صلاح ذو الفقار صلاح ذو الفقار

فنانون برتبة ضباط.. صلاح ذو الفقار شهد مذبحة الإسماعيلية وجسد دور الشرطي بأشهر أفلامه

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 25 يناير 2021 - 03:13 ص

وجدوا أنفسهم في هذا المأزق خلال إحدى فترات حياتهم، ليقرروا ترك ما هم عليه مهما كانت أهميته، من أجل البدء في طور جديد لحياتهم يستطيعون فيه أن يجدوا ذاتهم، إلا أن قرارهم لم يكن سهلًا على الإطلاق، خاصة أن كانوا ينتمون إلى مؤسسة من أهم المؤسسات وأكثرها التزامًا مثل «الشرطة».


ولا يعرف العديد من الجمهور، أن أحد فنانيهم المفضلين كان في يوم من الأيام ضابط شرطة، تحف حياته المخاطر، ولعل أبرزهم صلاح ذو الفقار، الذي شهد مذبحة الشرطة في الإسماعيلية عام 1952، وغيره من الفنانين الذين سنعرضهم خلال التقرير التالي:


صلاح ذو الفقار.. ترك الحياة العسكرية من أجل اقتحام عالم الفن، برغم من كونه أحد أبطال الشرطة المصرية، الذي تصدى لـ«مذبحة الشرطة بالإسماعيلية›› في 25 يناير 1952.


التحق «ذو الفقار» بكلية الشرطة، وتخرج من دفعة كان يزامله فيها «زكي بدر» وزير الداخلية الأسبق، ثم خدم بمدينة "شبين الكوم›› وكان من أكفأ ضباط سجن طرة إلى أن استقال من الحياة الشرطية فى عام 1957 ليتفرغ للفن.


ودخل «صلاح» السينما أثناء دراسته بالشرطة، بعدما رشحه شقيقه محمود، لدور ثانوي في فيلم «حبابة» عام 1944، وكانت انطلاقته الحقيقية في فيلم «رد قلبي».


ممدوح الليثى.. حصل السيناريست الشهير، على بكالوريوس الشرطة عام 1960، ومارس خلال دراسته العمل بالصحافة، حتى بدأت ميوله الفنية في الإفصاح عن نفسها باتجاهه لمعهد السينما الذي تخرج به عام 1964.


وعمل السيناريست الراحل، ووالد الإعلامي عمرو الليثي، ضابطًا بعد تخرجه لمدة 7 سنوات، في محافظة الفيوم.


وقرر في عام 1967 ترك المجال العسكري، والالتحاق بركاب الفن، إلا أن حياة الإلتزام لم تفارقه، ليتقلد عدة مناصب بالإذاعة والتليفزيون، من بينها مدير عام أفلام التليفزيون عام 1982، ورئيس أفلام التليفزيون عام 1985، حتى أصبح نقيبًا للمهن السينمائية في عام 1989. 


أكرم حسني (أبو حفيظة).. تخرج من أكاديمية الشرطة عام 1996، وعمل كضابط عمليات خاصة في سلاح الأمن المركزي لمدة 10 أعوام.


وقرر «حسني» في عام 2006 أن يقدم استقالته، ليتفرغ للعمل الفني والإبداعي في مجال الإعلام، حتى يقدم حاليًا برنامج "أسعد الله مساءكم".


مجدي النجار.. بدأ الشاعر الغنائي، ورفيق درب الفنان عمرو دياب، حياته كضابط شرطة، عام 1979 حتى عام 2003، وتقاعد من العمل وهو في رتبة عميد.


والتحق «النجار» بلجنة النصوص باتحاد الإذاعة والتليفزيون، كأحد الأعضاء، ليتشارك مع شعراء كبار منهم الشاعر عبد الرحمن الأبنودى.


أحمد السقا.. لم يتعمق العمل الشرطي، إلا أنه كان من الفنانين الذين بدأوا حياتهم من داخل البدلة الميري، حيث التحق بكلية الشرطة بناء على رغبة والده الملحة، إلا أنه بمجرد سفر والده لأحد عروض مسرح العرائس خارج مصر، قام الفنان الشاب بسحب ورقه من الكلية وتقديمه في المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج.


عبد الخالق صالح.. تخرج من كلية الشرطة، وأنهى حياته العسكرية بدرجة لواء، ليبدأ حياته الفنية عام 1958، مع المخرج عز الدين ذو الفقار.

 

اقرأ أيضا | الكينج وشيبة ومجد القاسم يحيون الشرطة بأغاني جديدة
 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة