صورة ارشيفية صورة ارشيفية

اكتشاف 38 قزماً بنياً جديداً

ناريمان محمد السبت، 16 يناير 2021 - 04:03 م

أعلن فريق من علماء الفلك عن اكتشاف غير مسبوق لعدد 525 قزماً بنياً من أنواع  L و T و Y  ضمن مسافة 65 سنة ضوئية من الشمس بما في ذلك 38 مكتشفة حديثاً وقد نشرت النتائج في المجلة الفيزيائية الفلكية. 

وتمكن الفريق من خلال تحديد المسافات لجميع تلك الأجسام من بناء خريطة ثلاثية الأبعاد لتوزيع الأقزام البنية ضمن الجوار المحلي للشمس.

الأقزام البنية أجسام باردة وخافتة يتراوح حجمها بين كوكب عملاق غازي، مثل كوكب المشتري أو زحل ، أو حجم الشمس، وهي تسمى أحيانًا بالنجوم الفاشلة، فهي أصغر من أن تحافظ على تفاعلات اندماج الهيدروجين في نواتها ومع ذلك فهي تتمتع بسمات تشبه النجوم. 

تتراوح كتلة الأقزام البنية بين 11 و 80 ضعف كتلة المشتري ، وتصنف طيفيًا إلى أقزام من النوع M و L و T و Y، وعلى الرغم من اسمها ، فهي ذات ألوان مختلفة حيث يمكن أن تظهر العديد من الأقزام البنية أرجوانية أو برتقالية حمراء للعين البشرية.

إن كتلة ودرجة الحرارة المنخفضة للأقزام ونقص التفاعلات النووية في داخلها تجعلها باهتة للغاية ويصعب اكتشافها، وهي نتاج ثانوي منخفض الكتلة للعملية التي تشكل النجوم ، ومع ذلك فإن أقلها كتلة له العديد من الخصائص المشتركة مع الكواكب خارج نظامنا الشمسي.

تعتبر الأقزام البنية مختبرات بحثية مثالية نظرًا لأنها عادة ما تكون بمفردها وتفتقر إلى الصعوبات التي يسببها وهج ضوء الشمس، لذلك فمن السهل دراستها.

للمساعدة في تحديد الأقزام البنية ضمن قاعدة البيانات الضخمة، فقد طلب علماء الفلك المساعدة من شبكة عالمية تسمى ( باك يارد - وارلد - كوربوريشن)، وهي تضم أكثر من 100,000 عالم.

كما استخدموا تلسكوب سبيتزر الفضائي التابع لوكالة ناسا لمراقبة مجموعة من 361 قزمًا بنيًا من الأنواع L و T و Y، ودمجها مع الاكتشافات السابقة لعمل خريطة ثلاثية الأبعاد لـ 525 قزمًا بنيًا.

إضافة لذلك استخدم العلماء فهرس (كات وايس) الأجسام الفضائية الذي تموله وكالة ناسا من بعثات (وايس) و(نيووايز)، لإكمال تعدادهم.

واحدة من أكثر نتائج الدراسة إثارة للاهتمام أنها تقدم المزيد من الأدلة على أن الجوار المباشر للشمس (ضمن مسافة 7 سنوات ضوئية تقريبًا) مكان غير معتاد.

ففي حين أن معظم النجوم في مجرة ​​درب التبانة هي أقزام حمراء، كشفت النتائج  أن أقرب جيران الشمس أكثر تنوعًا، مع أنواع مختلفة من الأجسام، من النجوم الشبيهة بالشمس إلى الأقزام البنية وتظهر بأعداد متساوية تقريبًا.

تشير النتائج الجديدة إلى عدم وجود المزيد من الأقزام البنية شديدة البرودة مثل جارنا القريب WISE 0855، أبرد قزم بني معروف، على الرغم من أن الفريق توقع العثور على عدة أقزام بنية أخرى على الأقل ضمن مسافة 65 سنة ضوئية من الشمس.

تشير هذه النتيجة إلى احتمال وجود المزيد من الأقزام البنية الباردة لكنها استعصت على الكشف حتى الآن، ولكن بفضل جهود المتطوعين من جميع أنحاء العالم، أصبح لدينا فكرة أفضل عن الأجسام الموجودة في الكون.  

يعتقد بأن المزيد من الأقزام البنية القريبة والباردة ما زالت تنتظر الاكتشاف داخل أرشيفات البيانات الضخمة. 
 

شاهد ايضا :- عمره 10 مليارات سنة.. ما هو كوكب «TOI-561b» الذي اكتشف مؤخرا؟

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة