الإنسان البدائي الإنسان البدائي

حكايات| بـ«الرقص والغنا» عاش الإنسان البدائي في كهف «بولومبوس»

ريم الزاهد الخميس، 21 يناير 2021 - 05:30 م

مع التقدم الهائل في التكنولوجيا والتوصل إلى أعلى الرفاهيات الحياتية، ولكننا دائماً يأتي في أذهاننا كيف كان يعيش الإنسان البدائي بدون كل هذه الأشياء، ولكن استطاع الإنسان البدائي التكيف مع بيئته، من خلال قدرته على اختراع الأدوات المختلفة، واستخدامها في تلبية احتياجاته، بالإضافة الى الاستفادة من النار، وقدرته على تدبير شئونه للحصول على ملجأ، حيث تعتبر كل هذه الأمور مهمة في بناء المعرفة والحياة الاجتماعية لدى الانسان البدائي.

ومن الأدلة التي تشير إلى البيئة التي عاش فيها الانسان البدائي وما استطاع فعله ما يأتي:

مكان السكن:

يعتبر كهف بلومبوس الواقع على ساحل جنوب أفريقيا الشرقي لرأس الرجاء الصالح مكاناً أثرياً بالغ الأهمية، ويضم دليلاً على أن الإنسان الذي سكنه يعود تاريخه إلى ما قبل حوالي 95 ألف إلى 55 ألف عاما، ويشار إلى أن الأدوات الموجودة في هذا المكان توفر العديد من المعلومات عن حياة الانسان البدائي في ذلك الوقت.

الكتابة في العصر الحجري القديم:

وجد الباحثون قطعاً صغيرة من المغرة، وهو شكل معدني من أكسيد الحديد، منحوت عليه علامات هندسية، وقد حلل مجموعة من العلماء هذه الإشارات الهندسية على أنها عبارة عن تدوين وشكل من أشكال الكتابة، أو لحفظ البيانات والمعلومات، ورغم ذلك يظل الشك قائماً في أن هذه القطع التي يبلغ عمرها 75000 سنة، قد تكون شكلاً بدائياً من الأفكار الرمزية.

 الحصول على الطعام:

استمر شعب "البوشمن"، وهم من يبحثون عن الغذاء في جنوب أفريقيا، بجمع الطعام والصيد حتى القرن العشرين، حيث تم الاعتماد على بعض الآثار والنقوش التي تعود للعصر الحجري القديم في معرفة نمط الحياة الذي كان سائداً في هذا العصر، والقبائل التي وجدت في ذلك العصر، وكيف عاش الإنسان في العصر الحجري.

كان غذاء الإنسان في العصر الحجري متنوعاً غيرَ محصور في صنف واحد، كصيد الحيوانات، والخضراوات الورقية، وبعض أنواع الفواكه، والأسماك وبعض أنواع الحشرات، إلا أن الاعتماد الأساسي لهم في الغذاء كان صيد الحيوانات.

وكانت النار لها دور أساسي في الحياة في العصر الحجري، فكانوا يعتمدون عليها في طهي الطعام، والتدفئة عند الشعور بالبرد، وكانوا يحرقون موتاهم في النار.

استخدم الإنسان البدائي آنذاك المعدات البدائية والبسيطة في حياته، والتي تصنع من الحجارة والعظام وبعض أنواع الخشب المتوفر لديهم، وكان لهذه المعدات العديد من الاستخدامات منها صناعة الفأس المستخدم في الزراعة، والرمح في عملية صيد الحيوانات وغيرها من الاستخدامات.

وتمكن الإنسان في العصر الحجري من صناعة ما يسمى بالطوافات، التي تساعدهم على السفر والتنقل ما بين الماء واليابسة، وكانت أكثر استخدامات هذه الطوافات في البحر الأبيض المتوسط.

ومن أكثر الأشياء التي كان يشتهر بها العصر الحجري هو الفن والغناء؛ حيث كانوا في أوقات من الليل يقومون بارتداء الزي الشعبي لهم، ويشعلون النيران ويتجمعون حولها، ويبدأون بالرقص والغناء.

 

اقرأ أيضا: ما علاقة الإنسان البدائي بفيروس كورونا ؟ 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة