الدكتور محمد علي، الداعية الإسلامي الدكتور محمد علي، الداعية الإسلامي

داعية عن التنمر: الإسلام حرم الإيذاء والاعتداء ولو بكلمة أو نظرة

رضا خليل الأحد، 06 ديسمبر 2020 - 10:51 م

قال الدكتور محمد علي، الداعية الإسلامي، إن التنمر لمن لا يعرفه هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء والسخرية يوجَه إلى فرد أو مجموعة أضعف من قبل فرد أو مجموعة أقوى بشكل متكرر، بحيث يلجأ الأشخاص الذين يمارسون التنمر ضد غيرهم إلى استخدام القوة البدنية للوصول إلى مبتغاهم، وسواء أكان الفرد من المتنمرين أو يتعرض للتنمر، فإنه معرض لمشكلات نفسية خطيرة ودائمة.  

اقرا ايضا .. فيروس «التنمر».. عدوى النفوس السوداء

وأضاف "علي"، خلال  تصريحات تليفزيونية ، اليوم الاحد ، أن الإسلام حرم الإيذاء والاعتداء ولو بكلمة أو نظرة، فقال تعالى {وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}، مشيرًا إلى أن الضرر الذي وجه الإسلام لإزالته ليس الجسدي فقط، وإنما وجه كذلك لإزالة الضرر النفسي الذي قد يكون أقسى وأبعد أثرًا من الجسدي، وقال صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلّ لمسلم أَنْ يروع مُسْلِمًا»  

وتابع: "لا يخفى أن الاستهزاء المستمر من شخص، أو خِلْقَتِه، أو اسمه، أو مجتمعه يسبب له جرحًا نفسيًّا عميقًا قد يستمر معه طوال عمره، وقد يدفعه إلى كراهية المجتمع، أو التخلص من حياته؛ مما يجعل حكم هذه الممارسات هو الحرمة، وحكم مواجهتها هو الوجوب.
 
وأكمل قائلًا: "مع وجود التنمر في منظومات المجتمع المختلفة إلا أن وجوده في أماكن تلقي العلم من مدارس ومعاهد أشد خطرًا، وأعظم ضررًا، لكونه يتنافى مع دَوْر التعليم الرئيس في تهذيب السلوك وسمو الوجدان، ولأن أغلب أضراره تقع على أطفال في مقتبل أعمارهم، ويمكن الوقف على بعض هذه الأضرار".



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة