المنطقة العربية المنطقة العربية

«الجزيرة» فى مهمة شيطانية

زيارة «جوبا».. أربكت المؤامرات القطرية في ضرب علاقة مصر بأشقائها

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 - 07:49 م

كتب : عامر أبوحطب 

المخططات والمؤامرات القطرية ضد المنطقة العربية لن تتوقف، ويبدو أنه استمر لفترة طويلة حتي تفرض سيطرتها على أكبر عدد ممكن من الدول العربية، خاصة التي تعاني من ثورات وعدم استقرار، إلا أن وقوف مصر لها بالمرصاد في كل من العراق وليبيا وسوريا جعلها تعاني لسنوات طويلة وتتكبد خسائر بمليارات الدولارات في معركة لا يعرف أحد نهايتها حتى الآن. 


وبدأت الدوحة مؤخراً في تنفيذ مخطط جديد، ومهمة شيطانية الهدف منها هو ضرب العلاقات المصرية الخليجية، وذلك عبر الوقيعة بين مصر وأكثر من دولة في منطقة الخليج، خاصة عندما بدأت القاهرة في التقارب مع العراق ومساعدتها في الكثير من الملفات التي تعاني منها بغداد، خاصة بعد ابتعادها عن محور قطر وطهران، إلا أن هذا التقارب لم يرضي قطر، والتي بدأت علي الفور فى تجميل صورة إيران وتقديمها في صورة الضحية، والتي تدفع ثمن خلافها مع أمريكا.

 وقامت قناة «الجزيرة» القطرية في الترويج لاتهام بغداد باللعب على كل الأطراف وأنها تدعي تقاربها من السعودية ومصر، وفي الخفاء تعقد الصفقات مع طهران، وذلك بعد أن فقدت ذراعاً مهمة  لها في المنطقة يساعدها على التمدد، وعلى الفور بدأت في مهاجمة العراق وانتقاد كل تحرك لها، لأنه يحد من سيطرتها عليها، وادعت أن النظام الجديد في بغداد أطلق يد داعش لترهيب المواطنين وتقوية مركزها في الحكم، رغم أن في الحقيقة قطر هي الممول الرئيسي للإرهاب والجماعات المتطرفة في المنطقة العربية بشكل عام. 


كذلك فشلت الجزيرة في إقناع متابعيها بتدهور العلاقات بين مصر والسعودية والإمارات، وسعت بكل الطرق من خلال فتح ملفات كثيرة للترويج لوجود أزمات مع تلك الدول، وهو ما لم تلتفت إليه أي منها، رغم التركيز علي وجهات النظر المختلفة بين العواصم العربية في سوريا وليبيا والعراق واليمن، خاصة أنها فقدت مصداقيتها في جميع أنحاء العالم وليس في الشرق الأوسط فقط، وقامت خلال الأيام الماضية ببث تقارير مختلفة في أكثر من برنامج على شاشتها، عن تمويل  السعودية لسد النهضة ودعمها لأثيوبيا، وأزمة المياه المحتملة في مصر، خاصة مع بدء الإعلان عن ملء السد منذ عدة أشهر، كما روجت القناة كذباً أن مصر تستعد لضرب سد النهضة، رغم أنها تواصل المفاوضات على جميع المستويات ولم يتوقف التنسيق بين وزراء البلدين، في ظل تأكيد القاهرة على أن الأزمة لن تحل إلا بالحوار، وأنها ليس لها علاقة لما يتردد عبر السوشيال ميديا. 


الغريب أن القناة القطرية التي كانت تدعي ابتعاد مصر عن القارة الأفريقية، هاجمت مصر عقب الزيارة المفاجئة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى جنوب السودان، وقالت أنها تأخرت كثيراً، خاصة أنها لا ترغب في هذا التقارب، وقامت الجزيرة بالتعليق على الزيارة بأنها غريبة ولها أهداف غير معلومة، خاصة بعدما خرجت تقارير رسمية عن نتائج الزيارة أكدت دعم الرئيس السيسي الغير محدود لدولة جنوب السودان، على جميع المستويات، وحاولت القناة التي تدعم الإرهاب بث السم في العسل، وقالت في تقريرها عن الزيارة، أنه رغم معاناة القاهرة اقتصادياً، مصر تدعم جوبا على حساب شعبها، وهاجمت الزيارة التي حققت تقاربًا كبيرًا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، لأنها تفسد مصالحها بعدما قامت مصر خلال السنوات الماضية باعادة علاقاتها القوية مع كل الدول الأفريقية. 


وصدرت التعليمات لكل مذيعي القناة الإرهابية لزعزة ثقة المشاهدين في الحكومة، وتكثيف البرامج الفترة المقبلة لتغطية الملفات التي تخص مصر من وجهة نظرها، وقامت بتوزيع الجمل والمصطلحات التي بدأوا في ترديدها منذ عدة أيام في برامجهم. 
 

اقرا ايضا : انتخاب رشدي زكريا عضوا باللجنة التنفيذية بالاتحاد العربي للنقل الجوي

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة