لوحة فنية لوحة فنية

«ندر المحبة»

«الأخبار» تواصل نشر إبداعات الشباب

الأخبار الثلاثاء، 12 يناير 2021 - 12:23 ص

كتب محمود المنشاوي

منذ‭ ‬وجه‭ ‬الكاتب‭ ‬الصحفى‭ ‬الكبير‭ ‬خالد‭ ‬ميرى‭ ‬رئيس‭ ‬التحرير‭ ‬بنشر‭ ‬إبداعات‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬قصة‭ ‬وشعر،‭ ‬والنصوص‭ ‬تنهمر‭ ‬على‭ ‬بريدنا‭ ‬"الإلكترونى"‭ ‬والتقليدى،‭ ‬والحقيقة‭ ‬أننا‭ ‬فوجئنا‭ ‬بإبداعات‭ ‬غاية‭ ‬فى‭ ‬التميز‭ ‬سواء‭ ‬فى‭ ‬القصة‭ ‬القصيرة‭ ‬أو‭ ‬قصيدة‭ ‬الفصحى،‭ ‬أو‭ ‬فى‭ ‬شعر‭ ‬العامية‭ ‬الذى‭ ‬يشهد‭ ‬ازدهارا‭ ‬ملحوظا،‭ ‬وقد‭ ‬تلقينا‭ ‬قصيدة‭ ‬من‭ ‬شاعر‭ ‬أذهلتنا،‭ ‬وبهرنا‭ ‬تميزها،‭ ‬وعمقها،‭ ‬حيث‭ ‬أفصح‭ ‬صاحبها‭ ‬الشاعر‭ ‬"محمود‭ ‬المنشاوى"‭ ‬عن‭ ‬موهبة‭ ‬فائقة‭ ‬وقدرات‭ ‬هائلة،‭ ‬وأنشدت‭ ‬قصيدته‭ ‬الرائعة‭ ‬التى‭ ‬ننشرها‭ ‬اليوم‭ ‬بنضج‭ ‬ملحوظ،‭ ‬إننا‭ ‬نراهن‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصوت‭ ‬الذى‭ ‬يذكرنا‭ ‬بنجوم‭ ‬العامية‭ ‬المصرية‭ ‬الذين‭ ‬ملأوا‭ ‬الدنيا‭ ‬إبداعا‭ ‬جميلا،‭ ‬ونحن‭ ‬واثقون‭ ‬أن‭ ‬صوته‭ ‬سيدوى‭ ‬فى‭ ‬مستقبل‭ ‬الأيام،‭ ‬لذا‭ ‬نهدى‭ ‬إلى‭ ‬الحياة‭ ‬الأدبية‭ ‬فى‭ ‬قصيدته‭ ‬المذهلة‭ ‬" ندر‭ ‬المحبة ".

" ندر‭ ‬المحبة "

حبيبتى يا طاهرة يا ست أم هاشِم، أمانة تزيحى هَمِّى اللى غاشِم، وتبقِى المُعينة ف وسط الرحايا، وتبقى طريقى إن عَجَزت خُطايا.. كريمة يا بنت بنت النبى، كريمة ونورِك يساع المدى، أمانة تباركيلى قلبى الغَبى، وأعود من رحابِك بقلبى أهتدى.. حزينة الليالى وكئيبة الدروب، ودايماً لحالى ووحيد من زمن، تعبْت وزَهَدِت حياتى الهروب، وبدْفَع بعُمرى تملّى التمن.. ف رُدينى ليكى مَردًا جميل، وكونيلى كِتف عليه أترمى.. "وندراً عليا لأرد الجميل"، وأكونلِك نصير وبيه تحتمى.. عَصيّة المحبة لمن قلبُه داب، وضَل ف طريقُه وتاه وانكسر، جميلة المحبّة بتمحى الغياب، تطبطب على من قلبُه انفطر.. جميلة حبيبتى ف وقت الوصال، بضحكتها تعكسلى ضيّ القمر، وجودها بيخلق ل روحى النهار، وبغيابها يبدأ مرار السهر.. جايلِك يا طاهرة وشايل كلام، وحامِل فؤادى شهيد الوعود، أمانة تجيبى لقلبى السلام، ويُكتَب لعينى بلُقاها الخُلود!

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة