بسبب كورونا.. تراجع بيع «الروج» بنسبة 49%  بسبب كورونا.. تراجع بيع «الروج» بنسبة 49% 

وداعا للمرايات.. كورونا يضرب «سوق الروج» في مقتل

منةالله يوسف الإثنين، 14 ديسمبر 2020 - 03:27 م

منذ انتشار جائحة كورونا وتشديد الجهات الرسمية على ضرورة ارتداء الكمامات أعطت بعض السيدات ظهرها للمرآة بسبب عدم أهميتها في الوقت الحالي، ولم تعد الزينة شعار المرحلة وابتعدن عن مساحيق التجميل وبالتحديد الروج

 

وتأثرت المحال التجارية للتجميل، وانخفضت نسبة بيع الروج إلى 49% خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2020، بسبب ارتداء الكمامة أغلب الوقت. 

 

والتفسير المنطقي لهذا التراجع الشديد هو أن معظم السيدات لا يستخدمن الروج أو أحمر الشفاه حفاظًا على بشرتهن، وتجنب تلطيخ الكمامة من الداخل والجوانب. 

 

اقرأ أيضًا: أطباء: احذروا الكمامات المضروبة تسبب حساسية الجلد وضيق التنفس

لذلك وعدت شركات التجميل النساء بأنها تستعين بالروج الثابت لأطول وقت لتمكن النساء من وضعه لفترات حتى لا يفسد بصورة كبيرة.

نصحت خبيرة التجميل السيدات بضرورة البحث عن صبغة للشفاه تدوم ساعات أطول، فإن عليهن تفادي الصبغات اللامعة أو المتوهجة، لأنها تحتوي عادة على الشمع أو الزيوت، ما يجعلها عرضة لتلطيخ الوجه تحت الكمامة.

يذكر أن الأعراض الأكثر شيوعا لمرض «كوفيد – 19» تتمثل في ‏الحمى والإرهاق والسعال الجاف، وتشمل الأعراض ‏الأخرى الأقل شيوعا الآلام والأوجاع، واحتقان الأنف، ‏والصداع، والتهاب الملتحمة، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، وظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين، وعادة ما ‏تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بشكل تدريجي، ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جدا.

ويتعافى معظم الناس نحو 80% من المرض دون ‏الحاجة إلى علاج خاص، ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريبا من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض «كوفيد – 19» فيعاني من صعوبة في ‏التنفس، وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان.

وينبغي لجميع الأشخاص، ‏أيا كانت أعمارهم، التماس العناية الطبية فورا إذا ‏أصيبوا بالحمى أو السعال المصحوبين بصعوبة في ‏التنفس وألم أو ضغط في الصدر أو ‏فقدان القدرة على النطق أو الحركة.

ويوصى، قدر ‏الإمكان، بالاتصال بالطبيب أو بمرفق الرعاية ‏الصحية مسبقاً، ليتسنى توجيه المريض إلى العيادة ‏المناسبة.

وتنتشر عدوى «كوفيد – 19» أساسا عن طريق القطيرات التنفسية التي يفرزها شخص يسعل أو لديه أعراض أخرى مثل الحمى أو التعب، ولكن العديد من الأشخاص المصابين بعدوى «كوفيد – 19» لا تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة جدا، وينطبق ذلك بشكل خاص في المراحل الأولى من المرض، ويمكن بالفعل التقاط العدوى من شخص يعاني من سعال خفيف ولا يشعر بالمرض.

وتشير بعض التقارير إلى أن الفيروس يمكن أن ينتقل حتى من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض، وليس معروفًا حتى الآن مدى انتقال العدوى بهذه الطريقة، وتواصل المنظمة تقييم البحوث الجارية في هذا الصدد وستواصل نشر أي نتائج محدّثة بهذا الشأن.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة