النوكليوتيدية (NNRTIs)
4-     مضادات CCR5 (CCR5s)
5-     مثبطات الاندماج

 

وفي اليوم الأول من ديسمبر من كل عام، يحتفل العالم باليوم العالمي للإيدز؛ حيث يتحد العالم لإظهار الدعم للأشخاص المصابين والمتأثرين بفيروس نقص المناعة البشرية.

 

وبلغة الأرقام، وصل عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) حول العالم إلى 37.9 مليون شخص.

 

وبحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة فإن 23.3 مليون شخص تلقوا العلاج المضاد للفيروسات العكوسة، بينما وصل عدد المصابين حديثا بفيروس نقص المناعة البشرية إلى 1.7 مليون شخص مصابين.

 

اقرأ أيضًا| «ناتشا حامل».. فرحة شابة حرمها الإيدز من الإنجاب

 

لكن للأسف فإن الأرقام العالمي الرسمية حتى عام 2020 تتحدث عن الأمراض المرتبطة بالإيدز تسببت في وفاة حوالي 770 ألف شخص.

 

ولا يزال هناك مئات الآلاف من المصابين بالإيدز في أمس الحاجة إلى العلاج من الإيدز لكن التمييز والعنف والاضطهاد يؤدي إلى عدم حصول الأشخاص المصابين بنقص المناعة البشرية على خدمات الوقاية من المرض التي يحتاجون إليها.

 

وحتى الآن لا يوجد علاج صريح وفعال للإيدز، فبمجرد الإصابة به يبقى مدى الحياة، لكن يمكن السيطرة على فيروس نقص المناعة البشرية مع الرعاية الطبية المناسبة.

 

 ويمكن للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية الذين يتلقون أدوية فعّالة أن يعيشوا حياة طويلة وصحية ويحمون شركائهم.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة