صورة موضوعية صورة موضوعية

ما هي اتفاقية باريس للمناخ التي عادت لها أمريكا؟

بوابة أخبار اليوم السبت، 23 يناير 2021 - 03:19 ص

تعد اتفاقية "باريس للمناخ" من أولى الاتفاقيات التي أعاد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بلاده لها، فكانت من ضمن الأوامر التي وقع عليها بمجرد دخوله للبيت الأبيض.

وجاء قرار بايدن بعكس تام لسياسة الرئيس السابق دونالد ترامب الذي كان من أوائل القرارات التي اتخذها خلال فترة ولايته هي الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، والتي كان يعتبرها على عكس الجميع مضرة للاقتصاد الأمريكي، ويمكن لبلاده تحسين البيئة وجودة الهواء الخاصة بها دون الالتزام بالاتفاق.

فما هو اتفاق باريس للمناخ الذي عادت إليه أمريكا تحت رئاسة جو بايدن؟

اتفاقية باريس هي اتفاقية دولية تم التوقيع عليها في عام 12 ديسمبر عام 2015 لمعالجة تغير المناخ وآثاره السلبية، ودخلت حيز التنفيذ بعد أقل من عام.

وفي عام 2015 وقت توقيع الاتفاقية كان يوجد بها 195 دولة تعهدت على مكافحة تغير المناخ والتكيف مع آثاره، بينما وصل عدد الموقعين اليوم إلى 189 دولة بعد انسحاب عدد من الدول، ولم تنضم عدد من الدول التي بها نسبة عالية من انبعثات الكربون كإيران وتركيا للاتفاقية.

وتهدف الاتفاقية إلى التقليل من انبعاثات الكربون والتقليل من الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي تسبب في ارتفاع درجات الحرارة في العالم لدرجتين مؤيتين، وتبني سياسات اقتصادية قليلة الكربون، بالإضافة إلى التعامل مع الآثار الخاصة بالتغيرات المناخية.

يذكر أن أمريكا وقعت على الاتفاقية في عام 2015 تحت إدارة الرئيس باراك أوباما وكان نائب الرئيس وقتها جو بايدن، والذي أعاد بلاده إلى اتفاق باريس مرة أخرى.

 

 

اقرأ أيضا

عمرو أديب: معركة لقاح كورونا أشرس كثيرًا من الفيروس نفسه | فيديو
 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة