تعليم الكبار تعليم الكبار

«تعليم الكبار»: إعلان القاهرة بلا أمية في القريب العاجل

منةالله ممدوح الأربعاء، 06 يناير 2021 - 02:18 م

قال الدكتور عاشور عمري، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، إنه فى القريب العاجل سيتم إعلان القاهرة بلا أمية لتصل نسبة الأمية إلى الصفر الافتراضى، جاء ذلك خلال احتفالية اليوم العربي لمحو الأمية، تحت شعار "التجارب العربية الرائدة في تعليم وتعلم الكبار في ظل جائحة كورونا"، عبر الفيديو كونفرانس.

وشدد على أن الهيئة قدمت مناهج للطلاب ذوى القدرات الخاصة وهذه تجربة رائعة تمت فى محافظة الجيزة وحقيبة أيضا من خلال جامعة الدول العربية لتعليم ملايين من النازحين واللاجئين.

وكان قد أكد عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، إن لتعليم الكبار أهمية كبرى لتحقيق التنمية المستدامة، من أجل إعداد مواطن عربى مستنير.

ويأتي الاحتفال بمحو الأمية للحشد للقضاء على الأمية، مشيرا إلى أن الأمية فى العالم العربى تبلغ 21% وقد تتزايد مستقبلا بسبب عدم الاستقرار السياسى مما يعنى انخفاض أعداد الطلاب الملتحقين بالتعليم الإلزامى.

وأضاف رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، خلال احتفالية اليوم العربي لمحو الأمية، تحت شعار "التجارب العربية الرائدة في تعليم وتعلم الكبار في ظل جائحة كورونا"، عبر الفيديو كونفرانس، أن الهيئة بذلت جهود كبيرة للتصدى للأمية والقضاء عليها وفى الوقت الحاضر بدأت الهيئة تسلك منهجا للقضاء على الأمية من جذورها بدعم من القيادة السياسية التى تدعم خطة تطوير التعليم.

وأوضح أن القضاء على الأمية أصبح أكثر وأكبر شمولا لتنتقل إلى الأمية الأبجدية والهجائية، لافتا إلى أن تداعيات كورونا تسببت فى انقطاع قرابة  1.6 مليار شاب على مستوى العالم عن التعليم.

ووجه الدكتور عاشور الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى على دعمه الغير محدود لقضايا التعليم فى مصر.

من جانبه قال وليد عثمان منسق العقد العربي بجامعة الدول العربية، إنه يجب توحيد الجهود العربية للقضاء على الأمية وتضافر كافة الجهود الدولية وابتكار أساليب جديدة للقضاء على الأمية ومواجهة الأمية، موضحا أن جامعة الدول العربية تبذل مجهود كبير من أجل القضاء على الأمية.

وأوضح عثمان، أن العالم يعانى من فيروس كورونا وهى أزمة هددت العالم وهددت الاقتصاد العالمي وكان لتعليم الكبار نصيب أيضا مما تسبب في فقد المتعلمين ما تعلموه مما تسبب في ارتدادهم أخرى، موضحا أن للتكنولوجيا دور فى استمرارية التعليم ومن هنا ترى الجامعة ضرورة دمج التكنولوجيا في تعليم الكبار حيث أطلقت الجزء الثاني من خطة جامعة الدول في القضاء على أمية النازحين واللاجئين لتدريب ومحو أمية المرأة لتكون شريك فعال في تعليم أسرتها.

وأوضح أن الأمية ما زالت إحدى التحديات التي تواجه الوطن العربي ويجب بذل الجهد والتكاتف للقضاء على الأمية بشكل كامل ليس أمية تتعلق بالقراءة والكتابة ولكن جميع أنواع الأمية.

أقرأ ايضا|تعليم الكبار: محو أمية 45 ألف باستخدام التكنولوجيا خلال جائحة كورونا

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة