سجاد وكليم مصري يغزو أوروبا بربع مليون جنيه سجاد وكليم مصري يغزو أوروبا بربع مليون جنيه

حكايات| صنع في «فوه».. سجاد وكليم مصري يغزو أوروبا بربع مليون جنيه

ضياء أبوكيلة الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 - 10:56 م

على مدار 200 عام ظلت ورشة البهواشي لتصنيع الكليم والسجاد اليدوي الفاخر في كفر الشيخ، صامدة في وجه عجلة الزمن التي قدمت تروسها ماكينات حديثة، لتصبح تلك الورشة لسان حال ورش أخرى بواحدة من قلاع هذه الصناعة.   

 

مصطفى البهواشي مالك أقدم ورشة لتصنيع الكليم بمدينة فوه ورثها عن والده تحدث عن مشواره في صناعة الكليم: «أعشق هذه الحرفة بكل تفاصيلها لكنني لن أعلمها لأبنائي في ظل ارتفاع أسعار الخامات وانتشار السجاد الصناعي».

 


لكن سعيد سالم أحد أقدم العاملين بصناعة الكليم اليدوي في فوه ينتشل الحديث من الأسطى مصطفى، ليستعيد ذكريات الحرفة: «أعمل بالمهنة منذ 60 عاما، وكان الجميع في الماضي يتسابق للعمل بصناعة الكليم والسجاد اليدوي لتصديره إلى الخارج وخاصة لدولة ألمانيا».

 

اقرأ أيضًا| سجادة العمر.. الماء عدوها واختبار جودتها بـ«الحرق».. فيديو وصور

 

وعلى بعد أمتار يقف الأسطى أحمد فؤاد (55 عامًا) ليحكي عن مشوار سنوات طويلة في مهنة صناعة السجاد اليدوي، قائلا: «أعمل بالمهنة منذ أن كنت في التاسعة من عمري، ورغم حصولي على معهد فني تجاري عام 1986 رفضت الالتحاق بوظيفة حكومية لعشقي للعمل في صناعة الكليم».

 

 

«نهضة فوه للكليم والسجاد اليدوي» مشروع أطلقته مؤخرًا الدكتورة هالة أبو السعد عضو مجلس النواب لتعليم السيدات مهنة صناعة الكليم والسجاد اليدوي، عبر تدريبهن لمدة 3 أشهر على أيدي مدربين محترفين ليتمكن بعد ذلك من تعلم المهنة وتكون مصدر دخل لهن.

 

 

رانيا الصعيدي حاصلة على دبلوم تجارة، وإحدى من يتم تدريبهن على صناعة الكليم والسجاد، تقول: «الحمدلله أصبحت أتقن فن صناعة الكليم وأحصل على راتب مجز ولي نسبة من بيع الإنتاج، طريقة عمل الكليم تتم عبر شد الخيوط على النول ثم نسج الصوف عليها قبل قص الزوائد وعمل برواز لقطعة الكليم».

 

اقرأ أيضًا| فيديو| صناعة السجاد اليدوي.. إبداع على أوتار «النول»

 

المدرب السعيد عبيد بدوره تحدث عن كيفية صناعة السجاد اليدوي التي تستغرق فترة زمنية طويلة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر لصنع السجادة الواحدة، بقوله: «نبدأ بشد الخيوط على النول وعمل أرضية السجادة (الحبكة)، ثم يتم البدء في عمل العقد اليدوية واحدة بواحدة ويتراوح عدد العقد في المتر الواحد بين 1200 إلى 3600 عقدة حسب نوع الخيوط ودرجة جودتها ويبلغ مسطح السجادة في المتوسط حوالي 6 أمتار».

 

عبيد يضيف: «عقب الانتهاء من عقد العقدة يتم قص الزوائد وغسل السجادة وكيها ثم يتم نسج برواز لها وقص الزوائد مرة أخرى وتكون بعد ذلك جاهزة للبيع».

 

أما أنواع السجاد اليدوي فهناك 3 أنواع أجودها «توبس الحرير الطبيعي»، ويحصل العامل على أجر 9 آلاف جنيه في السجادة الواحدة التي تستغرق 6 أشهر لتصبح جاهزة للبيع ويصل سعرها إلى 250 ألف جنيه ويحتوي كل متر منها على 3600 عقدة.

 

ثم تأتي في المرتبة الثانية «توبس النيير» وهو خامة قريبة من الحرير وأجر العامل يكون حوالي 7 آلاف جنيه ويصل سعر السجادة إلى 100 ألف جنيه، وأخيرًا النوع الثالث هو «الكزاك» ويكون من الصوف أو القطن، وتستغرق صناعة السجادة حوالي 3 أشهر وأجر العامل يصل إلى 5 آلاف جنيه ويوجد في كل متر كمن السجادة 1200 عقدة وسعرها في المتوسط 25 ألف جنيه.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة