الآثار المصرية القديمة الآثار المصرية القديمة

أسرار لا تعرفها عن «مقابر بناة الأهرام»

شيرين الكردي الجمعة، 22 يناير 2021 - 12:45 م

تقول روان الرفاعى باحثة فى الآثار المصرية القديمة، إن أكتشاف عالم المصريات الدكتور زاهي حواس، عن المقابر عام 2010، تعد من أهم الإكتشافات الأثرية فى القرن الواحد والعشرين، لأنها تسلط الضوء على الفترة المبكرة للأسرة الرابعة.

وأضافت الرفاعي ، أن المقابر كانت تنقسم إلى سفلية تضم عدد كبير من الدفنات تبلغ 600 دفنة معظمها من الطوب اللبن وكان يدفن العامل فى وضع «القرفصاء» وأخرى علوية تضم المشرفين على العمال مبنية بالحجر الجيرى ومنهم مقبرة عليها إسم ساتش كان مشرف على العمال الذين سحبوا الحجارة.

وأشارت الي ، أن أول مقبرة تم العثور عليها فى مقبرة العمال هى مقبرة «بتاح شبسس» الذى شغل كثير من الوظائف الدينية والإدارية وكانت تضم المقابر مقبرة بتتى التى كانت تخص المشرف على الصبية العاملين فى مشروع بناء الهرم وهى مقبرة مليئة بنصوص اللعنات كمحاولة لصاحبها حمايتها من اللصوص.

وعن مقبرة «نفرثث» :

مقبرة «نفرثث» الذى لقب بأكثر من لقب مثل المشرف على القصر ومطهر الملك وكانت هذه الألقاب شرفية ومن خلال المشاهد التى صورت على الباب الوهمى لمقبرته تم الإستنتاج بأن نفرثث كان مشرف على المخابز نظراً لوجود مناظر لطحن الحبوب وصناعة الخبز.

جاء هذا الإكتشاف لينفى تماماً كل الشائعات حول بناء الأهرامات ويؤكد أن من بنى الأهرامات هم العمال المصريين.

وعن مقبرة« بتاح شبسس»:

هي أول مقبرة تم العثور عليها في «جبانة العمال » وإنها تحتوي في تخطيطها العام على فناء كبير مكشوف يوجد مدخله من الناحية الجنوبية من الجدار الشرقي، وإنه عثر بداخل هذا الفناء علي عدد من مواقد الطهي التي شيدت من الطين، مشيرا الى أن أهم ما يميز تلك المقبرة هو العثور علي بناء مستطيل من الطوب اللبن، وهو عبارة عن مقبرة لطفل وضع فيها.

وأضافت أنه بعد هذا الفناء الكبير، هناك فناءان آخران حتى الوصول إلى الجزء الرئيسي للمقبرة، والتي شكل سقفها علي هيئة القبو المبني من الطوب اللبن علي شكل جذوع نخيل تتكون من 26 سعفة، وبابين "وهميين " في الجدار الغربي: أحدهما غير منقوش عليه، والثاني عليه اسم وألقاب صاحب المقبرة منقوشا علي عتبته.

الى جانب نص يقول :«قربان يقدمة الملك، قربان يقدمة انوبيس، المقدم أمام مقصورة الالة، لعلة يدفن في الغرب الطيب، المبجل أمام الإلة الأعظم بتاح شبسس » .

وأوضحت أن بالنسبة لمقبرة "نفرثث " والذي يلقب بأكثر من لقب: «المشرف علي القصر» و «مطهر الملك» مشيرا إلى أنه يبدو أن تلك الألقاب لم تكن ألقابه الفعلية، بل كانت ألقابا شرفية.

وأضاف أنه من خلال المشاهد التي صورت علي الباب «الوهمي» ، تم الاستنتاج بأن «نفر ثث» ، يرجح أنه كان مشرفا علي المخابز، نظرا لوجود مناظر لطحن الحبوب وصناعة الخبز.

وكشف عن أهم ما يميز صاحب هذه المقبرة، وهو أنه كانت له زوجتان، الأولى «نفر حتب اس» ، أما الزوجة الثانية «ني عنخ حتحور » ، ولكل زوجة منهما باب وهمي مكتوب عليها أسماء أولادها، موضحا أن «نفر حتب اس» الزوجة الأولى لقبت ب «ين عات» الذي يعني « المولودة » أو « الداية» ، وكان لقب نادر الظهور وكان لها 11 طفلا، أما الزوجة الثانية «ني عنخ حتحور» فأنجبت 7 أطفال.

وفيما يتعلق بمقبرة «بتتي» ، أشار إلى أنها تخص المشرف علي الصبية العاملين في مشروع بناء الهرم، وهي مقبرة مليئة بنصوص «اللعنات» كمحاولة من صاحبها لحمايتها من عبث اللصوص.

 

اقرأ أيضا |أشهر صيغ القرابين طوال العصور المصرية القديمة «حتب دى نسو»

 

الاخبار المرتبطة

 

قصة صورة.. مركب «مكتيري» قصة صورة.. مركب «مكتيري» الخميس، 04 مارس 2021 03:29 ص

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة