مدير عزل هليوبولس أثناء حديثه لـ«الأخبار» تصوير: ‬طارق‭ ‬إبراهيم - ‬أحمد‭ ‬حسن مدير عزل هليوبولس أثناء حديثه لـ«الأخبار» تصوير: ‬طارق‭ ‬إبراهيم - ‬أحمد‭ ‬حسن

‮مغامرة داخل العزل|‬ ‮«‬‬تنس‭ ‬الطاولة». ‬لحظات‭ ‬تسلية‭ ‬منصور‭ ‬وزملائه‮‭ ‬فى‭ ‬العزل‮ ‬

أحمد سعد الأربعاء، 27 يناير 2021 - 11:24 م

  
    
لا‭ ‬ينام‭ ‬الطبيب،‭ ‬من‭ ‬أصوات‭ ‬سرينات‭ ‬الإسعاف‭ ‬ليل،‭ ‬نهار،‭ ‬يقوم‭ ‬باستقبال‭ ‬الحالات‭ ‬التى‭ ‬ترسل‭ ‬إليه‭ ‬فى‭ ‬عزل‭ ‬هليوبوليس‭ ‬بحكم‭ ‬عمله‭ ‬مديرًا‭ ‬للعزل،‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬منصور‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬مستشفى‭ ‬هليوبوليس‭ ‬ومدير‭ ‬العزل‭ ‬به،‭ ‬الذى‭ ‬يحرص‭ ‬على‭ ‬استقبال‭ ‬المرضى‭ ‬بنفسه‭ ‬واجراء‭ ‬الفحص‭ ‬الطبى‭ ‬لهم‭ ‬قبل‭ ‬توزيعهم‭ ‬على‭ ‬غرفهم‭ ‬سواء‭ ‬إقامة‭ ‬أو‭ ‬رعاية‭.‬

 

فور‭ ‬وصولنا‭ ‬للعزل‭ ‬استقبلنا‭ ‬الطبيب‭ ‬منصور،‭ ‬كان‭ ‬آنذاك‭ ‬يستقبل‭ ‬مريضا‭ ‬بغرفة‭ ‬الاستقبال‭ ‬يجرى‭ ‬عليه‭ ‬الفحص‭ ‬الطبى‭ ‬بمعاونة‭ ‬التمريض‭ ‬يطلع‭ ‬على‭ ‬التقارير‭ ‬الطبية‭ ‬مع‭ ‬معرفة‭ ‬التاريخ‭ ‬المرضى‭ ‬منه‭ ‬المصاب‭ ‬نفسه‭ ‬ثم‭ ‬قياس‭ ‬العلامات‭ ‬الحيوية‭ ‬وبعدها‭ ‬تم‭ ‬توزيعه‭ ‬على‭ ‬الغرف،‭ ‬فانتهى‭ ‬من‭ ‬عمله‭ ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬يستقبل‭ ‬المرضى‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬وقت‭ ‬من‭ ‬اليوم،‭ ‬بالوباء‭ ‬أزمة‭ ‬كبيرة،‭ ‬فيكون‭ ‬مع‭ ‬زملائه‭ ‬على‭ ‬أتم‭ ‬استعداد‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬وقت‭ ‬لاستقبال‭ ‬المرضى‭ ‬وتقديم‭ ‬الخدمة‭ ‬الطبية‭ ‬المناسبة‭ ‬وتوفير‭ ‬كل‭ ‬الإمكانيات‭ ‬المتاحة‭ ‬لهم‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬وقت،‭ ‬موجودين‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬وقت‭.‬

ويضيف‭ ‬أن‭ ‬عملهم‭ ‬زاد‭ ‬فى‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬لأنها‭ ‬أشد‭ ‬من‭ ‬الأولى‭ ‬فى‭ ‬الشراسة‭ ‬واعداد‭ ‬المرضى‭ ‬المصابين‭ ‬بالاعراض‭ ‬التنفسية‭ ‬الحادة‭ ‬وكذلك‭ ‬الحالات‭ ‬التى‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬رعايات‭ ‬مركزة‭ ‬ومعظم‭ ‬الحالات‭ ‬سنها‭ ‬كبير‭ ‬وتصل‭ ‬الى‭ ‬المستشفى‭ ‬حالتها‭ ‬الصحية‭ ‬متأخرة‭ ‬وتعانى‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬حاد‭ ‬فى‭ ‬نسبة‭ ‬الأكسجين‭.‬

 

اقرأ الحلقة الأولى| مغامرة داخل العزل.. الجميع يبحث عن الحياة (1-3) | صور 

 


يعتاد‭ ‬الطبيب‭ ‬على‭ ‬المرور‭ ‬على‭ ‬أقسام‭ ‬مستشفى‭ ‬العزل‭ ‬يوميًا‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬فيقول‭: ‬اقضى‭ ‬يومى‭ ‬وليلتى‭ ‬فى‭ ‬العزل‭ ‬ابدأ‭ ‬بالمرور‭ ‬على‭ ‬المرضى،‭ ‬فى‭ ‬الأقسام‭ ‬الداخلية،‭ ‬فى‭ ‬التاسعة‭ ‬صباحا،‭ ‬وكل‭ ‬8‭ ‬ساعات‭ ‬أقوم‭ ‬بالمرور‭ ‬أيضا،‭ ‬وعند‭ ‬استدعائه‭ ‬يأتى‭ ‬فورًا،‭ ‬فى‭ ‬العزل‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬فيه‭ ‬أوقات‭ ‬فراغ‭ ‬كثيرة‭ ‬وكله‭ ‬شغل،‭ ‬ونجتمع‭ ‬مع‭ ‬زملائى‭ ‬الأطباء‭ ‬فى‭ ‬نهاية‭ ‬اليوم،‭ ‬للاستشارة‭ ‬فى‭ ‬الحالات‭ ‬وتجميع‭ ‬تحاليل‭ ‬المرضى،‭ ‬لتقديم‭ ‬اللازم‭ ‬لهم‭.‬

لكنه‭ ‬يوضح‮ ‬‭ ‬أنه‭ ‬فى‭ ‬بداية‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬نسبة‭ ‬الاشغال‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬70‭ ‬أو‭ ‬80‭ % ‬وفى‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬نسب‭ ‬الحالات‭ ‬التى‭ ‬تستقبلها‭ ‬المستشفى‭ ‬بدأت‭ ‬تقل،‭ ‬وعدد‭ ‬حالات‭ ‬التعافى‭ ‬اعلى‮ ‬‭ ‬ومعظم‭ ‬الحالات‭ ‬لكبار‭ ‬السن‭ ‬وأمراض‭ ‬مزمنة‭ ‬واغلبهم‭ ‬من‭ ‬يحتاج‭ ‬رعايات‭ ‬مركزة‭ ‬ونسبة‭ ‬الحالات‭ ‬فى‭ ‬السن‭ ‬الصغيرة‭ ‬أقل‭.‬

يمكث‭ ‬الطبيب‭ ‬10‭ ‬أيام‭ ‬متصلة‭ ‬فى‭ ‬العزل،‭ ‬وبعدها‭ ‬يغادر‭ ‬لمنزله‭ ‬ليقضى‭ ‬مثلهم‭ ‬مع‭ ‬أسرته‭ ‬منهم‭ ‬5‭ ‬أيام‭ ‬فى‭ ‬عزل‭ ‬آخر،‭ ‬كإجراء‭ ‬احترازى‭ ‬تحسبا‭ ‬لظهور‭ ‬أى‭ ‬أعراض‭ ‬وحتى‭ ‬ظهور‭ ‬نتيجة‭ ‬المسحة‭ ‬التى‭ ‬أجراها‭ ‬قبل‭ ‬مغادرة‭ ‬المستشفى،‭ ‬وبعدها‭ ‬يتعامل‭ ‬مع‭ ‬طفليه‭ ‬أعمارهم‭ ‬عامين‭ ‬ونصف‭ ‬وعام‭ ‬واحد‭ ‬لكن‭ ‬بحذر‭ ‬بالتباعد‭ ‬الاجتماعي‮ ‬‭ ‬وارتداء‭ ‬الكمامة‭ ‬وغسل‭ ‬اليدين‭ ‬بالصابون‭ ‬باستمرار‭.‬

لا‭ ‬ينكر‭ ‬الطبيب‭ ‬ما‭ ‬يواجهه‭ ‬من‭ ‬صعوبة‭ ‬فى‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬طفليه‭: ‬الوضع‭ ‬فى‭ ‬التعامل‭ ‬معهم‭ ‬صعب‭ ‬لأننا‭ ‬نجلس‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬فى‭ ‬المستشفى‭ ‬وهم‭ ‬اطفال‭ ‬واحاول‭ ‬اطمئن‭ ‬عليهم‭ ‬بالفيديو‭ ‬كول‭ ‬والاتصالات‭.‬
يتحدث‭ ‬الطبيب‭ ‬بلسان‭ ‬زملائه‭ ‬مؤكدًا‭: ‬لا‭ ‬نخشى‭ ‬الاصابة‭ ‬هذا‭ ‬شغلنا‭ ‬وواجب‭ ‬علينا‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬أى‭ ‬شخص‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقصر‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الوقت،‭ ‬ورغم‭ ‬أنى‭ ‬أصبت‭ ‬بكورونا‮ ‬‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬كانت‭ ‬أعراضا‭ ‬بسيطة‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬فى‭ ‬درجة‭ ‬الحرارة‭ ‬وتغير‭ ‬فى‭ ‬الصوت‭ ‬والكحة،‭ ‬واخترت‭ ‬العزل‭ ‬المنزلى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تعافيت،‭ ‬ولم‭ ‬يؤثر‭ ‬هذا‭ ‬على‭ ‬اصرارى‭ ‬فى‭ ‬استكمال‭ ‬عملى‭ ‬فى‭ ‬العزل‭.‬

يجتمع‭ ‬الطبيب‭ ‬مع‭ ‬زملائه‭ ‬حين‭ ‬يكون‭ ‬لديهم‭ ‬وقت‭ ‬فراغ‭ ‬قليل‭ ‬فيقول‭: ‬لدينا‭ ‬فى‭ ‬غرفتنا‭ ‬فى‭ ‬العزل‭ ‬تليفزيون‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نشاهده،‭ ‬ونمارس‮ ‬‭ ‬لعبة‭ ‬تنس‭ ‬الطاولة‭ ‬فى‭ ‬العزل،‭ ‬ونسهر‭ ‬ليلا‭ ‬مع‭ ‬بعض‭.‬


رغم‭ ‬هذه‭ ‬الصعوبات‭ ‬التى‭ ‬يقابلها‭ ‬يوميًا،‭ ‬لكن‭ ‬يسترق‭ ‬الطبيب‭ ‬لحظات‭ ‬سعادة‭ ‬مصدرها‭ ‬المريض‭: ‬بنفرح‭ ‬لما‭ ‬يكون‮ ‬‭ ‬مريض‭ ‬حالته‭ ‬سيئة‭ ‬ونعمل‭ ‬عليه‭ ‬وتتحسن‭ ‬حالته‭ ‬ويخرج‭ ‬من‭ ‬المستشفى‭ ‬هى‭ ‬أسعد‭ ‬لحظات‭ ‬حياتنا‭ ‬وهدفنا‭ ‬من‭ ‬عملنا‭ ‬أن‭ ‬نسهر‭ ‬على‭ ‬خدمة‭ ‬المرضى‭ ‬وتقديم‭ ‬الخدمة‭ ‬الطبية‭ ‬اللازمة‭ ‬ليخرج‭ ‬المريض‭ ‬معافى،‭ ‬ونحن‭ ‬موجودون‭ ‬لمساعدة‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬ونقف‭ ‬بجانبهم‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬وقت‭ ‬والخير‭ ‬لمصر‭ ‬كلها‭ ‬وشكرا‭ ‬على‭ ‬وجودكم‭ ‬كجريدة‭ ‬الأخبار‮ ‬‭ ‬معنا‮ ‬‭ ‬يومًا‭ ‬فى‭ ‬العزل‭ ‬تنقل‭ ‬رسالتنا‭ ‬وبدعمكم‭ ‬للأطقم‭ ‬الطبية‭ ‬فأنتم‭ ‬أول‭ ‬جريدة‭ ‬ووسيلة‭ ‬اعلامية‭ ‬تدعمنا‮ ‬‭ ‬وتزورنا‭ ‬فى‭ ‬العزل‭.‬

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة