جـلال عـارف جـلال عـارف

فى الصميم

معركة الكمامة و«الدعم» المطلوب

جلال عارف الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 - 06:58 م

يقول المسئولون إن نسبة الالتزام بارتداء «الكمامة» فى المترو والسكة الحديد وصلت لدرجة عالية، وأنه مع تطبيق الغرامة الفورية على الحالات المخالفة فإنها ستختفى تماما.
هذا جيد، ولكننا نحتاج إجراءات أكثر لمواجهة الموقف خلال الشهور الصعبة القادمة علينا وعلى العالم.. نحتاج للاقتناع الكامل عند الجميع بأن  الخطر قائم، وأن الالتزام بإجراءات الوقاية هو فريضة واجبة لحماية النفس والأسرة والمجتمع.
الخطر قائم والمواجهة مطلوبة الآن يقول العلماء إن ما كان يتردد عن أن فيروس «كورونا» قد أصبح أضعف ليس صحيحا. الفيروس كما هو، ومع انه قد اكتسبنا دراية علمية بكيفية المقاومة ومعرفة أكثر بالفيروس واقترابا من التوصل للقاح المنتظر أو العلاج المطلوب.. فإن ذلك كله لايبرر الاستهانة بالخطر القائم. يكفى فقط ان نستمع لخبرائنا وهم يحذرون من أن نسبة الشفاء بين المصابين الذين يتم تسجيلهم اصبحت أقل، والسبب هو الاستهانة (خاصة من الشباب) وعدم الالتزام بإجراءات الوقاية كما يجب.
الخطر قائم والوعى به ينبغى أن يزداد هذه الأيام ورغم كل ما تحقق من تقدم فإن أمامنا شهورا بلا لقاح، وموجة ثانية لاينبغى الاستهانة بها ومعركة سلاحنا فيها هو الوقاية والالتزام بالتعليمات البسيطة والمهمة وأولها بلا شك هو ضرورة استخدام «الكمامة» فى الاماكن المغلقة أو المزدحمة.
كنت أتمنى أن تعطى «الصحة العالمية» اهتماما أكبر لدعم الأبحاث العلمية حول امكانية تطهير «الكمامة» وإعادة استخدامها بأمان لمرات عديدة، وهو أمر شديد الأهمية فى التخفيف عن الأعباء التى يتحملها الفقراء ومحدودو الدخل لتوفير مستلزمات الوقاية من الفيروس. ومع ذلك فالأبحاث مستمرة والبعض يرى إمكانية إعادة استخدام الكمامة بعد التطهير فى درجات حرارة مرتفعة، والبعض الآخر يرى أن حفظ الكمامة بعد ارتدائها فى كيس مغلق بإحكام لمدة أسبوع كاف لقتل كل الفيروسات لكن لا نتائج حاسمة حتى الآن.
ومن هنا يصبح استخدام الكمامة العادية لمرة واحدة هو الاستخدام الآمن ونصبح امام مشكلتين فى وقت واحد: الأولى أن يقتنع الجميع بالأهمية البالغة لاستخدام «الكمامة» والثانية هى توفير «الكمامة» بكميات كافية وبأسعار لا تثقل كاهل الفقراء ومحدودى الدخل، حتى لو تطلب الأمر دعما استثنائيا حتى الصيف القادم لتكون «الكمامة» متاحة بسعر رمزى للجميع و«مجانا» فى بعض الحالات.
أى تكلفة نتحملها هنا سيكون عائدها أكبر بكثير. سلمت مصر من كل شر.

الاخبار المرتبطة

المعراج الروحى المعراج الروحى السبت، 16 يناير 2021 06:43 م

 

آمال.. وأمنيات !! آمال.. وأمنيات !! السبت، 16 يناير 2021 06:35 م
                لائحــــــــــــة الجمعيات لائحــــــــــــة الجمعيات السبت، 16 يناير 2021 06:33 م
                                                      لمبــــــــه حمرا لمبــــــــه حمرا السبت، 16 يناير 2021 05:37 م

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة