صورة موضوعية صورة موضوعية

محافظة القاهرة تسحب ترخيص أرض الفسطاط من وزارة البيئة لهذا السبب

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 27 يناير 2021 - 02:34 ص

هيام آدم

بعد أن أصدر اللواء محافظ القاهرة قرارًا بسحب قطعة أرض تم تخصيصها لوزارة البيئة، لم تقم الوزارة حتى الآن بتنفيذ المشروع الذي تقدمت به لتخصيص قطعة أرض بالمنطقة.


وكانت البداية عندما تقدمت وزارة الدولة لشؤون البيئة بطلب تخصيص قطعة أرض لبناء حديقة نموذجية تعليمية عليها، للمشاركة في تطوير المنطقة وخدمة المواطنين بها، و حاولت الوزارة السيطرة على قطعة الأرض واستغلالها، ولكن وقف القرار حجر عثرة أمام المسؤولين بالوزارة لتنفيذ مخططهم، باستغلالها في مشروعات خدمية للعاملين بالوزارة، وضربت بعرض الحائط المشروع الذي تم تخصيص قطعة الأرض من أجله، فقامت محافظة القاهرة بمخاطبة وزارة البيئة وإنذارها بسحب الأرض إذا لم يتم البدء في المشروع، ولكن لم تحرك إخطارات المحافظة ساكناً من المسؤولين بالوزارة، فقامت محافظة القاهرة بسحب الأرض وإلغاء قرار التخصيص، لحين التصرف فيها بمشروع آخر يتم تنفيذه لخدمة المواطنين.

 

انتقلت عدسة الأخبار المسائى إلى المناطق والأراضي الفضاء بمنطقة حي الفسطاط بمصر القديمة المعروفة والمشهورة تاريخياً كمنطقة جذب سياحي وحضاري، التي قامت الدولة بتأهيل هذه المنطقة الهامة والقيام بتطويرها بالتعاون مع وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة لنقل سكان بعض المناطق العشوائية المنتشرة في منطقة الفسطاط، وتكررت الشكاوى من الأهالي بالمناطق القريبة والمجاورة لأراضي الدولة غير المستغلة ومنطقة بطن البقرة الشعبي وسور مجرى العيون بسبب انتشار مقالب القمامة، واشتعال النيران وتصاعد الدخان الذي يساعد على انتشار الأوبئة والأمراض مع انتشار الكلاب الضالة التي تهدد حياة الأطفال الصغار والكبار فى هذه المساحات الفضاء من الأرضى غير المستغلة.


وقامت محافظة القاهرة بإلغاء قرار تخصيص قطعة الأرض من أملاك الدولة الكائنة بمدينة الفسطاط بحي مصر القديمة ومساحتها 7331،5 لصالح وزارة الدولة لشؤون البيئة لإقامة حديقة نموذجية تعليمية عليها، بإيجار أسمى واحد جنيه، لكامل المسطح فى السنة، على أن تظل الأرض ملكاً للمحافظة، ولكن بسبب عدم استغلال هذه الأرض فقامت المحافظ بإلغاء القرار رقم 9831 لعام 2011 السابق، لأن الوزارة لم تقم بتنفيذ المشروع حتى تاريخ إصدار القرار، وذلك للحفاظ على المال العام من الضياع، وكلف قرار المحافظ حي مصر القديمة التحفظ على قطعة الأرض والحفاظ عليها من أي تعديات لحين التصرف فيها بمعرفة المحافظة.


وفي جولة حول هذه الأرض الواسعة التي يحيط بها شمالاً طريق صلاح سالم، ومن الجنوب متحف الحضارة وشارع الفسطاط الرئيسي ومن الشرق حديقة الفسطاط وبحيرة عين الصيرة، ومن الغرب مسجد عمرو بن العاص والكنيسة المعلقة، فضلاً عن أنها محاطة بسور كبير.


الأخبار المسائي التقت بعض الأهالي المقيمين بالمنطقة، حيث يقول عم رجب ويعمل حارس أمن بإحدى الشركات التابعة لوزارة الثقافة، وأحد سكان منطقة جامع عمرو أن هذه الأرض الفضاء كانت مقلب للقمامة منذ سنوات ومهملة ومتروكة لقطاع الطرق ومأوى للمجرمين والخارجين على القانون وأن محافظة القاهرة أخذت القرار الصائب لتحويل هذه الأرض الفضاء الخالية إلى مشروع تستفيد منه الدولة.

ويقول عبد الستار عوض السيد من سكان بطن البقرة، إن هذه الأرض منذ زمن كانت مقلب قمامة، وقامت المحافظة ببناء سور عليها، ولم يتم استغلاها حتى الآن فأصبحت مرتعاً للكلاب الضالة، والزواحف، ومأوى للمجرمين والهاربين والخارجين على القانون.

اقرأ أيضا : تركيب لوحات إرشادية بالمعز ضمن مبادرة «حكاية شارع».. صور
 

أرض الفسطاط
أرض الفسطاط
أرض الفسطاط
أرض الفسطاط
أرض الفسطاط
أرض الفسطاط
أرض الفسطاط

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة