الدكتور طارق شوقي وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني

انفراد| مصير امتحانات التيرم الأول بالمدارس عقب 20 فبراير

فاتن زكريا السبت، 23 يناير 2021 - 09:29 م

كشفت مصادر مطلعة لبوابة أخبار اليوم، أن هناك تنسيق حدث بين كل من الدكتور طارق شوقي وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، بشأن تحديد مصير عقد امتحانات الفصل الدراسي الاول عقب 20 فبراير في المدارس والجامعات.


وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن هناك تنسيق جري بين وزيري التربية والتعليم، والتعليم العالي لعقد امتحانات الفصل الدراسي الأول عقب انتهاء اجازة نصف العام المقرر الانتهاء منها 20 فبراير، سواء داخل المدارس أو الجامعات.

كما تم التنسيق مع وزيرالتعليم العالي فيما أعلنه الدكتور طارق شوقي بشأن ما تم إعلانه من قبل وزير التربية والتعليم حول الإعلان الرسمي لتفاصيل استكمال العام الدراسي والامتحانات يوم الأحد 14 فبراير القادم، واستدلت المصادر علي ذلك بأن وزير التعليم العالي طلب اليوم من رؤساء الجامعات خلال انعقاد المجلس الاعلي للجامعات، إعلان مواعيد امتحانات الفصل الدراسي الاول والجداول الجامعية في الاسبوع الاول من فبراير القادم، بدون تحديد الكيفية لعقدها ورقي أم الكتروني، وذلك انتظارا لاستعراض الموقف الوبائي ، وبالتالي الرسالتين متوازيتين بالنسبة للمدارس والجامعات.

اقرأ أيضا«التعليم» تبحث سيناريوهات استكمال الدراسة والامتحانات وعرضها علي الحكومة

وكشفت المصادر، أن وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي ،في انتظار الموقف العام للحكومة وعرض الموقف الوبائي اوائل فبراير ، حتى يقرران مواعيد الامتحانات وكيفية عقدها، ولكن المؤكد هو حرص وزيري التربية والتعليم والتعليم العالي علي ضرورة عقد امتحانات الترم الأول واستكمال العام الدراسي الجاري2020/2021م.

وأكدت المصادر ، انه في حال التأكيد علي عقد امتحانات الفصل الدراسي الاول عقب اجازة منتصف العام الدراسي 20 فبراير، فأنه من الطبيعي جدا لجوء وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي لتعديل خريطة بدء الفصل الدراسي الثاني بالمدارس والجامعات.

وأوضحت المصادر، أنه من الصعب عقد امتحانات الفصل الدراسي الاول لصفوف النقل مع امتحانات الشهادة الاعدادية في توقيت واحد داخل المدارس ،مشيرة الي انه في حال التأكيد علي عقد امتحانات التيرم الاول للطلاب فسيتم عقد الامتحانات اولا لصفوف النقل ثم الشهادة الاعدادية ، مؤكدة انه من الممكن اللجوء لضغط عقد الامتحانات دون وجود فاصل ايام امتحانية، متوقعة ان تستغرق امتحانات التيرم الاول بالمدارس مدة 10 ايام .

وأكدت المصادر ،ان ترحيل موعد بدء الدراسة بالفصل الدراسي الثاني 10 ايام لن يؤثر علي موعد عقد امتحانات الفصل الدراسي الثاني في موعده المحدد سلفا طبقا للخريطة الزمنية للعام الدراسي الجاري 2020/2021، في 15 مايو القادم، خاصة وان الخريطة الزمنية تنص علي ان الاسبوع الاخير من الفصل الدراسي الثاني مخصص للمراجعة، وبالتالي لا تأثير نهائيا في تأخر بدء الفصل الدراسي الثاني، ما لا يؤثر علي المواعيد المقررة سلفا لعقد امتحانات الشهادات العامة " الدبلومات الفنية والثانوية العامة " في موعدها، حيث من المقرر عقد امتحانات الدبلومات الفنية في 29 مايو القادم، والثانوية العامة في 19 يونيو المقبل.

وأوضحت المصادر ذاتها ،انه طبقا للخريطة الزمنية للعام الدراسي الجاري2020/2021، فأنه كان من المقرر بدء الفصل الدراسي الثاني في 20 فبراير ، مشيرة الي ان الفصل الدراسي الثاني يتطلب 96 يوما للدراسة الفعلية لشرح المناهج ، لافتة الي انه طبقا للخريطة الزمنية فأن امتحانات الفصل الدراسي الثاني كان مقرر لها في 15 مايو القادم .

وبالنسبة لطلاب المرحلة الثانوية للصفين الأول والثانى ، فان المصادر اوضحت ان هؤلاء الطلاب لا مشكلة لهم فأنه من المقرر انهم سيؤدون امتحان التيرم الاول إلكترونيا عبر اجهزة التابلت، وبالنسبة لطلاب مرحلة رياض الأطفال، والصف الأول حتى الثالث الابتدائي، لن يتم تقييمهم من خلال امتحانات حسب طبيعة التقييم المعتمد فى النظام الجديد للتعليم.

وأكدت المصادر، أن وزارة التربية والتعليم لم تحدد حتي الان اي مواعيد لبدء امتحانات الفصل الدراسي الاول انتظارا لاستعراض الموقف العام للحكومة واستعراض الموقف الوبائي في ظل استمرار تداعيات فيرس كورونا، أوائل فبراير، باعتبار ان هناك متغيرات يومية لمشكلة وبائية تخضع للتغيير في هذا الشأن ، وبالتالي فأن وزارة التربية والتعليم رأت انه من الحكمة الانتظار لمنتصف فبراير لإعلان الموقف النهائي لتحديد مصير عقد امتحانات الفصل الدراسي الاول بالمدارس .

 

وكانت بوابة اخباراليوم ، قد انفردت في 7 يناير الحالي ،بالسيناريوهات التي ستدرسها وزارة التربية والتعليم في تحديد مصير امتحانات القصل الدراسي الاول بالمدارس تحت عنوان «مصادر بالتعليم» تكشف مصير «امتحانات الفصل الدراسي الأول» بعد 20 فبراير..والذي اكد خلاله ان قرار تأجيل امتحانات الفصل الدراسي،وضع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في مأزق دراسة سيناريوهين لا ثالث لهما، وهما إما إجراء الامتحانات أو تأجيلها.
ويأتي عقد امتحانات الفصل الدراسي الأول أو تأجيلها مرة أخرى بعد انتهاء 20 فبراير المقبل، وإقرار أحدهما مرهون بتقدير الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للوضع الصحي في مصر، بناء على تقارير وإحصائيات إصابات ذروة الموجة الثانية لفيرس كورونا

وكشفت مصادر لبوابة اخباراليوم ، أن الوزارة سوف تستعد بدراسة سيناريوهين لتقييم الطلاب عن الفصل الدراسي الأول، بعيدا عن فكرة اللجوء لنظام الأبحاث في تقييم الطلاب، حيث اوضحت أن السيناريو الأول يتمثل في عقد امتحانات الفصل الدراسي الأول لطلاب سنوات النقل والشهادة الإعدادية بعد 20 فبراير مباشرة، حال قررت الحكومة استقرار الوضع الصحي، ومن ثم نزول الطلاب للمدارس لتعقد الامتحانات بشكل منظم مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية ، مع البدء في تعديل خريطة بدء التيرم الثاني و مواعيد شرح المناهج لتلك الصفوف والتي تتطلب 96 يوما للدراسة الفعلية للمناهج خلال الفصل الدراسي الثاني.

وأضافت المصادر، أن السيناريو الثاني يتمثل في تأجيل الاختبارات إلى الفصل الدراسي الثاني، ودمجها في امتحان واحد يؤديه الطلاب في نهاية العام الدراسي2020/2021، بحيث يتم تقييم الطلاب في منهج الفصلين الدراسيين في امتحان تربوي واحد يحقق تكافؤ الفرص بين جميع الطلاب، ولا يمثل عبء على الطلاب.
 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة