حمدى الكنيسىي حمدى الكنيسىي

يوميات الأخبار

المونديال.. جرعة أمل

حمدي الكنيسي السبت، 16 يناير 2021 - 05:24 م

 لا تناسب - بصراحة - بنات مصر لأنهن أرق من ممارستها لما تنطوى عليه من عنف والتحام واحتكاك مستمر مما يحتاج إلى قوة البنيان وصلابة الجهاز العصبى

أشادت ومازالت تشيد وسائل الاعلام العالمية بانطلاق "مونديال اليد" على أرض أم الدنيا "مصر الغالية"، وذلك من حيث حفل الافتتاح المبهر، وصالات اللعب والتنظيم الدقيق لكل ما يتصل بالإقامة والمباريات، هذا وبقدر ما جاءت "البداية" هكذا رائعة بقدر ما أتمنى أن تكون النهاية بنفس المستوى الرائع خاصة لو تفادينا حالة "قصر النفس" التى تصيبنا أحيانا فى إدارة بعض الأنشطة وكأننا نكتفى ونشبع بنجاح "البداية". لذلك أود أن يتواصل التنظيم الادارى والفنى الجيد، والتوفير الشامل لكل سبل حماية الصحة وراحة الفرق المشاركة فى البطولة، ثم تتويجا لذلك كله يفوز المنتخب المصرى بكأس العالم التى تفوق قيمتها الأدبية حجمها الذى يصل إلى "١١" كيلو جراما من الذهب. هكذا تكون "النهاية" رائعة مثل البداية الرائعة، وهكذا يتحقق ما قاله بالحرف الواحد "سفير اسبانيا" عن ان "مصر تمنح العالم جرعة أمل فى عودة النشاط الرياضى العالمى".


لذلك لا أتحمس لها


لا أتحمس لحكاية "إقامة البطولة النسائية الدولية لكرة القدم الأمريكية فى مصر"، صحيح أن أى بطولة كبرى تقام على الأرض المصرية بمثابة تأكيد لمكانة مصر الدولية وقدرتها على تنفيذ ما تتردد دول كثيرة فى الإقدام عليه بسبب أزمة الوباء العالمى، لكننى - يا حضرات- أحتفظ بحقى فى عدم التحمس لهذه البطولة نظرا لما تمثله طبيعة هذه اللعبة بطريقتها الأمريكية التى لا تناسب -بصراحة- بنات مصر لأنهن أرق من ممارستها لما تنطوى عليه من عنف والتحام واحتكاك مستمر مما يحتاج إلى قوة البنيان وصلابة الجهاز العصبى، ودليل  ذلك أنها لم تنتشر على مستوى العالم وظلت محصورة تقريبا فى الولايات المتحدة الأمريكية بينما تحظى كرة القدم التقليدية "سوكر" بأكبر انتشار وجاذبية على مستوى العالم.. حتى أنها بدأت تنتشر بقوة فى أمريكا ذاتها.


صارمة.. يعنى صارمة


قالها رئيس الوزراء "د. مصطفى مدبولى" أكثر من مرة أنه سوف تتخذ إجراءات صارمة ضد المخالفين للإجراءات الاحترازية، وقد شهدت الفترة الأخيرة ما يجسد ذلك بشكل أو بآخر، أعلنت وزيرة الصحة أن اصابات الكورونا تراجعت بنسبة "١١٪"، لكن ذلك لا يعنى يا دولة رئيس الحكومة أن الكورونا الملعونة قد تراجعت هى نفسها إذ أن لديها من العناد والتحور ما يجعل خطرها قائما ومستمرا. لذلك يتحتم أن تستمر الإجراءات الصارمة للمخالفين الذين بدأ ظهور أعداد منهم وقد اختفت الكمامات من وجوههم، ونشطت الكافيتريات فى استقبالهم، ولعل ما تم من مصادرة "٢٦٣" شيشة فى كفر الدوار خلال حملات المرور على المقاهى والكافيتريات ثم تحطيم هذه الشيشات دهسا بالبلدوزر كان مثالا لمعنى الردع، من جهة أخرى أرجو أن تصاحب الإجراءات الصارمة حملات إعلامية مكثفة تكشف.. وتفضح المخالفين وهم يدفعون الغرامات أو يحولون إلى النيابة، ليكونوا عبرة ودرسا للآخرين.


المجلس الجديد.. مختلف بالتأكيد


مجلس النواب الجديد الذى تتعلق به الآمال، جاء مختلفا شكلا، "ومضمونا إن شاء الله فمثلا ضم "١٤٢" سيدة وهو رقم غير مسبوق ويجسد حقيقة العصر الذهبى للمرأة، وقد رأست جلسته الأولى الإعلامية البارزة "فريدة الشوباشى"، ورأست لجنة الثقافة والإعلام الإعلامية المتوهجة فكرا وحيوية "د. درية شرف الدين"، من جهة أخرى جاء على قمة المجلس المستشار القدير "حنفى جبالى" والنائبان المتميزان "المستشار "أحمد سعد الدين" و"محمد أبو العينين"، وبهذا التشكيل أتوقع مجلسا يلتزم الجميع فيه بالمواعيد الثابتة، واحترام التقاليد البرلمانية، والممارسة الحقيقية للرقابة البرلمانية. بما لا يقل عن ممارسة تشريع القوانين، وهذا ما أكد عليه رئيسه المستشار حنفى جبالي، كذلك اتوقع ان تحقق اللجان المختلفة بقياداتها الجديرة بالاحترام نموذجا فى هذا الالتزام وانطلاقا من ارتباطى الشخصى بالإعلام، أنتظر من لجنة الثقافة والإعلام بقيادة العزيزة الدكتورة "درية" ومعها الوكيلان المتحمسان "يوسف الحسينى" و"نادر الصديق" وأمين السر "تامر عبدالقادر" إنجازات مطلوبة بإلحاح مثل دعم الاعلام الوطنى فى بيته "ماسبيرو"، وإنقاذ "نقابة الاعلاميين" من حالة التجميد التى أصابتها نتيجة عدم عقد الجمعية العمومية وانتخاب مجلس الادارة حتى تكون نقابة حقيقية وليست مجرد لجنة تأسيسية كما هو الواقع الآن. علما بأننى قبل استقالتى من هذه اللجنة كنت قد حددت موعد "٩- مارس من عام ٢٠١٩" لعقد الجمعية وانتخاب مجلس الادارة.
من جديد أقول إن المجلس الجديد مختلف بالتأكيد.


لم.. ولن تتغير


مصر والسودان تربط بينهما كل عوامل ومعايير الفكر المشترك والعمل المشترك والخطر المشترك فى كل الظروف ومهما تغيرت الأنظمة، حتى فى عصر البشير المظلم ظلت مشاعر ومواقف الود والتآلف كما هى. وهذا هو ما أكد عليه الرئيس السيسى فى لقائه مع الوفد السودانى الكبير.


السد العالى يتحدث


فى الاحتفال باليوبيل الذهبى ومرور ٥٠ عاما على افتتاح اعظم مشروعات القرن العشرين "السد العالى" تتلألأ قيمته ونتائجه كما لو كان يتحدث لنا ولغيرنا حتى من الحاقدين والمتربصين، فيستعيد تفاصيل إنشائه من خلال ملحمة إنسانية غيرت وجه مصر وقاد الرئيس عبدالناصر خلالها معركة ضارية فى مواجهة الاستعمار وأذنابه الذين كانوا ضد إنشائه، ويكاد السد "العالى جدا" يبتسم وهو يسأل: "ما رأيكم - دام نيلكم" فيما حققته لكم عندما أوقفت خطورة الفيضانات، وفترات الجفاف؟!"، ولعله كان يوجه سؤالا إلى الحاقدين والمتربصين والناعقين عبر فضائيات تركيا وقطر محاولين التقليل من شأنه ومن شأن الرجل الذى ناضل من أجله "الزعيم عبدالناصر".


أهلا.. أهلا بالشبحية


لم يحظ انضمام "الفرقاطة الشبحية" إلى قواتنا البحرية ما تستحقه من بالغ الاهتمام من جميع وسائل الإعلام، مع أنها تحمل من الأدلة والحقائق ما يجعلها جديرة بكل تقدير واحترام، فهى -أولا- إضافة لما تحققه مصر فى دعم جيشها الذى احتل المركز التاسع بين جيوش العالم والذى تأكدت أهميته فى مواجهة التحديات والمخططات المعروفة، وهى -ثانيا- إضافة لخطة "التصنيع" الذى اتجهنا إليه بقوة وإصرار، وهى -ثالثا- قد تمت بأيد  مصرية ١٠٠٪،. بالتنسيق مع شركة "فانال جروب" الفرنسية المتفوقة فى الصناعات العسكرية ومنها الفرقاطات" الشبحية "ألم يكن ذلك كله داعيا إلى عظيم الاهتمام من جميع وسائل الاعلام.


ترامب رئيسا للحزب الجديد


أتوقع أن يستغل الرئيس المنتهية ولايته "ترامب" فرصة تصاعد الحالة الشعبوية واليمين المتطرف لكى يشكل حزبا جديدا مستثمرا شعبيته الجارفة التى ظهرت فى الانتخابات الأخيرة من خلال ٧٠ مليون صوت ومؤيد ومستعد لاقتحام الكونجرس، خاصة بعد أن خذله الحزب الجمهورى فى مواجهة عداء الحزب الديموقراطى "ولو تم ذلك ستسقط أسطورة سيطرة حزبين فقط على امريكا".


لأن مصر ولادة


أنتشى بالفرح والسعادة كلما ظهرت موهبة جديدة فى أى مجال، وكما ظهر أخيرا فى المجال الرياضى حيث تألق فى الأهلى "محمد شريف" - وتألق فى الزمالك "إمام عاشور" وتألق آخرون فى أندية أخرى، المهم أن نحمى من يظهر ويتألق من شرور الاهمال عمدا. أو بحسن نية، وكذلك ما تمثله إغراءات الاحتراف فى أندية عربية أو أوروبية بملايين الدولارات، وأضواء الشهرة العالمية، كما حدث مع من تعلقت بهم الآمال قبل ذلك، وكان آخرهم البلدوزر مصطفى محمد الذى كاد يفقد مكانه بعد إغراء النادى الفرنسى "سانت  أتيان".


للأسف: الإسماعيلى ملطشة


ارتبط عشاق الكرة الجميلة بفريق الاسماعيلى "برازيل مصر" الذى كان إن فاتته قمة الدورى لا تفوته المكانة المتقدمة، كما كان دائما مفرخة للمواهب، لكنه -للأسف- تدهورت أحواله حتى صار "ملطشة" للفرق المصرية والافريقية، مما فجر بركان الغضب فى الاسماعيلية الجميلة وكادت جماهيره تلطم خدودها حزنا على ضياع هيبة الدراويش، وانطلقت الهتافات الصاخبة ضد الإدارة واللاعبين، والحقيقة أنه لم يكن متوقعا أن يحدث هذا الانهيار تحت رئاسة المهندس "ابراهيم عثمان" مع أعضاء مجلسه حتى أن شقيقه رئيس شرف النادى، "المهندس محمود عثمان" تزعم الدعوة إلى حل هذا المجلس الذى يحمل مثالا وزر تعيين "٢١ مدربا" لم ينجح أو يستقر أحدهم فى العمل لتكون النتيجة فى النهاية «خيبة الأمل".


رحيل صفوت الشريف


أثارت وفاة صفوت الشريف اهتمام المؤيدين والمعارضين، فالرجل بالتأكيد علامة بارزة كأحد أعمدة نظام الرئيس مبارك، وقدم الكثير للإعلام والعمل الحزبى والبرلمانى وبالنسبة لى شخصيا أحفظ "ما كان له" وأذكر "ما كان عليه" شأنه شأن القيادات العليا وهم فى النهاية بشر. وحيث إن المجال لا يسمح بالاسترسال فى الحديث عنه فإننى أؤجل ذلك إلى ما أسجله عنه فى برنامجى التليفزيونى القادم «الكنيسى  وعالم الكبار".

الاخبار المرتبطة

هى الفرامل..فين؟! هى الفرامل..فين؟! الأحد، 28 فبراير 2021 08:23 م
الدنيا علمتنى الدنيا علمتنى السبت، 27 فبراير 2021 08:43 م
يوميات الأخبار.. اللقاء الأخير يوميات الأخبار.. اللقاء الأخير الخميس، 25 فبراير 2021 09:01 م
الصعيد بعيداً عن المزارات السياحية الصعيد بعيداً عن المزارات السياحية الأربعاء، 24 فبراير 2021 07:48 م

 

رواية بلدياتى الدكتور مصطفى الفقي رواية بلدياتى الدكتور مصطفى الفقي الثلاثاء، 23 فبراير 2021 09:01 م
رجب وذكرى المَحمَل الشريف رجب وذكرى المَحمَل الشريف الإثنين، 22 فبراير 2021 08:30 م
أنـا مــديـن لهــؤلاء أنـا مــديـن لهــؤلاء الأحد، 21 فبراير 2021 06:51 م
«ثورات تفوق الكلمات» «ثورات تفوق الكلمات» السبت، 20 فبراير 2021 07:38 م
عوالم إلكترونية عوالم إلكترونية الخميس، 18 فبراير 2021 07:29 م

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة