صورة موضوعية صورة موضوعية

انطلاقة عملاقة لمشروع القرن لتنمية القرى المصرية

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 27 يناير 2021 - 06:09 ص

كفرالشيخ  205 قرى وتوابعها ترتدي ثياب التطوير من أجل بناء الإنسان
المنوفية: الأهالي يستقبلون فرق المعاينة بالزغاريد
أسوان:  68 قرية ..321 نجعًا وتجمعًا ريفيًا.. و62 منطقة سكنية تدخل حيز التنفيذ بأسوان

محمدعلى - محمد الصعيدى
حمدين بدوى - ابراهيم الصعيدى

فور توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى, بإطلاق البرنامج القومي لتطوير وتنمية القرى المصرية، بجميع محافظات الجمهورية، في مشروع هو الأكبر في مصر على مر العصور، البالغ عددها 4741 قرية وتوابعها حوالي 36 ألف عزبة وكفر ونجع اجتماعيا واقتصاديا وعمرانيا بهدف تحسين جودة حياة أهل القرى والذي يبدأ بتطوير الـ1500 قرية، في نطاق 50 مركزًا ومدينة داخل مختلف محافظات الجمهورية والتي يسكنها 18 مليون مواطن، وبتكلفة 500 مليار جنيه، ذلك بالإضافة إلى 400 قرية سبق وأن تم تطويرها تحت مظلة ذات المشروع «حياة كريمة» وذلك في إطار مخطط الدولة لتطوير جميع قرى مصر خلال 3 سنوات وعلى عدة محاور تستهدف النهوض بمستوى معيشة المواطنين وتطوير البنية التحتية والخدمات الأساسية، خاصةً المياه والكهرباء والصرف الصحي وتبطين الترع وتطوير الوحدات الصحية والمنشآت التعليمية.

 

ووجه الرئيس بالبدء الفوري في المراحل التنفيذية الأولى للمشروع في شهر يناير الجاري 2021 وباشتراك جميع الأجهزة الحكومية المعنية، لتجد كل قرية نصيبًا عادلاً من الخدمات المتنوعة في البنية الأساسية والخدمات العامة، وأيضًا نصيبًا عادلًا في المشروعات الاقتصادية ليتحسن دخل أبناء القرى ويجدوا فرصًا للعمل الشريف المنتج.

 

ويشمل التطوير تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية وتشمل  مياه الشرب – الصرف الصحي – الطرق – الاتصالات – المواصلات – الكهرباء – النظافة والبيئة – الإسكان – وغيرها, و تحسين مستوى الخدمات العامة وتشمل.. التعليم – الصحة – الشباب – المرأة – الطفل – ذوي الاحتياجات الخاصة – الثقافة – التدريب وإكساب المهرات وغيرها، وتحسين مستوى الدخول ويشمل ذلك.. زيادة الإنتاج، وفرص العمل، وتنويع مصادر الدخل، والاستفادة من كل معطيات التنمية الاقتصادية زراعيًا وصناعيًا وتجاريًا وسياحيًا وخدميًا، واستخدام أساليب إنتاج متقدمة فنيًا، تتوافق مع البيئة، وتحفظ حق الأجيال القادمة في الرصيد المتوارث من الموارد الطبيعية والمادية.


وشهدت محافظة كفرالشيخ إنجازات غير مسبوقة شهدتها في جميع المجالات الخدمية والتنموية، انجازات تؤكد قدرة المصريين على قهر المستحيل وتحدي الصعاب مهما كانت قوتها من أجل تحقيق الحلم والعبور نحو مستقبل مشرق للوطن والمواطنين، انجازات غير مسبوقة من حيث الكم والكيف والكفاءة والتنوع والأهمية وسرعة التنفيذ بما يفوق المعدلات العاملية، حيث أولت الدولة اهتمامًا بمحافظة كفرالشيخ من خلال الاستثمار في مشروعات قومية وتنموية في شتى القطاعات، بهدف إحـداث نقلة نوعية هدفها الأول البناء والتنمية، إلى جانب توفير فرص عمل للشباب وخفض معدلات البطالة، مما يسهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي في شتى الاتجاهات.

 

وأعلن اللواء جمال نور الدين محافظ كفرالشيخ تطوير 187 تابعا و 18 قرية فى مركز مطوبس وفى مقدمتها بنى بكار ومنية المرشد وبرنبال والبصراط و الجزيرة الخضراء وبرج  مغيزل وعزبة عمرو وابيانة ومعدية مهدى وعزبة الخليج البحرى والوقف البحرى والقمسيون غرب والقمسيون شرق وذلك ضمن المرحلة الثانية بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة وتدعيم مشروعات فى كافة القطاعات من تطوير وصيانة أسقف البيوت وتدعيم شبكات مياه الشرب والكهرباء والصرف الصحى.  

 

«الأخبار المسائى» سجلت بالقلم والصورة بعضا من الإنجازات التي تمت فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي على أرض الواقع على أرض المحافظة باختيار مبادرة تطوير وتنمية القرى المصرية، تخدم مدينة ومركز مطوبس بجميع القرى والتوابع لها والتي تتضمن المبادرة تطوير 187 تابعًا و 18 قرية بمركز مطوبس بالإضافة إلى مدينة مطوبس، في جميع متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين خلال الأيام القادمة.

 

قال خميس علاء بالشباب والرياضة بمطوبس، إن المبادرة حولت القرى الأكثر احتياجا ومعاناة إلى قرى متميزة بالدعم المادي والمعنوى والمشروعات العديدة المقامة في مختلف المجالات التي تساعد على التشغيل ورفع عجلة الإنتاج، مؤكدًا أن القرى الفقيرة فى قلب وعقل الرئيس ومحط اهتمامه ورعايته الكريمة مشيراً إلى ان عددا من قري مطوبس بمركز ومدينة مطوبس نسبة الأمية بها كبيرة، وإحدى قرى المبادرة كان معدل الفقر بها يزيد على 70?  ومعظم أبنائها من العاملين بالمزارع ونسب التعليم منخفضة عندهم جداً، وكانوا يعانون مشكلات عدة مثل عدم انشاء محطات رفع الصرف الصحى وشبكات ووصلات منزلية وخطوط طرد معالجة واستكمال وتوسعة ورصف طرق ورصف الشوارع الداخلية، ومد شبكة مياه الشرب إلى الأجزاء الاخرى، وإنشاء ملاعب خماسية وتجديد مدارس وتغيير وجهة المدن كلها.

 

 وأشاد رفيق سعد عبده من الأهالي، بالمبادرة التى اطلقها الرئيس السيسى والتى تغير منازل البسطاء إلى منازل آدمية كريمة كغيرها من المنازل الأمنة والتى أزالـت الفوارق الطبقية بني الأهالى بتلك القرى، كما دعمت تلك القرى بمساعدات مادية ومعنوية مختلفة، بالإضافة إلى تحسين البيئة الصحية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وأنها أول مرة فى تاريخ الشعب المصرى  تحدث مثل هذه المبادرة.

 

وأضاف أحمد محمد عمر من الأهالي، نالت مدينة مطوبس وقراها اهتمامات المسؤولين وعلى رأسهم الرئيس، ولقد تعددت المشروعات التي شهدتها محافظة كفر الشيخ منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي، مهام منصبه رئيساً للجمهورية، فكان أهالي تلك المحافظة يطلقون عليها المحافظة المنسية أو المهمشة، وبعد أقل من عام منذ تولي الرئيس مقاليد الحكم، وجه اهتمامه لتلك المحافظة لتتحول إلى محافظة المستقبل ليس لأهلها ولكن لمحافظات مصر، وتتحول للسلة الغذائية، ومصدر للطاقة، وتضمنت إنجازات تم تنفيذ العديد من المشروعات التنموية والاستثمارية، وأن الدولة تقوم بتنفيذ العديد من المشروعات الخدمية والتنموية على أرض المحافظة لأهالي كفرالشيخ لخدمة التنمية والاستثمار وتحقيق أفضل الخدمات المقدمة للمواطنين، وفقاً لرؤية مصر 2030، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.


أما جمال فهمى عيد رئيس مدينة مطوبس والمكلف بتنفيذ مشروع حياه كريمة، قال في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتوفير حياة كريمة لجميع قرى مركز مطوبس تم عقد لقاء بقاعة المؤتمرات بمجلس مدينة مطوبس برئاسة اللجنة المكلفة على تنفيذ مشروع حياة كريمة بحضور كل من د.إسلام جبر منسق عام مشروع حياة كريمة و د.سيمون ناصر ديوان عام رئاسة الجمهورية و د.مهتاب مجدى عضو هيئة السلامة الغذائية و د.نسرين الشرقاوي عضو مكتب الاستراتيجيات الاقتصادية وبحضور نواب رئيس المركز والمدينة ورؤساء القرى وذلك لمناقشة جميع المتطلبات والمشروعات والخدمات لتوفير مشروع حياة كريمة لجميع قرى وتوابع مركز مطوبس، وتتضمن المبادرة تطوير 187 تابعًا و18 قرية بمركز مطوبس بالإضافة إلى مدينة مطوبس،في جميع متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين، وتشمل المبادرة على تطوير «بني بكار، منية المرشد، برنبال، البصراط، الجزيرة الخضراء، وبرج مغيزل، عزبة عمرو، أبيانة، معدية مهدي، عزبة الخليج البحري، بريدعة، الوقف البحري، القني، عزبة الخليج القبلي، الوقف القبلي، القومسيون شرق، القمسيون غرب.


 من جانبه ناقش اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ. الإجراءات التحضيرية والتنفيذية، مبادرة حياة كريمة التي تخدم مدينة ومركز مطوبس بجميع القرى والتوابع، كما ناقش محافظ كفرالشيخ المشروعات المقترحة في قطاعات المرافق والخدمات، والمشروعات المختلفة بالنواحي الاقتصادية للمواطنين من مشاريع للشباب ومناطق حرفية، إضافة لإقامة مشروعات خدمية بكل قرى مراكز مطوبس، ضمن مبادرة «حياة كريمة»، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لتطوير  1400 قرية بـ 22 محافظة على مستوى الجمهورية بحضور عمرو البشبيشى نائب محافظ كفر الشيخ، ومحمد رأفت معاون محافظ كفر الشيخ.


وكانت الانطلاقة السريعة من محافظة المنوفية، ففى استجابة سريعة على الفور، إنتقلت فرق المعاينة على أرض الواقع للرفع المساحي للمشروعات الخدمية ضمن المشروع الذي أطلقه الرئيس السيسي، إلى جميع قرى مراكز المحافظة المختلفة، وعلى الفور انطلق مسؤولو المبادرة، بإجراء حوار مجتمعي، ببعض القرى المقرر تطويرها، بمحافظة المنوفية، بمركز الشهداء وأشمون ضمن برنامج المبادرة الرئاسية «تطوير وتنمية الريف»، والتي تهدف إلى الارتقاء بمستوى المعيشة بجميع القرى والعزب على مستوى الجمهورية، وأشار مجدي رياض رئيس مركز ومدينة الشهداء، إلى ان مشروع تنمية وتطوير القرى بمحافظة المنوفية، تعتمد على الحوار المجتمعي لاستقبال أفكار المواطنين داخل قرى الوحدات المحلية بشأن ما تحتاجه من خدمات لدراستها وإدراجها في الخطة التنفيذية للمبادرة الرئاسية.


وأكد المهندس محمد ربيع، منسق حياة كريمة بمحافظة المنوفية، أن قرى مركزى الشهداء وأشمون وعددها 81 قرية، دخلت ضمن المبادرة الرئاسية لتطوير وتنمية  1000 قرية ريفية على مستوى الجمهورية، مؤكدا أن المبادرة تعد فرصة ذهبية حقيقية على أرض الواقع لتحقيق تنمية مستدامة بقرى الريف المصرى, أنه سيتم تنفيذ المبادرة لتنمية وتطوير 81 قرية ريفية بمركزي الشهداء وأشمون، وقد تم بالفعل نزول اللجان المشكلة ورؤساء الوحدات المحلية لمركزي الشهداء وأشمون وأعضاء الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لمعاينة المواقع على الطبيعة ومطابقة الدراسات التي تم إعدادها على أرض الواقع استعدادا لبدء التنفيذ، وأنه تم الأخذ في الإعتبار الأولويات والاحتياجات الأساسية التي تمس حياة المواطن المنوفى لتحقيق أقصى استفادة واستهداف أكبر عدد من المواطنين لتخفيف العبء عن كاهلهم ورفع مستوى الحياة المعيشية لهم، كما تطرق الحديث عن دعمه الكامل لأبناء المحافظة وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المبادرة. 
وأوضح، أن المنوفية حظيت بمركزين ( أشمون والشهداء ) بواقع (27 ) قرية بمركز الشهداء و(54) قرية بمركز أشمون بإجمالي (81) قرية وفقا لمعايير حددها مجلس الوزراء بالإضافة إلى العزب والنجوع.


ففى مركز الشهداء ضمت المبادرة تطوير 27 قرية وهي دنشواى، كفر دنشواى، وأبو كلس، ودناصور، أبشادى، العراقية، نادر، عمروس، وبشتامى، وزاوية البقلى، زاوية الناعورة، وجزيرة الحجر، وسرسموس، شمياطس، دراجيل، ساحل الجوابر، سلامون قبلى، سلامون بحرى، كفر حجازي، كفر الشبع، كفر السوالمية، كفر الجلابطة، كفر سرسموس، كفر الجمالة، منشأة السادات، عشما، كفر عشما «. 
أما القرى فى مركز أشمون ضمت المبادرة 54 قرية وهى» سمادون، وسملاي، وسنتريس، وسهواج، وشطانوف، وبوهة شطانوف، وجريس، ودروه، ودلهوم، وكفر قورص، وكفر عون، وكفر منصور، وكوم عياد، ولبيشه، ورملة الأنجب، وساقية أبوشعرة، وساقية المنقدي، وسبك الأحد،كفر أبو رقبة، وكفر أبو محمود، وكفر الحما، وكفر السيد، وكفر الطرانية، وشعشاع، وشما، وشنشور، وشنواي، وشوشاي، وصراوة، وطليا، وطهواي، وقورص، أبو رقبة، وأبو عوالي، والأنجب، والحلواصي، والبرانية، والخور، والغنامية، والفرعونية، والقناطرين، والكوادي، والنعناعية، ومنيل دويب، ومنيل عروس، ومؤنسة، ومجريا، ومحلة سبك، ومنشأة جريس، ومنيل جويدة، وكفر الغريب، وكفر الفرعونية، وكفر صراوه.

 


ومن ضمن القرى التي تمت المعاينة بها على أرض الواقع قرية الفرعونية مركز أشمون، حيث إنتقلت فرق الهيئة الهندسية والوحدة المحلية بساقية أبو شعرة وشركة المقاولون العرب إلى قرية الفرعونية بمركز أشمون بنطاق محافظة المنوفية، لتطوير القرية من صرف صحى وطرق وغاز ومكتب بريد وتطوير المدارس الحكومية بالقرية فى إطار مبادرة الرئيس السيسى لتطوير وتنمية  القرى, واستقبل الأهالى بالقرية فرق العمل بالزغاريد وبالترحاب الشديد، مؤكدين أن توجيهات الرئيس السيسى بتطوير القرى نزلت بردا وسلاما على أهالى القرية، وتحقيق حلم طال انتظاره بدخول الصرف الصحى إلى القرية، وتطوير المدارس وتطبين الترعة، وإنشاء مكتب بريد يحمى كبار السن من السفر إلى القرى المجاورة لقبض معاشتهم.

 

وتجنى محافظة أسوان ثمار مبادرة «تنمية وتطوير القرية المصرية» التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا على مستوى الدولة، وتسهم المبادرة في الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين، وكذلك عقد جلسات استماع لممثلى الأهالى لعرض خطط الجهات التنفيذية، مع الوقوف على احتياجاتهم ومطالبهم الجماهيرية، وبخاصة في القرى والنجوع،

 

وتسلط «الأخبارالمسائي» الضوء على «الصعيد الجواني» حيث توثق محافظة أسوان ووزارة التنمية المحلية بالصوت والصورة، احتياجات القرى والنجوع الأكثر احتياجا لتحسين مستوى معيشة، المواطن الأسواني، حيث أعلن اللواء أشرف عطية محافظ أسوان عن دخول المبادرة الرئاسية للتطوير الشامل لـ 1500 قرية لحيز التنفيذ على مستوى المحافظة، حيث سيبدأ الجهاز المركزي للتعمير التابع لوزارة الإسكان في طرح وإسناد المشروعات التنموية المختلفة بالتنسيق مع الهيئات والشركات المنفذة في 68 قرية و321 نجعًا وتجمعًا ريفيًا و62 منطقة سكنية بمركزى كوم أمبو وإدفو.

 

 جاء ذلك أثناء اجتماع محافظ أسوان باللواء محمد مصطفى رئيس جهاز التعمير لقطاع جنوب الصعيد ، بحضور نائب المحافظ أحمد شعبان ومديرى الجهات المختصة حيث تمت مناقشة المشروعات المستهدفة داخل هذه القرى والتجمعات الريفية التي تمثل ثلثي سكان المحافظة.

 

وأكد اللواء أشرف عطية على أن المحافظة قامت بحصر المستهدف من المشروعات داخل هذه القرى والتجمعات الريفية، بجانب عقد جلسات استماع لممثلي الأهالي لعرض خطط الجهات التنفيذية، مع الوقوف على احتياجاتهم ومطالبهم الجماهيرية.

 

وحول المشروع يقول ماهر خليل صاحب 43 عاما «مزارع» مقيم بنصر النوبة أسوان إن مبادرة تنمية وتطوير القرية المصرية التي اطلقها الرئيس السيسي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان الرئيس السيسي أوفى بما وعد به المصريين, وان تطوير كل القرى المصرية من منطلق حرصه على رفع المعاناة من على كاهل المواطنين. ويقول محمد عبدالرحمن «41» عاما «مزارع» إن المبادرة التي اطلقها الرئيس نتيجة لعملية الاصلاح الاقتصادى التي تمت على ارض الواقع وان المستقبل أفضل، وان هذا المشروع العملاق، هو بداية لحياة أفضل لسكان الريف.


 

 

اقرأ أيضا : الكشف على مليون مواطن ضمن مبادرة علاج الأمراض المزمنة بالمنيا
 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة