الوادي الجديد الوادي الجديد

الحكاية الكاملة لظاهرة «خروج النيران من باطن الأرض» بالوادي الجديد.. فيديو

محمد حسنين الجمعة، 04 ديسمبر 2020 - 11:46 م

تشهد قرية الهنداوي التابعة لمركز الداخلة بـمحافظة الوادي الجديد ظاهرة طبيعية تحدث للعام الثالث مع بدء فصل الشتاء من كل عام، بظهور نيران تخرج من باطن الأرض.

قال محمود مهران، حاصل على بكالوريوس علوم زراعية من أبناء مركز الداخلة ، وصاحب مركز خدمة سيارات بالقرب من موقع الظاهرة وأحد شهود العيان عليها،إنه لاحظ خلال الأيام الماضية ظهور أدخنة تحمل رائحة الكبريت المحترق تنبعث من باطن الأرض بمعدلات متزايدة بتلك المنطقة  الواقعة بين حزام مرتفعات الطفلة بالقرب من قرية الهنداو بمحافظة الوادي الجديد.

وأضاف مهران ، أن الظاهرة تحولت إلى مزار سياحى ومقصد لجميع أهالي المركز بدافع الفضول وحب الاستطلاع لمعرفة ماهية أسباب ومصدر الأدخنة المتصاعدة طوال الوقت من باطن الأرض المتشققة ، مشيرا إلى أن هناك تفاعلا كيميائيا ونشاطا غريباً يحدث وخاصة عند اقتراب فصل الشتاء في ظاهرة طبيعية تحدث كل عام يقابلها تشقق في الطبقة السطحية للتربة.

وتابع أنه لاحظ خلال متابعته الظاهرة في الفترة المسائية ظهور جمرات لونها زرقاء مشتعلة والتي تتحول مع شروق الشمس إلى اللون الأحمر الدموي ،ومع اقتراب الظهيرة تختفي تماماً باستثناء بقايا احتراق  صفراء متحللة ذات رائحة كبريتية نفاذة.

وأوضح أن الظاهرة تحدث للعام الثالث على التوالي وأنه ناشد العديد من الجهات المختصة والحكومية بضرورة تشكيل لجان بحثية لدراسة الظاهرة ، والتي تشير إلى وجود عناصر طبيعية ذات قيمة اقتصادية عالية، منها الفحم الحجري، والكبرىت.

وكانت بوابة أخبار اليوم قد رصدت خلال الساعات القليلة الماضية تداول بعض صفحات التواصل الإجتماعي على فيسبوك ، بعض الصور المتعلقة بظاهرة غريبة تحدث لأول مرة في منطقة بمحازاة بعض الزراعات بمسافة كيلو ونصف على الطريق الواقع بين قرية الهنداو ومدينة موط بمركز الداخلة.

وأكد صالح ابراهيم أحد  شهود عيان رصد نشاط بركاني محتمل من خلال تصاعد أدخنة بصفة مستمرة وظهور جمرات لونها زرقاء اللون أسفل تشققات واضحة في باطن الأرض.

وكان الدكتور نبيل حنفي، رئيس مركز الداخلة بالوادي الجديد ، قد تفقده موقع الظاهرة ، مؤكدا أنه أنه تم التواصل مع الجهات المختصة لأخذ العينات ومعاينة المنطقة لتحليل الظاهرة وإعداد تقرير، تمهيداً لعرضه على محافظ الإقليم خلال الفترة المقبلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الغازات المنبعثة من المنافذ البركانية الماء وثاني أكسيد الكربون وأملاحاً كثيرة من معادن مختلفة، تتجمع حـول الشقوق فتلون الأرض .


فالكبريت يلونها باللون الأصفر، والكلوريد باللون الأبيض ، بينما تشمل الألوان الأخرى النحاس مع النيكل باللون الأخضر والكوبالت مع الرصـاص بلون قرنفلي أزرق، والمنجنيز مع الزنك بلون قرنفلي.

 كمـا أن الكبريت يجعل للمنافذ رائحة كريهة كرائحة البيض الفاسد.

ومن العجيب أن الكبريت يصدر عند احتراقه لهيبًا أزرق وغاز ثنائي أكسيد الكبريت، ويُعدُّ من الملوثات الشائعة، وفقًا لوكالة حماية البيئة فضلا عن استخدام ثنائي أكسيد الكبريت لتعقيم المنازل منذ قديم الزمان، وهي عادةٌ استمرت خلال القرن التاسع عشر بجانب استخدامه لرش المنازل الموبوءة بالجدري، والحمى القرمزية، والخنّاق (الديفتيريا)، والحصبة.

كما يُستخدم الكبريت الفلزي كمبيد شائع الاستخدام لرش المحاصيل التقليدية والعضوية والمساعدة على السيطرة على الفطريات والآفات الأخرى ، إلا أن تواجده ضمن نطاق 1 كم من مكان إقامة الأطفال يسبب خطر استخدام أدوية الربو لـ 3.5 أضعاف ، وتضاعف خطر الإصابة بالأعراض التنفسية ، مثل اللهاث وضيق التنفس، وفقًا لأخبار بيركلى.

وقال مهران تقرير مبدئي بخصوص ظاهره الادخنه الكبريتيه ..


تحدث عنها اليوم اعضاءاللجنه العلميه بجامعه الوادي الجديد.بقياده الاستاذ الدكتور عبدالعزيز طنطاوي..

 الظاهره ناتجه عن عمليه احتراق داخلي بين الطفله والاكسجين والمياه نتج عنه أكسده للكبريت والتفاعل عمل احتراق أو ما تسمي بالاشتعال الذاتي نظراً لنسبه الكبريت العاليه بالطفله وهي دوره احتراق تظهر في بعض الدول وخاصه في فصل الشتاء.
تقديرات أخري .

من الممكن أن تكون المنطقه بها عيون كبريتيه درجه حرارتها شديده ومن الممكن أن تستغل في إنتاج الطاقه الكهربائية  الطفله زيتيه وبها نسبه عاليه من البترول وجاري دراسه تلك الموضوع بحثيا واقتصاديا.

وتابع مهران فريق من هيئه الثروه المعدنيه المساحه الجيلوجيه سابقا قام بزيارة  المنطقه ويجري دراسات علميه وبحثيه وأخذ عينات من الطفله وقياس درجه حرارة المنطقه المشتعله التي فوجئنا أنها تتخطي ٢٠٠درجه مئويه فأكثر حيث نهايه قرائه الترمومتر الموجود مع الفريق وأن هذه الحراره المرتفعه من باطن الارض وليست سطحيه.

فيما تفقد الدكتور عبدالعزيز طنطاوى رئيس جامعة الوادى الجديد يرافقه الدكتور نبيل حنفى رئيس مركز ومدينة الداخلة ووفد بكلية العلوم وطاقم عمل من أساتذة وباحثين بشئون العلوم والكيمياء وطبيعة الأراضي اليوم الخميس، موقع ظاهرة انبعاث أدخنة كبريتية من باطن الأرض ووجود تشققات يتخللها جمرات ملتهبة ذات صفة بركانية، بالقرب من أراضي المعلمين على طريق قرية الهنداو موط بمسافة 200 متر عن الطريق الرئيسى لأسباب غير معلومة.

اقرأ ايضا|محمد مجاهد: أغلب مزارع مدارس التعليم الزراعي «مؤجرة»

الوادى الجديد
الوادى الجديد
الوادى الجديد
الوادى الجديد
الوادى الجديد
الوادى الجديد

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة