صورة أرشيفية صورة أرشيفية

هل تم حل غموض إشارة الـ«WOW»

ناريمان محمد الجمعة، 04 ديسمبر 2020 - 08:47 ص

في أغسطس 1977، اكتشف علماء الفلك إشارة راديو غير عادية وغير معتادة  قادمة من الفضاء السحيق والتي كانت موضع نقاش منذ ذلك الحين،  وعرفت تلك الإشارة باسم إشارة الـ Wow! .

اقرأ أيضا|اكتشاف حديث يغيّر فهم الاندفاعات الراديوية الغامضة في الفضاء العميق


سميت هذه الإشارة باسم واو «wow» لأن الفلكي جيري إيهمان عندما التقط رسالة «6EQUJ5»، سجل بجانب البيانات التي طبعها الحاسوب كلمة واو، وذلك لشدة دهشته وعرفت فيما بعد بهذا الاسم.

تم سماعه إشارة «الواو» مرة واحدة ولم تتكرر و لا يزال الغموض يكتنف مصدر تلك الإشارة، واعتُقد لفترة أن الإشارة صادرة عن مخلوقات عاقلة من خارج الأرض، دون وجود دليل يؤكد ذلك أو ينفيه، وتم توجيه التلسكوبات نحو اتجاه مصدر الإشارة، واستمرت المحاولات حتى وقت قريب لكن الإشارة لم تتكرر.

 واقترح فريق من الباحثين أن سبب الإشارة هو غيمة هيدورجينية مُصاحبة لمذنب، ثُمّ جرى التأكّد أن هذه الفرضية.

مؤخرا قام عالم الفلك الهاوى ألبرتو كاباليرو ، منسق مشروع دراسة  الكواكب الخارجية الصالحة للسكن ، بنشر بحث عن GJ 3470 c ، وهو كوكب خارج المجموعة الشمسية تم اكتشافه بواسطة علماء الفلك الهواة، في 8 نوفمبر 2020  ورجح ان هذا الكوكب التابع لنجم شبيه بالشمس اسمه 2MASS 19281982-2640123 والذى يبعد عن الأرض بمقدار 1800 سنة ضوئية في اتجاه مركز مجرتنا قد يكون هو المصدر  المحدد لهذه الإشارة.

 ويعتمد الاكتشاف على بيانات من وكالة الفضاء الأوروبية Gaia، التي حددت حتى الآن 1.3 مليار نجم، وهناك عدد من النجوم المرشحة المحتملة الأخرى لمصدر الإشارة، لكن كاباليرو يقول إن هذا هو الأرجح، فنظرًا للطبيعة الفريدة للإشارة، وحقيقة أنه لا يمكن تحديد مصدرها، يعتقد العديد من علماء الفلك أنها نتجت عن حضارة فضائية ذكية.
 
ومع وضع هذه الفكرة في الاعتبار، بدأ كاباليرو في تصفية ملايين النجوم في كتالوج Gaia للبحث عن النجوم الأكثر تشابهًا مع شمسنا من حيث الحجم والعمر.


 واستنتج أنه إذا كان المصدر قد تم إنشاؤه بواسطة شكل آخر من أشكال الحياة، فمن المحتمل أن يعيش على كوكب خارج المجموعة الشمسية يدور حول نجم مشابه للشمس، وقد جذبه ذلك إلى نجم  المسمي '2MASS 19281982-2640123 "، والذي وفقًا لكاباليرو، هو صورة طبق الأصل للشمس.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة